الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / وزير النقل والاتصالات: افتتاح 45 كيلومترا من بركاء إلى الحزم بنهاية العام الحالي.. وأواخر 2017 افتتاح الطريق كاملا أمام الحركة المرورية

وزير النقل والاتصالات: افتتاح 45 كيلومترا من بركاء إلى الحزم بنهاية العام الحالي.. وأواخر 2017 افتتاح الطريق كاملا أمام الحركة المرورية

توقع الانتهاء من الحزمة السادسة بولاية شناص بنهاية 2016

• الوزارة قررت بالتعاون مع شرطة عمان السلطانية رفع السرعة القصوى على طريق الملدة ـ الحزم من 100 إلى 120 كم
• الحزمة الثالثة تواجه إشكالية مع المقاول ونعمل على وضع حلول مناسبة لإعادة سير العمل بها
• الوزارة تعمل جاهدة على إسناد الوصلات الخاصة بين طريق الباطنة الحالي و”السريع” خلال العام الحالي
• تشغيل محطات أوزان الشاحنات على طريق الباطنة السريع بنهاية العام القادم

محافظ جنوب الباطنة: مع افتتاح الحزمة الأولى والثانية بـ”الباطنة السريع” سيكون له مردود اقتصادي وتجاري وعلى حركة تنقل المواطنين بجنوب الباطنة والظاهرة
• “النقل والاتصالات” تعكف على دراسة مشروع إعادة تأهيل طريق الحزم ـ الرستاق

كتب ـ هاشم الهاشمي:
أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات أنه سيتم بنهاية العام الحالي افتتاح مسافة 45 كم من طريق الباطنة السريع الممتد من ولاية بركاء إلى الحزم بولاية الرستاق، مضيفا أنه مع افتتاح هذا الجزء سيكون قد أكملنا افتتاح مسافة 63 كم من حلبان إلى الحزم، متوقعا معاليه أنه بنهاية هذا العام الانتهاء كذلك من الحزمة السادسة بولاية شناص.

رفع السرعة
وأضاف معاليه في تصريح لـ “الوطن الاقتصادي”: أن الوزارة قررت وبالتعاون مع شرطةعمان السلطانية رفع السرعة القصوى على طريق الملدة بولاية المصنعة إلى الحزم بولاية الرستاق من 100 إلى 120 كم، مضيفا معاليه أن هذه الخطوة تأتي مع قرب افتتاح طريق بركاء ـ الحزم بمشروع طريق الباطنة السريع وذلك بنهاية العام الحالي.
جاء ذلك خلال زيارة معاليه برفقة إعلاميين لطريق الباطنة السريع يوم الخميس الماضي للاطلاع على سير العمل في المشروع، يرافقه سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل الوزارة للنقل وسعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة وعدد من مسؤولي الوزارة والصحفيين واستشاريي المشروع.

افتتاح الطريق
وأوضح وزير النقل والاتصالات أنه مع نهاية عام 2016 سيتم الانتهاء من الحزمتين الأولى والسادسة ومع نهاية العام القادم نتطلع إلى الانتهاء من جميع أعمال المشروع وافتتاح الطريق بالكامل أمام الحركة المرورية بدءا من ولاية بركاء إلى خطمة ملاحة بولاية شناص.
وحول سير العمل في بقية حزم المشروع أبدى معالي وزير النقل والاتصالات رضاه حول سير العمل في حزم المشروع، مضيفا بأن وتيرة الأعمال في المشروع تسير بشكل جيد بالرغم من وجود بعض التحديات والصعوبات ولكن هناك تقدما جيدا في جميع أعمال حزم المشروع وبنسب متفاوتة.
وأوضح معاليه بأن الحزمة الثالثة تحديدا تواجه إشكالية مع المقاول ورغم حثنا له بسرعة إنجاز عمله إلا أن اداءه لم يصل إلى طموح الوزارة وعليه الوزارة تعكف حاليا على وضع حلول مناسبة لإعادة سير العمل في هذه الحزمة لكي تتساوى مع أعمال باقي حزم المشروع.

