الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: الجيش الأميركي يستهدف منصات رادار في مناطق تابعة لأنصار الله

اليمن: الجيش الأميركي يستهدف منصات رادار في مناطق تابعة لأنصار الله

واشنطن ــ عواصم ــ وكالات:
أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أمس، أن الجيش الأميركي قصف ثلاثة منصات رادار واقعة تحت سيطرة أنصار الله على ساحل البحر الأحمر في اليمن في ساعة متأخرة من مساء أمس الاول.
وقال المتحدث باسم البنتاجون بيتر كوك في بيان إن التقديرات الأولية تظهر تدمير تلك المواقع. وأضاف أن “الضربات التي جاءت بتفويض من الرئيس أوباما وتوصية وزير الدفاع أشتون كارتر ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد، استهدفت مواقع الرادار ذات الصلة بالإطلاق الصاروخي الأخير الذي هدد (البارجة) يو إس إس ماسون وسفنا أخرى تعمل في المياه الدولية بالبحر الأحمر وباب المندب”. وتابع أن تلك الضربات “المحدودة للدفاع عن النفس تهدف لحماية جنودنا وسفننا وحرية ملاحتنا في هذا الممر البحري المهم”. وأكد البيان أن الولايات المتحدة سترد على أي تهديد آخر لسفنها وللملاحة التجارية.
وحذر البنتاجون من أن الولايات المتحدة سترد على أي تهديد للسفن والحركة التجارية. ويأتي الاعلان الأميركي بعد تعرض المدمرة الأميركية لهجوم صاروخي من أراض يمنية، اتهم فيه أنصار الله وقوات الرئيس السابق على عبد الله صالح، اللذان نفيا مهاجمة قواتهم لأي بارجة أميركية. والقصف الأميركي على مواقع الرادار تمثل أول عمل عسكري مباشر تقوم به واشنطن في الصراع اليمني. ونفى انصار الله، كما سبق لهم ان فعلوا في المرة الاولى.
ونقلت وكالة “سبأ” التابعة لهم صباح أمس الخميس “نفى مصدر عسكري مسؤول الادعاءات الاميركية باستهداف مدمرة تابعة له قبالة السواحل اليمنية من اماكن تخضع لسيطرة الجيش واللجان الشعبية”. اضاف المصدر “هذه المزاعم عارية عن الصحة وإن الجيش واللجان الشعبية لا علاقة لهم بهذا العمل”، واضعا اياه في “سياق خلق المبررات الكاذبة لتصعيد الاعتداءات وللتغطية على الجرائم المتواصلة التي يرتكبها العدوان بحق الشعب اليمني”، في اشارة الى التحالف العربي بقيادة السعودية، الداعم لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي. وقالت مصادر عسكرية يمنية ان المواقع المستهدفة تقع قرب ميناء المخا (60 كلم شمال مضيق باب المندب)، والخوخة وراس عيسى. وفي بيانه عن القصف، اكد كوك ان “هذه الضربات المحدودة للدفاع الشرعي عن النفس اجريت للدفاع عن طواقمنا وسفننا وحريتنا في الملاحة في هذا الخط البحري المهم”، مؤكدا ان واشنطن “سترد على اي تهديد جديد ضد سفننا وضد الملاحة التجارية كما ترى ذلك مناسبا”. ودخلت المدمرة “مايسون” الخدمة في القوات البحرية الأميركية لأول مرة العام 2001 ، وهي مزودة بنظام دفاعي من نوع “إيدجيس”، ويمكنها حمل 74 صاروخا، بما فيها الصواريخ المجنحة.

إلى الأعلى