الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش المصري يثأر لجنوده ويشن ضربات جوية مركزة على مواقع الإرهابيين بسيناء

الجيش المصري يثأر لجنوده ويشن ضربات جوية مركزة على مواقع الإرهابيين بسيناء

أحبط تهريب شحنة أسلحة

القاهرة ـ من إيهاب حمدي :
اعلن الجيش المصري انه شن فجر أمس السبت ضربات جوية في شمال شبه جزيرة سيناء غداة هجوم “داعشي” على حاجز امني عسكري اودى بحياة 12 جنديا، مؤكدا ان عملياته “ما زالت مستمرة “. وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة في بيان ان “عدة تشكيلات من قواتنا الجوية أقلعت فجر امس السبت لاستطلاع مناطق الأهداف وتأكيد إحداثياتها وتنفيذ ضربة جوية مركزة استمرت لمدة ثلاث ساعات كاملة”. واضافت ان هذه الضربات “أسفرت عن تدمير مناطق تمركز وإيواء العناصر الإرهابية وكذلك نقاط تجميع الأسلحة والذخائر التى تستخدمها تلك العناصر وتدمير سبع عربات دفع رباعى تدميراً كاملاً”. وتابعت انه “تم قتل عدد من العناصر التكفيرية التى قامت بعملياتها الإجرامية والعناصر المعاونة لها ، وما زالت الأعمال مستمرة حتى الآن”. وكان الجيش المصري اعلن مقتل 12 جنديا واصابة ستة آخرين بجروح امس الاول الجمعة في هجوم على حاجز أمني في شمال سيناء حيث تخوض قوات الأمن حربا شرسة ضد الفرع المصري لتنظيم “داعش”. ووقع الهجوم بقذائف الهاون والرصاص في منطقة بئر العبد في شمال سيناء معقل الارهابيين الذين يستهدفون قوات الامن منذ الاطاحة بالرئيس محمد مرسي العام 2013. وياتي الهجوم بعد أقل من أسبوعين على مقتل خمسة من الشرطة في هجوم بالرصاص على عربة يستقلونها في مدينة العريش.
وفي 28 سبتمبر الفائت، قتل ثلاثة شرطيين وسائقهم في العريش في هجوم اعلنت “ولاية سيناء” الفرع المصري لتنظيم “داعش” مسؤوليتها عنه.
وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أكد أن دماء أبناء مصر الغالية التي سالت على رمال سيناء العظيمة صباح امس الأول :” لن تزيدنا إلا إصراراً وعزيمة على أن نستكمل معركتنا من أجل البناء والبقاء .. رحم الله أبطالنا الأبرار ورزق ذويهم الصبر والسلوان”. وقال الرئيس، في حوار مع رؤساء الصحف القومية ، الأهرام والأخبار والجمهورية، نشرت صفحة الرئيس السيسى على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” جانبا منه:” إن الدولة لن تترك محدودي الدخل دون حماية، وأن الاصلاح هو الأمل الحقيقي فى مستقبل أفضل”. وذكر السيسي، إن همة المصريين أقوى من الصعاب، مشيرا إلى أن إجراءات الاصلاح صعبة ولكنها حتمية. وأوضح السيسي أن برنامجه الاقتصادي يستهدف وصول الدعم لمستحقيه و خفض فاتورة الدين.
وفي وقت لاحق، استنكرت السعودية الهجوم الإرهابي الذي استهدف نقطة تفتيش في محافظة سيناء المصرية. وعبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية في بيان، نشرته وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي الذي استهدف نقطة تفتيش في محافظة شمال سيناء بمصر. وقدم المصدر تعازي المملكة لأسر الضحايا ولمصر حكومة وشعبا مع الأمنيات للمصابين بالشفاء العاجل.
من جانبه، أكد مصدر مسؤول في الخارجية الكويتية ادانة الكويت واستنكارها للهجوم الإرهابي الذي استهدف إحدى نقاط التأمين بمحافظة شمال سيناء، ونقلت وكالة الانباء الكويتية (كونا) عن المصدر قوله إن الكويت تؤكد وقوفها إلى جانب مصر وتأييدها في كافه الاجراءات التي تتخذها لصيانة أمنها واستقرارها. وأشار المصدر إلى موقف دوله الكويت الثابت والمبدئي المناهض للإرهاب بكافه اشكاله وصوره وأيا كان مصدره.
في سياق متصل، اعلنت وزارة الداخلية انه فى إطار جهود الوزارة الرامية لتتبع وإجهاض تحركات عناصر البؤر الإرهابية التي تسعى قياداتها وكوادرها لتنفيذ العديد من العمليات العدائية بالبلاد للحيلولة دون تصعيد نشاطهم العدائي خلال الفترة الراهنة توافرت معلومات مؤكدة لقطاع الأمن الوطنى مفادها إضطلاع مجموعة من العناصر الإرهابية بالإعداد لتهريب شحنة أسلحة من إحدى المزارع الواقعة على حدود محافظتى الإسماعيلية والشرقية إلى شمال سيناء تمهيداً لإستخدامها فى تنفيذ مخططاتهم العدائية. وتم التعامل الفورى مع تلك المعلومات فى الإطار القانونى بالتنسيق مع أجهزة الوزارة المعنية.
من جانب آخر، أكدت مصادر مطلعة أن نيابة أمن الدولة العليا، انتهت من التحقيقات التى تجريها مع أكثر من 120 متهماً فى قضية رقم 502 لسنة 2015، والمعروفة إعلاميا بـ”ولاية سيناء” لاتهامهم بالانضمام إلى جماعة إرهابية أسست على خلاف القانون والدستور، وحيازة أسلحة ومفرقعات والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية، والاشتراك في عمليات إرهابية استهدفت قوات الأمن. وأضافت المصادر، أن نيابة تجرى إعداد أمر إحالة المتهمين تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وإعداد قائمة بأسماء المتهمين المحبوسين، والهاربين المطلوب ضبطهم وإحضارهم على ذمة التحقيقات، بعد ورود اسمائهم فى تحريات الأجهزة الأمنية، واعترافات المتهمين خلال التحقيقات، ومواد الاتهام للعرض على النائب العام المستشار نبيل صادق، وإحالتهم للقضاء العسكرى خلال الأيام القليلة المقبلة.
واعترف المتهمون فى تحقيقات النيابة عن اعتناقهم للأفكار التكفيرية تكفر الحاكم وتوجب محاربته والانضمام إلى جماعة وقيام أعضاء التنظيم بالسفر إلى دولة سوريا والاشتراك فى تنفيذ عمليات القتال، بالإضافة إلى تلقيهم تدريبات على كيفية فك وتركيب الأسلحة وتصنيع المتفجرات على أيدي قيادات تنظيم ولاية سيناء، وتلقيهم تدريبات عسكرية وقتالية وحرب المدن فى مراكز التدريب.
واعترف المتهمون أيضا بالاشتراك فى تنفيذ عمليات إرهابية استهدفت رجال القوات المسلحة والشرطة بسيناء، والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية جديدة، بهدف زعزعة الاستقرار فى البلاد.

إلى الأعلى