الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الجيش السوري يوجه ضربات قاصمة للإرهاب بحلب ويتقدم بحماة

الجيش السوري يوجه ضربات قاصمة للإرهاب بحلب ويتقدم بحماة

موسكو تعلن عن لقاء مع واشنطن السبت .. وتبحث مع طهران “كسر الجمود”

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
وجهت وحدات من الجيش السوري بتغطية من الطيران الحربي ضربات مكثفة على مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية وطرق إمدادها في مدينة حلب وريفها الجنوبي والغربي، كما واصل الجيش تقدمه على جبهة حماة، في الوقت الذي أعلنت فيه موسكو عن لقاء مع واشنطن بلوزان السويسرية يوم السبت، فيما بحثت مع طهران كسر الجمود في الجهود الدولية المتعلقة بحل الأزمة.
وأشار مصدر عسكري سوري في تصريح نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إلى أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري “دمر خلال طلعاته المركزة صباح أمس العديد من الآليات والمدرعات والمقرات للتنظيمات الإرهابية وقضى على أعداد كبيرة من أفرادها في بلدات وقرى خان طومان والزربة والبرقوم وأبو شليم ومعراتا وكفرناها” بالريف الجنوبي والغربي لحلب.
ولفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش ”دمرت خلال حربها على الإرهاب تحصينات وتجمعات وآليات للتنظيمات الإرهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” في حيي الراشدين4 والراشدين5 ” الواقعين على الأطراف الغربية لمدينة حلب.
وعلى جبهة حماة كبد الطيران الحربي السوري إرهابيي “جيش الفتح” خسائر فادحة بالأفراد والآليات في الريف الشمالي.
وذكر المصدر العسكري أن سلاح الجو نفذ صباح أمس سلسلة من الضربات على تجمعات ومقرات وطرق إمداد التنظيمات الإرهابية في قرى وبلدات طيبة الإمام ولطمين وزور الحيصة واللطامنة ومحيط صوران وتلتي الدوير والزعتر بالريف الشمالي.
وحققت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة خلال اليومين الماضيين تقدما كبيرا في ريف حماة الشمالي، حيث أعادت الأمن والاستقرار إلى بلدتي كوكب والكبارية وقرية كراح وسيطرت على مزارع كراح الغربية ومحطة القطار بعد أن قضت على آخر تجمعات التنظيمات الإرهابية فيها.
سياسيا أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الوزير سيرجي لافروف سوف يلتقي بنظيره الأميركي جون كيري بشأن سوريا في مدينة لوزان بسويسرا يوم السبت.
وقالت الخارجية الروسية في بيان لها إن الدبلوماسيين البارزين ” سوف يدرسان خطوات إضافية محتملة لتهييئة الظروف لحل الأزمة السورية”.
وفى واشنطن، أكد مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية عقد اللقاء، دون الإفصاح عن تفاصيل.
وفي السياق بحث وزير الخارجية الروسي مع نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، هاتفيا تفعيل الجهود الدولية لكسر الجمود الذي يكتنف الأزمة السورية.
ونقلت شبكة “روسيا اليوم” الإخبارية عن بيان الخارجية الروسية الصادر بهذا الخصوص أن الجانبين أكدا تمسكهما بحل سياسي سلمي حصرا في سوريا “على أساس التوافق المشترك بين كافة المكونات العرقية والطائفية والسياسية في البلاد”.

إلى الأعلى