الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

استبصار لنبوءات البحر

محفوظ الفارسي

للنبوءات القديمة
في جسد باب وصبي
في حجر صوان
في نجمة بعيدة نائيه
معتقد للريح
في سقف البيوت
انه بعض الضوء ساقط
من عصا شاعر
من صدر مزمار ساحر
او نبي
كانت النجمة تهز أحلامها
في شعر غيمة صغيرة
في درج العابها بعض العبي
لما كنت
اطارد بصوتي المدى
واشرب الغيم البخيل
واقرأ للصبح اكتبي
كنت /
استبصر عصابات البحر
والنهار اللي يحبي
انه ياخذ من صناديق البحر
من مسامير البحر
من فوانيس البحر
ما تركه الأولياء
وما حمله الحوت
من روح لنبي
للنبوءات القديمة الطافحة
بغيب الزمن
في جسد باب وصبي
خبا في صوته صباحات المدى
وما تعب كلما ركض
التعب كان يهبي
كان يستبصر عصابات البحر
والنهار إللي يحبي
كان يتأمل إلى حد الجنون
السؤال الكوني الغض الغبي
كيف غنى البحر ؟!
كيف سال الملح؟!
كيف مرت هالحضارات البصر ؟!
كيف شافت هالنوارس اصبعي؟!
إرث اجدادي على عرض البحر
فعلهم
مجدهم
عزهم
صوتهم
تاريخهم
الفراده بكل ماخط البحر
وما ورا كتفي
سوى بعض اشهبي
لما كنت
اطارد بشعري المدى
واشرب الغيم البخيل
واقرأ
اقرأ
اقرأ للصبح اكتبي

__________________

ذكرى

سلطان العلوي

ذكرى.. بقايا ورد .. عطرك..سرابك
صورة برف الحلم ما تشبهك.. غيير
سطر تركته لي هدية بكتابك
(كل عام وانت الحب رغم المقادير)
واليوم زرع الحب خانه سحابك
طارت غصونه.. قبل موت العصافير
بالجرح اتوكا ..واعبر هضابك
واتعثر بوجهك بكل المشاوير
رحتي وظل القلب ينزف ببابك
احنا كبرنا… وظل باحساسه صغير
رحتي ونسيتي في ظلوعي حرابك
تركتها ذكرى/ قصايد/ تعابير
رحتي وليتك لو خذيتي بغيابك
من سدرة الاحلام هذي المناشير
يا ليت لي جنحان .. تنصف عذابك
لا ضاق هذا الكون بأنفاسي.. آآآطير

——-

وروود الياسمين

علي الراسبي

علميني كيف صارت سواليفك حياه
كيف تنبت من شفاهك ورود الياسمين
علميني كيف يبلغ شعوري منتهاه
كيف يرسم لك بشعره خيال الحالمين
كيف عشتي في حياته سنين ن مع شقاه
كيف ذكرتي شعوره زمان الطيبين
كيف يكتب لك حكاية غلاها من غلاه
كيف يقسم ما يخونك برب العالمين
علميني كيف صارت احاسيسك شذاه
كيف صغتي من غيابك شعور الراحلين
صوتك انا غاب و رجع في مداهيلي صداه
كنه احساس الفرج في عيون اليائسين
عاد لو قلبي تعب لا تقولي وش بلاه
ما بلاه الا غرام ن سكن وسط الوتين
شوق قلبي هاك قلبي يطرش لك نداه
جاوبيه و أحقري كيد عذل الشامتين
بابتسامة من عيونك نسى قلبي شقاه
وابتسامة من شفاهك رحل حزن السنين
مبسمك لى من تبسم ضحك قلبي معاه
والاكيد ان ابتسامك شفا القلب الحزين
شاعرك لى قال شعره يشد الإنتباه
كل ما حاول يصوغك تشكلتي لجين
آه يا طوق الحمامه ويا طوق النجاه
كيف عشتي في حروفي سحابه من حنين
علميني كيف صارت سواليفك حياه
كيف تنبت من شفاهك ورود الياسمين

__________

وش تبي

خليفة الغافري

خلك من الحب والأشواق و الذكريات
و خلك من الماضي قل لي واختصر وش تبي؟!
كنت ف عيوني الفرح كنت لشعوري حياة
لكنك اليوم عندي صرت شخص أجنبي
يا مكثر الهرج اللي فات ف الامس مات
لا تنبش جروح منها يشيب راس الصبي
طارت من سنين عنا اسراب هالامنيات
خلف الغياب الطويل أحلامنا تختبي
الجرح بي يجول وانته مهتني في سبات
يا منبع الهم منك امتلى مشربي
ما قلت لي ( خذ ) طول أيامك تصيح هات
مني كسبت الوفا ومنك العنا مكسبي
ما قادني الوهم الا في دروب الشتات
و ماهداني حبك الا وصف اكبر غبي

_______________

أنا المنهك

نبهان الصلتي

علّقت الآمال يا حظّي بغصن الزمان
من بعد مـ اشبعت من دنياي بطن سفري
سلّمت راسي وانا المنهك لـ ظل المكان
اللي عرف سكّة اسفاري وياب خبري
تعبت اجامل سنين العمر وآقول هان
ما هان إلاّ عصا شيبي وعظم ظهري
لو يشفي الدهر جرحٍ بالضلوع استكان
ما كان مرّت عليه اربع سنين وطري
يا قلبي اللي موقفني بسوق الهوان
وش حاجتي دام لا بايع ولا مشتري؟
ما نلت من زعفرانه ريحة الزعفران
ولا جبت إلاّ معاناتي وطول سهري

إلى الأعلى