تنشيط القطاع اللوجستي
وحول أهمية مشروع طريق الباطنة السريع في تنشيط القطاع اللوجستي بالسلطنة أكد معالي وزير النقل والاتصالات أن هذا الطريق يعد من الطرق الحيوية جدا والعملاقة وفي تاريخ الطرق في السلطنة عموما يعد هذا أكبر مشروع طرق تقوم به السلطنة ومنجز يضاف إلى منجزات النهضة المباركة، حيث ستكون الاستفادة الكبرى بتقليل الازدحام على طريق الباطنة الحالي من نقل بعض من الكثافة المرورية إلى طريق الباطنة السريع، مما سيعمل على تسهيل التواصل الاجتماعي بين المواطنين وكذلك تنشيط الاقتصاد وحركة البضائع وغيرها، كما سيفتح هذا الطريق آفاقا جديدة في التوسع العمراني والاقتصادي والصناعي لأنه سيفتح على مساحات جديدة ومناطق غير مأهولة سواء أكان بالإسكان أو بالاقتصاد أو بالصناعة وعليه نتوقع من هذا الطريق أن ينشط هذه المنظومة الاقتصادية والتجارية والصناعية والاجتماعية.

إسناد الوصلات
ونوه الفطيسي أنه من أجل تعظيم الاستفادة من طريق الباطنة السريع يجب إنهاء الوصلات التي تربط بينه وبين طريق الباطنة الحالي، مضيفا أن الوزارة تعمل جاهدة على إسناد الوصلات الخاصة به خلال العام الحالي، موضحا بأنها من المشاريع المهمة لدينا.
وحول عمل محطات لوزن الشاحنات على مشروع الباطنة السريع قال وزير النقل والاتصالات أنه تم تضمين بناء محطات أوزان ثابتة للشاحنات على الطرق الجديدة سواء على طريق الباطنة السريع أو طريق بدبد ـ صور ومع نهاية العام القادم سيبدأ استخدام محطات الأوزان على طريق الباطنة السريع.

استفادة
من جهته قال سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة أن طريق الباطنة السريع يعد طريقا حيويا واستراتيجيا في الوقت نفسه، مضيفا بأن هذا الطريق سيكون له مردود اقتصادي وتجاري وعلى حركة تنقل المواطنين ومع افتتاح الحزمتين الأولى والثانية من هذا المشروع سيفيد سكان محافظتي جنوب الباطنة والظاهرة وسيتيح المجال لفتح مخططات إسكانية جديدة على مسار الطريق وكذلك مع انتهاء من أعمال الحزم في هذا المشروع سيكون له دور كبير في المنطقة اللوجستية بجنوب الباطنة وكذلك سيربط ميناء صحار بمحافظة مسقط.
وحول مشروع إعادة تأهيل طريق الحزم ـ الرستاق قال سعادته أن هناك مطالبات مستمرة من قبل أهالي ولاية الرستاق بضرورة إعادة تأهيل هذا الطرق، مشيرا إلى المسؤولين بوزارة النقل والاتصالات أكدوا أن الوزارة تعكف على دراسة لإعادة تأهيله، معربا عن أمله أن يتم تأهيله خلال الفترة القريبة القادمة.

تطورات
وخلال الزيارة اطلع معاليه والمسؤولين على تطورات سير العمل في حزم مشروع طريق الباطنة السريع والتي تسير وفق الجدول الزمني المعد لها، حيث تسعى وزارة النقل والاتصالات جاهدة إلى افتتاح الجزء الإضافي من مشروع طريق الباطنة السريع التي أعلنت عنه مؤخراً في خطتها لهذا العام والذي يمتد من ولاية بركاء وحتى الحزم بولاية الرستاق بطول 45 كم ليصبح إجمالي الأجزاء المفتتحة للمشروع حوالي 63 كم.
وسيسهم افتتاح هذا الجزء المهم في إيجاد طريق رديف للحركة المرورية من على طريق الباطنة العام خصوصاً لولاية الرستاق والحركة المرورية القادمة من محافظة الظاهرة عبر طريق عبري ـ الرستاق مما سيسهل في عملية الوصول إلى العاصمة مسقط وبوقت كافي.

