الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الآلاف يحتشدون في شوارع بانكوك لتوديع ملك تايلاند
الآلاف يحتشدون في شوارع بانكوك لتوديع ملك تايلاند

الآلاف يحتشدون في شوارع بانكوك لتوديع ملك تايلاند

بانكوك ـ وكالات:
اصطف عشرات الآلاف من الأشخاص في شوارع بانكوك خلال مراسم الموكب الملكي والذي تم خلاله نقل جثمان ملك تايلاند الراحل بوميبول ادولياديج من مستشفى سيريراج إلى القصر الكبير.
وقاد ولي العهد الأمير فاجيرالونجكورن الموكب الجنائزي فيما وقف الكثير من الناس على ممرات المشاة على طول الطريق بعد ان خيمو الليلة قبل الماضية ويحمل العديد منهم أعلاما صفراء صغيرة تحمل شعار الملك.
وجلس العديد من المشيعين ، والذي يرتدي الكثير منهم ملابس سوداء ، تحت مظلات لحمايتهم من حرارة شمس الظهيرة. وكان ساد الهدوء والنظام الشوارع.
وأظهرت صور نشرت على وسائل الاعلام الاجتماعية طوابير طويلة في محطات النقل العام خلال محاولة الناس الاقتراب من مسار الموكب.
واصطف الآلاف من المشيعين أيضا، صباح أمس، لحضور طقوس امام صورة الملك عند القصر الكبير. ومددت الحكومة الطقوس لمدة ساعتين بسبب ضخامة الحشود.
وأعلن المسؤولون عن إجازة عامة في وقت سابق من يوم أمس، إلا أن الإعلان جاء بعد وصول عدد كبير من الأشخاص إلى مقار أعمالهم بالفعل.
وعرضت بعض الدوائر على الموظفين إمكانية مغادرة العمل للمشاركة في أنشطة الحداد.
وبداية من اليوم سيترك القرار لكل محطة أن تحدد ما تقوم ببثه لكن في إطار أنواع معينة من البرامج الترفيهية مثل الألعاب الرياضية، وسيتم منع بث بعض الإعلانات. ولن يتم السماح لمقدمي البرامج بارتداء الملابس الزاهية.
وقال باتيما تشايافروك، طالب جامعي، “لقد كان حقا ملاكا يسير على الأرض، ولا يوجد هناك شخص آخر مثله في هذا البلد، لا يوجد من يمكن أن يحل محله”.
وسافرت وارابورن جوكخوم إلى بانكوك من مقاطعة لامبانج، على بعد 600 كيلومتر شمال البلاد، بمجرد أن علمت خبر وفاة الملك ليلة الخميس.
وقالت جوكخوم “كان يجب أن أكون هنا … هذا هي فرصتنا الأخيرة لنقول داعا”
وتم حظر الاحتفالات طوال الـ30 يوما المقبلة، ولكن لم يتضح على الفور كيف سيكون وضع الحياة الليلية تجاه هذا القرار.
وظلت المتاجر ومراكز التسوق مفتوحة، على الرغم من أن اغلاق دور السينما وأماكن الترفيه وغيرها، وكانت حركة المرور في العاصمة التايلاندية بطيئة كالمعتاد صباح أمس.

إلى الأعلى