الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / «الرفد» يمول 515 صاحبة أعمال بنهاية النصف الأول
«الرفد» يمول 515 صاحبة أعمال بنهاية النصف الأول

«الرفد» يمول 515 صاحبة أعمال بنهاية النصف الأول

وفر 543 فرصة عمل للإناث في كافة المحافظات

مسقط ـ «الوطن »:
أولى صندوق الرفد جل اهتمامه في دعم وتمويل المشاريع الشبابية من بينها المشاريع التي تديرها المرأة العمانية، فقد مول حتى النصف الأول من العام الجاري 515 مستفيدة في مختلف محافظات السلطنة وتم توفير 543 فرصة عمل للإناث في كافة المحافظات.

وفي هذا الإطار كان لابد أن نقف على الدور الذي يوليه الصندوق للمرأة وللمشاريع النسائية ورائدات الأعمال في السلطنة، حيث أشارت منى المقبالي المكلفة بأعمال مديرة دائرة متابعة ومساندة المشاريع بصندوق الرفد أن الصندوق يولي اهتماما في دعم المشاريع النسائية ورائدات الأعمال وذلك من خلال التدريب والتأهيل وتقديم الاستشارات والإرشاد وإمكانية الحصول على التمويل لإقامة مشاريعهن، بالإضافة إلى تسهيل وتذليل كافة الصعوبات التي تواجه صاحبات الأعمال عن طريق كادر مختص. وحول المشاريع النسائية التي تم تمويلها من الصندوق قالت المقبالية إن هناك العديد من المشاريع المختلفة ذات الجدوى الاقتصادية منها المطاعم، وتنظيف المباني، وتنظيم الحفلات، ومراكز سند للخدمات، وبيع وتأجير مستلزمات الافراح، صالة رياضية نسائية، حضانة اطفال، بيع وإصلاح الإطارات، تنظيم ادارة المعارض، بيع وتوريد الأدوات المكتبية والقرطاسية، والتصوير والانتاج السينمائي وبيع الذهب والمجوهرات وغيرها من المشاريع.
وكانت لنا وقفة أخرى مع رائدات الأعمال المستفيدات من الدعم التمويلي للصندوق،
حيث أكدت عواطف المعمرية صاحبة مشروع قماشة للتجارة المتخصص في حياكة الملابس بكافة أنواعها أن المرأة العمانية تشارك الرجل العماني في كافة نواحي الحياة، حيث تشاركه في العمل الحكومي والعمل الحر وفي الدرجات العلمية ويتجسد ذلك في تقلدها أكبر المناصب في الدوله كالوزارات الحكومية.
وحول الإنجازات التي حققها مشروع قماشة قالت المعمرية: «حققت نجاح كبير على المستوى الداخلي بالتعاقد معشركات كبرى على مستوى السلطنة وعلى مستوى العالم كالتعاقد مع شركة فالي البرازيلية، كما كان لي مشاركات هامةعلى المستوى الوطني، فقد عملت شركه قماشه بتصميم وتنفيذ ملابس العيد الوطني الخامس والأربعين في ولايتي صحار ومسندم.
وأضافت المعمرية: أنها وقعت عقودا مع عدة شركات منها شركة الأسمدة الكبريتية والشركة العمانية الأوروبية للأغذية وشركة الباطنة الدولية وغيرها من العقود.
وعبرت المعمرية عن شكرها لصاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم في تخصيص هذا اليوم للمرأة العمانية وإيجاد فرص للمرأة العمانية للمشاركة في بناء الوطن. من جهتها أوضحت عائشة بنت علوي بن حفيظ باعبود صاحبة مركز الأيادي البيضاء للتقنيات المساعدة والتأهيل والذي يقدم خدمات تأهيلية بالتقنيات المساعدة للأشخاص ذوي الاعاقة: «أن المرأه لها الدور الكبير في تنمية الإنتاج الوطني ودفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية على حد السواء. فنحن اليوم وبكل فخر نرى أجيالا من رائدات الأعمال الناجحات في شتى المجالات كالسياحية والخدمية وحتى الصناعية والتي من خلالها أثبتت مقدرتها على تخطى كافة التحديات. حتى تكون جنبا إلى جنب كمواطنة مدركة دورها الحيوي في النهوض بالمجتمع والاقتصاد.