إنجاز
وفي ذات السياق تسير الأعمال في بقية الحزم وفق البرنامج المخطط له على أن يتم إنجاز الطريق الرئيسي والشريان الحيوي الجديد لشبكة الطرق بعُمان على نهاية العام القادم بمشيئة الله تعالى.
كما تعمل وزارة النقل والاتصالات بشكل حثيث في تنفيذ مشروع طريق الباطنة السريع الذي يبدأ من نهاية طريق مسقط السريع عند تقاطع حلبان بولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة ويمتد حتى خطمة الملاحة بولاية شناص بمحافظة شمال الباطنة بطول حوالي (272) كيلومتر، وهو بمثابة استمرارية لطريق مسقط السريع، حيث تم تقسيم المشروع إلى (6) حزم يشتمل على (4) حارات في كل اتجاه بعرض (3,75) متر لكل حارة وجزيرة وسطية بعرض (4,5) متر وأكتاف أسفلتية خارجية تبلغ (3) أمتار وداخلية بعرض (2) متر، و(31) جسراعلى الأودية، و(23) تقاطعا ، بالإضافة إلى إنشاء (25) جسرا على الأودية وعبارات صندوقية متعددة المقاسات، كما تم تضمين مواقع الإسعاف ومواقف لسيارات شرطة المرور.

حزمة الـ (1)
ففي الحزمة الأولى للمشروع والتي تبدأ من نهاية طريق مسقط السريع عند (تقاطع حلبان) بولاية بركاء وحتى خبة القعدان بطول (45.5) كيلومتر، تتضمن (5) تقاطعات و(5) جسور علوية و(2) جسور أودية، و(1) نفق للسيارات، كما تتضمن (235) عبارة صندوقية ومعبر واحد للجمال.

حزمة الـ (2)
أما الحزمة الثانية والتي تبدأ من خبة القعدان وحتى وادي الحيملي بولاية السويق بطول (44.75) كيلومتر تتضمن هذه الحزمة على (4) تقاطعات وجسر علوي واحد و(7) جسور أودية، و(2) أنفاق للسيارات، كما تتضمن على (165) عبارة صندوقية و(1) موقع للاستراحة.

حزمة الـ (3)
وفيما يتعلق بالحزمة الثالثة للمشروع التي تبدأ من وادي الحيملي بولاية السويق وحتى حفيت بولاية صحم بطول (46.2) كيلومتر، وتتضمن على (5) تقاطعات و(4) جسور علوية و(4) جسور أودية، كما تتضمن على (220) عبارة صندوقية ومعبر واحد للجمال وموقع واحد للاستراحة.

حزمة الـ (4)
وفي الحزمة الرابعة والتي تبدأ من حفيت بولاية صحم وحتى ولاية صحار بطول (43.5) كيلومتر تتضمن (2) تقاطعات و(4) جسور علوية و(5) جسور أودية، و(1) نفق للسيارات، كما تتضمن (198) عبارة صندوقية وموقع واحد للاستراحة.

حزمة الـ (5)
أما الحزمة الخامسة والتي تبدأ من ولاية صحار وحتى ولاية لوى بطول (41) كيلومتر تتضمن هذه الحزمة (3) تقاطعات وجسر علوي واحد و(3) جسور أودية، و(4) أنفاق للسيارات، كما تتضمن (132) عبارة صندوقية وموقع واحد للاستراحة.

حزمة الـ (6)
وفيما يخص الحزمة السادسة للمشروع والتي تبدأ من ولاية لوى وحتى خطمة ملاحة بولاية شناص بطول (45) كيلومتر تتضمن على (4) تقاطعات و(2) جسور علوية و(4) جسور أودية، و(4) أنفاق للسيارات، كما تتضمن (150) عبارة صندوقية وموقع واحد للاستراحة.

أهمية
وتكمن أهمية تنفيذ طريق الباطنة السريع في كونه امتدادا لطريق مسقط السريع وبديلاً لطريق الباطنة المزدوج القائم وطريقاً دولياً يربط السلطنة بالدول المجاورة، بالإضافة إلى تسهيل حركة المرور بين ولايات محافظة الباطنة مع توقع أن يفتح الطريق أماكن جديدة للتوسع العمراني، وقد زادت أهميته بعد تحويل ميناء السلطان قابوس التجاري إلى ميناء سياحي ونقل كافة أنشطة الاستيراد والتصدير التجارية إلى ميناء صحار، مما سيزيد من أنشطة النقل في محافظتي شمال وجنوب الباطنة.

إلى الأعلى