الإثنين 22 مايو 2017 م - ٢٥ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ملتقى “الثقافة الشعبية العربية” يرصد التحولات في الثقافة الشعبية في ظل العولمة

ملتقى “الثقافة الشعبية العربية” يرصد التحولات في الثقافة الشعبية في ظل العولمة

القاهرة ـ العمانية
يشكل ملتقى “الثقافة الشعبية العربية: رؤى وتحولات” الذي تنظمه كلية الآداب بجامعة المنصورة بالتعاون مع المجلس الأعلى للثقافة بجمهورية مصر العربية، خطوة على طريق الحفاظ على هوية الثقافة الشعبية.
وجاء في بيان لكلية الآداب بجامعة المنصورة إن المجتمعات العربية المعاصرة تمر بمرحلة دقيقة من التحولات تتغير بمقتضاها الموروثات الشعبية تغيرا حاسما، ما يفرض على الباحثين في الثقافة الشعبية تناول هذا التغيير بالرصد والتحليل والتقييم.
وأضافت الكلية أن المركز الحضاري لعلوم الإنسان والتراث الشعبي بجامعة المنصورة، أخذ على عاتقه متابعة ما بدأت به الجامعة منذ سنوات من عقد مؤتمرات، وممارسة أنشطة لتفعيل هذا التوجه وترشيده، فكان المؤتمر الأول في مايو ١٩٩٨ عن ” الثقافة الشعبية العربية بين الأصالة والحداثة”، والمؤتمر الثاني في أكتوبر ١٩٩٩ عن الثقافة الشعبية العربية والتنمية والمؤتمر الثالث في إبريل ٢٠٠٢ عن “الثقافة الشعبية العربية: الهوية والمستقبل”
وأشارت الكلية في بيانها إلى أن مؤتمر هذا العام يهدف إلى كشف خصوصيات الثقافة الشعبية، ومحاولة التعرف إلى ما تتعرض له من تحولات بغية استنهاض همم الشعوب العربية لمواجهة القيم الوافدة إليها من الخارج، والنظر إلى ما تمليه عليها العولمة من مؤثرات تطول تراثها، ولا سيما الجوانب الروحية والقيمية والنضالية.
وأوضحت أن هذه المؤثرات لا تنفكّ ترسل إشارات واضحة إلى أصحاب القرار للاعتناء بثقافتنا الشعبية ورعايتها، وعدم تركها تتشوه أو تندثر وتفقد هويتها، بحجة ضرورة مراعاة المفاهيم الجديدة وموجباتها.
ويحاول المؤتمر الإجابة عن تساؤلات منها: هل يمكن للثقافة الشعبية في كل بلد عربي أن تفسح المجال للتنوع الثقافي ليصبح جيدا، فتجري حوارا بنّاء مع الثقافات الأخرى، لتسهم جميعها في تشكيل مجتمعات أفضل عافية وتماسكا، وأكثر تسامحا وانفتاحا، وأشد قدرة على مواجهة العنف؟ وكيف نستطيع من خلال ثقافتنا الشعبية أن نسهم في حوار يدعم مشروع نهوض عربي يأخذ التحولات الحاصلة في العالم بعين الاعتبار، ويتبع متطلبات الديمقراطية، للسير نحو السلام وحرية الإبداع وتفعيل ممارسة القيم الإنسانية وترسيخها والحفاظ على الخصوصيات؟ ويدور المحور الأول للمؤتمر حول الجذور والعناصر المشتركة للثقافة الشعبية العربية، ويبحث في أصول ومصادر الثقافات العربية الشعبية، وعلاقة الثقافة الشعبية العربية والتعددية الثقافية، والمؤتلف والمختلف في عناصر الثقافة الشعبية العربية.
ويحمل المحور الثاني عنوان “الهوية العربية والتحولات العالمية” وتندرج تحته محاور فرعية منها: “الثقافة الشعبية العربية: الحوار مع الآخر”، و”الثقافة الشعبية العربية: التطور المعرفي والتقني”، و”الثقافة الشعبية العربية والقيم الإنسانية”، و”الثقافة الشعبية والإرث النضالي”. ويدور المحور الرابع حول الثقافة الشعبية والشباب المعاصر، ويتناول “التواصل في الإبداع الشعبي”، و”موقع الثقافة الشعبية في الحركة الفكرية والفنية المحلية والعالمية”، و”الثقافة الشعبية وحوار الحضارات”.

إلى الأعلى