وكان للمركزالعديد من النجاحات المحلية منها الحصول على عدة جوائز في ريادة الأعمال منها جائزة عمانتل فئة المساهمة المجتمعية في عام 2014م وجائزة الزبير لريادة الأعمال لعام 2015م وجائزة المرأة للإجادة في المسؤولية الاجتماعية عام ٢٠١٥. كما كانت لها تجربة دولية، حيث تم اختيارها من قبل وزارة الخارجية الأميركية لتشارك في برنامج دولي لذوي الإعاقة للإطلاع على التجربة الأميركية في الخدمات التعليمية والتأهيلية المقدمة لذوي الاعاقة وأيضا الإطلاع على مراكز التقنيات المساعدة في الولايات المتحدة الاميركية. وحول التسهيلات التي توليها المؤسسات الداعمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من أجل رفد المرأة العمانية أشارت عائشة: «أن هنالك الكثير من المؤسسات والحاضنات الحكومية والخاصة التي تولي الكثير من الدعم للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والتي تقدم ما تحتاجه رائدات الاعمال من حيث التمويل والإستشارات القانونية والتوجيه والإرشاد، بالإضافة إلى إبراز دور رائدات الأعمال في المساهمة في التنمية الإ قتصادية. وكما نرى اليوم، ان العديد من المؤسسات قد خصصت منح وجوائز لرائدات الأعمال لتساعدهن في تنمية أعمالهن.
في المقابل كانت لنا وقفة مع عالية العجمية صاحبة مطعم Soullounge & grillوهو عبارة عن مطعم ذو طابع عصري يقدم وجبات صحية متوازنة بطريقة منزلية، يلبي ويتماشى مع الحياة السريعة للمجتمع وفي نفس الوقت مع الوعي الثقافي لأفراد المجتمع وتوجههم نحو الأطعمة الصحية ذات القيمة الغذائية العالية. وحول الدور الذي تلعبه المرأة العمانية في تنمية الإنتاج الوطني قالت العجمية: «حققت المرأة خلال السنوات القليلة الماضية إنجازات كبيرة، تمكنت من التجاوب الفاعل مع متطلبات الحياة ومتغيراتها على أرض الوطن، وذلك بفضل دعم وتشجيع قائدنا المفدى جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ، حيث آمنت قيادتنا الرشيدة بقدرات المرأة وأهمية دورها كشريكة للرجل في بناء الوطن، فقدمت لها الدعم منذ البداية، فأثبتت المرأة العمانية ومازالت تثبت، يوماً بعد يوم، كفاءتها وتميزها في كل ما تولته من مهام وأوكل إليها من مسؤوليات، وأكدت حضورها القوي وعطاءها الفاعل والمتميز في خدمة وطنها في مختلف مجالات العمل، بما في ذلك مشاركتها في عملية البناء والتنمية الاقتصادية، فسعت إلىتحقيق المعادلة بين الإستهلاك والإنتاج، وإشباع الحاجات الأساسية عن طريق زيادة الإنتاج والارتقاء بجودته، وتحسين مستوى المعيشة.

كما أشارت العجمية إلى دور المؤسسات الداعمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في دعم المرأة العمانية من خلال التفاعل والدعم بشتى الطرق وبمختلف الجوانب مؤكدة على قيمة الاهتمام والرعاية من لدن حضرة صاحب الجلالة المعظم في دعم المرأة العمانية وإتاحة الفرص المتكافئة لها لتحقيق تطلعاتها وطموحاتها في شتى مجالات التنمية بما يحقق خدمة للوطن.

إلى الأعلى