الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يفتح النار بغزة ويسرق بالخليل ويشن حملة اعتقال بالضفة
الاحتلال يفتح النار بغزة ويسرق بالخليل ويشن حملة اعتقال بالضفة

الاحتلال يفتح النار بغزة ويسرق بالخليل ويشن حملة اعتقال بالضفة

رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس السبت، من ارهابها وممارساتها القمعية بحق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وقطاع غزة. حيث فتحت النار على الصيادين والمزارعين بغزة، فيما اقتحمت منزل بالخليل وسرقت من داخله 20 ألف شيقل، في حين شنت حملة اعتقال وقمع بأرجاء مختلفة من الضفة المحتلة.
واطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي، النار على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة. واكد شهود عيان، ان قوات الاحتلال المتمركزة شرق غزة وفي المناطق الشرقية للحدود، فتحت النار باتجاه اراضي المواطنين التي تقع على السلك الحدودي خشية من الضباب الكثيف، دون ان يبلغ عن وقوع اصابات. وفي ذات السياق، فتحت الزوارق الحربية الاسرائيلية نيران اسلحتها الرشاشة تجاه مراكب الصيادين في بحر خان يونس جنوب قطاع غزة. واكد شهود عيان، ان قوات الاحتلال المتمركزة شرق غزة وفي المناطق الشرقية للحدود، فتحت النار باتجاه اراضي المواطنين التي تقع على السلك الحدودي خشية من الضباب الكثيف، دون ان يبلغ عن وقوع اصابات. وفي ذات السياق، فتحت الزوارق الحربية الاسرائيلية نيران اسلحتها الرشاشة تجاه مراكب الصيادين في بحر خان يونس جنوب قطاع غزة. وكان شاب فلسطيني أصيب بجراح بالرصاص الحي، ليلة أمس الأول، خلال مواجهات اندلعت على خطوط التماس مع جنود الاحتلال الإسرائيلي شرق غزة. وأفاد مراسلنا في قطاع غزة نقلا عن مصادر فلسطينية وطبية وشهود عيان بأن جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين في موقع “ناحل” عوز العسكري الإسرائيلي شرق مدينة غزة أطلقوا الرصاص الحي على مجموعة من الشبان وفتية، الذين اقتربوا من الحدود شرق المدينة، ما أدى إلى إصابة شاب برصاصة في قدمه، نقل على إثرها إلى مستشفى الشفاء لتلقي العلاج، وحالته وصفت بالمتوسطة، فيما أصيب آخرون بالاختناق جراء إطلاق الاحتلال الغازي المسيل للدموع عليهم. كما أطلق جنود الاحتلال المتمركزون في الأبراج العسكرية بمحيط موقع “المدرسة” العسكري شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع على مجموعة من الشبان والفتية، ما أدى وقوع إصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع. وتتعمد قوات الاحتلال يومياً استهداف المواطنين والمزارعين في مناطق التماس شمال وشرق قطاع غزة.
من جانب اخر، اقتحم جنود الاحتلال الإسرائيلي، امس السبت، منزلا في بلدة الشيوخ شمال شرق الخليل، جنوب الضفة الغربية. وقالت مصادر محلية في البلدة، إن قوات الاحتلال داهمت منطقة خلة “العيص” في بلدة الشيوخ بعدة آليات عسكرية، واقتحمت منزل المواطن حسين الشلالدة، وفتشته وعبثت بمحتوياته. وأكد فراس الشلالدة نجل صاحب المنزل، لـ”وفا” أن جنود الاحتلال داهموا منزلهم واستجوبوا من فيه، وسرقوا مبلغ 20 ألف شيقل من داخله. وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اقتحمت فجر امس السبت، بلدة بيت أمر شمال الخليل، وداهمت محلا تجاريا تعود ملكيته للمواطن ابراهيم اخليل، بعد تحطيم أبوابه الحديدية وتكسير أبوابه الزجاجية، وعبثت بمحتوياته وسرقت علب سجائر من داخله. وقدر اخليل خسائره جراء عملية الاقتحام والتخريب بنحو 15 ألف شيقل واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس السبت، بلدة بيت أمر شمال الخليل بالضفة الغربية المحتلة. وقال الناشط الاعلامي في بيت أمر محمد عوض في تصريحات صحافية، إن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة وداهمت محلا تجاريا تعود ملكيته للمواطن ابراهيم اخليل، بعد تحطيم أبوابه الحديدية وتكسير أبوابه الزجاجية، وعبثت بمحتوياته وسرقت علب سجائر من داخله. وأضاف أن جنود الاحتلال منعوا صاحب المحل من فتحه رغم إحضاره مفاتيح المحل، وقدر اخليل خسائره جراء عملية الاقتحام والتخريب بنحو 15 ألف شيقل. وفي السياق ذاته، اقتحمت قوات الاحتلال منزل الاسير المحرر سفيان بحر في البلدة، وصورت المنزل من الخارج. وسلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس السبت، خمسة شبان من مخيمي عايدة والدهيشة وبلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، بلاغات لمراجعة مخابراتها. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال داهمت منازل ذوي الشبان صالح محمد الجعيدي (24 عاما )، ومحمود خليل عزية (32 عاما)، من مخيم الدهيشة، واحمد لطفي دعامسة من مخيم عايدة، واسلام محمود ثوابته (27 عاما)، وعلاء ثوابته (18 عاما) من بلدة فجار، وسلمتهم بلاغات لمراجعة مخابراتها في مجمع “غوش عتصيون” جنوب بيت لحم.

إلى الأعلى