الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ

بشفافية

سهيل النهدي

طرق خاصة بالشاحنات
**
تمضي السلطنة في تنفيذ العديد من مشاريع الطرق الرئيسية التي ستكون في المستقبل القريب واحده من اهم وابرز المشاريع الكبيرة التي ستساهم في خدمة مختلف القطاعات بشكل ايجابي، ويعد طريق الباطنة السريع وطريق بدبد ـ صور ابرز المشاريع الجاري تنفيذها والتي تم افتتاح اجزاء منها ومن المنتظر اكتمال بقية الاجزاء، لكن ايجاد طرق ومسارات خاصة بالشاحنات نجده غائباً عن هذه المشاريع، اي ان الشاحنات ستكون مصاحبة للمركبات الصغيرة في هذه الطرق مثل ما هو عليه الحال الآن.
في وقتنا الحاضر لا توجد لدينا بالسلطنة طرق خاصة بالشاحنات فنجدها تزاحم غيرها من المركبات في الطرقات الرئيسية والفرعية، مع وجود بعض الاجراءات التي تحدد مرورها خصوصاً في مداخل محافظة مسقط وإلزام الشاحنات باستخدام جهة اليمين من الطريق دائماً، الا ان جهة اليمين في معظم الطرقات تتهالك بشكل سريع ويتسبب مرور الشاحنات فيها بشكل مستمر الى وجود تصدعات وحفر ما يدفع الى اجراء تعديلات واصلاحات بشكل مستمر اي ان ضخ الكثير من الاموال لإعادة التأهيل تكون دائماً حاضرة وفي معظم الطرق، فلماذا لا يتم التفكير في ايجاد طرق خاصة للشاحنات ويتم في ذلك استغلال الطرق القديمة او ايجاد طرق خاصة لها مع تنفيذ المشاريع الكبيرة؟
وعلى سبيل المثال عند تنفيذ طريق بدبد ـ صور لماذا لا يتم التفكير في ان يكون الطريق القديم (الحالي) ليكون مخصصاً للشاحنات ويتم تأهيليه بشكل مناسب الآن ليخصص بعد اكتمال الطريق الجديد ليكون مساراً للشاحنات، وهنا يكون قد تم استغلال العديد من الامور ومنها عدم اهمال الطريق السابق وايجاد مسار خاص للشاحنات وايضاً خففنا من الزحمة في الطريق وايضاً سيتم الاستفادة من عدم تأكل المسار الايمن بالطريق الجديد بشكل سريع نظراً لعدم وجود شاحنات تمر عليه.
كذلك بالنسبة لطريق الباطنة السريع .. وغيرها من الطرق الرئيسية لابد من ايجاد مسارات وطرق خاصة للشاحنات، فبعض الاجراءات الحالية التي يتم فيها تحديد اوقات زمنية لمرور الشاحنات ببعض الطرق ربما تؤخر الكثير من المشاريع وتعرقل حركة نقل البضائع، رغم ان هذه الاجراءات تاتي للمساهمة في تخفيف الازدحام في اوقات الذروة الا ان التفكير بإنشاء طرق خاصة للشاحنات امر اصبح لا بد منه، خصوصاً وان حركة نقل البضائع والنقل البري بشكل عام يشهد انتعاشاً كبيراً مع وجود حركة اقتصادية ناهضة ووجود مشاريع اقتصادية عملاقة كمنطقة الدقم الاقتصادية ومنطقة ميناء صحار وميناء صلالة وهذه المشاريع الاقتصادية الكبيرة تساهم في زيادة حركة النقل البري وبالتالي فإن عدد الشاحنات مؤهل للزيادة بشكل كبير في المستقبل القريب لذلك لا بد من وجود طرق خاصة للشاحنات ومع وجود هذه الطرق سيكون لها العديد من الايجابيات ومعها ستختفي الكثير من السلبيات الموجودة حالياً.
وموضوع تآكل المسار الايمن بالطرق الرئيسية امر اصبح واضحاً لدى الجميع وهذا الامر الذي يبدو واضحاً في الطريق الذي يربط محافظة مسقط بمحافظة الداخلية وخصوصاً المنطقة الواقعة من الرسيل الى السيح الاحمر حيث تتم الصيانة للمسار الايمن بشكل مستمر والحفر بالطريق اصبحت واضحة تماماً، لذلك فان وجود طرق خاصة للشحانات أمر في غاية الاهمية ووجوده اصبح ضرورياً.
*suhailnahdy@yahoo.com

إلى الأعلى