الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يفتح النار بمخيم الجلزون ويصعد اعتداءاته بالضفة
الاحتلال يفتح النار بمخيم الجلزون ويصعد اعتداءاته بالضفة

الاحتلال يفتح النار بمخيم الجلزون ويصعد اعتداءاته بالضفة

إصابة عشرات الفلسطينيين بمواجهات في رام الله

القدس المحتلة ــ الوطن:
فتحت قوات الاحتلال الاسرائيلي النار على الفلسطينيين داخل مخيم الجلزون، في وقت صعدت فيه اعتداءاتها بالضفة المحتلة.
واندلعت مواجهات وصفت بالعنيفه بين الشبان وقوات الاحتلال فى مخيم الجلزون بالقرب من رام الله ، وقباطية . وأصيب خلالها نحو 19 فلسطينيا بينهم طفل جروحه وصفت ببالغة الخطورة، وأفادت مصادر في إسعاف مخيم الجلزون، بأن حصيلة المواجهات مع قوات الاحتلال على مدخل المخيم وصلت إلى 19 إصابة، اثنتين منها بالرصاص الحي إحداها لطفل (16 عاما) أصيب بالرصاص الحي في رأسه، والأخرى لشاب أصيب بشظايا رصاص في ظهره. وأضافت أن بقية الإصابات كانت بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ثلاث منها نقلت إلى المستشفى، في حين جرى علاج الإصابات المتبقية ميدانيا. من جانبها ذكرت وزارة الصحة، في بيان لها، أن الطفل الذي أصيب بالرصاص الحي في رأسه أدخل إلى غرفة العمليات في مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله، واصفة حالته بالحرجة للغاية.
وفى محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الأحد، 5 مواطنين، واقتحمت مطبعتين في واستولت على محتويات إحداهما. وقالت مصادر أمنية إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنين الخمسة خلال عمليات دهم وتفتيش نفذتها في بلدة بني نعيم شرق الخليل، وهم: الشقيقان منير (37 عاما)، وفوزي يوسف عبد الله الخضور (32 عاما)، وصهيب عبد الحميد أبو جارور (35 عاما)، ومراد محمد احمد أبو ساكوت (18 عاما)، وفايز إبراهيم خليل الخضور (32 عاما). وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال نفذت عمليات دهم وتفتيش وسط مدينة الخليل، واقتحمت مطبعة “انفنتي”، التي تعود ملكيتها للمواطن نضال عمران القواسمي، واستولت على محتوياتها، ومطبعة العربي، والقيسي. كما شددت من إجراءاتها التعسفية على الطرق الالتفافية، ومداخل القرى، والبلدات، والمخيمات، ونصبت حواجزها العسكرية، وعطلت حركة التنقل للمواطنين في قرى جنوب الخليل، وأوقفت المركبات، ودققت بأوراقها، بحجة الأعياد اليهودية. وفي بلدة سبسطية شمال نابلس ، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الأحد، ثلاثة مواطنين من البلدة ، كما فتشت منزلا في مخيم عسكر شرقا. وأوضح رئيس بلدية سبسطية نائل الشاعر ، أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة فجرا، واعتقلت ثلاثة مواطنين، وهم: نمر حاتم غزال، وعبد الكريم محمد دحلق، ورمزي ناصر الحاج، بعد أن داهمت منازل ذويهم وفتشتها. وأفاد بأن قوات الاحتلال أجرت تحقيقا ميدانيا مع مجموعة من الشبان قبل الانسحاب من البلدة. وأوضحت مصادر أمنية أن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم عسكر وفتشت منزل المواطن مدحت نادي. كما أصيب شابان، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الأحد، في بلدة قباطية جنوب جنين، واعتقلت أحدهما، وداهمت عددا من المحال التجارية. وذكر مدير إسعاف الهلال الأحمر في بلدية قباطية مصطفى كميل أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشابين أمجد محمود كميل (21 عاما)، وأحمد عمر قطاوي حمامدة (18 عاما)، خلال المواجهات التي اندلعت مع الشبان عقب اقتحام البلدة، ثم اعتقلت المصاب كميل بعد ذلك.
وذكرت مصادر فلسطينية، أن تلك القوات داهمت محال تجارية في منطقة المقاهي، وخلعت أبوابها، وفتشتها، ثم استولت على أجهزة المراقبة منها، وعرف من أصحابها: علي زكارنة صاحب ملحمة القناعة، وصيدلية أبو بكر، ومخبز يعود للمواطن محمد مناصرة، وسوبرماركت يعود للمواطن تيسير سباعنة، ومحل للهواتف الخلوية للمواطن محمد أديب أبو الرب. وأضافت، أن قوات الاحتلال احتجزت المواطنين قاسم محمد حمامدة، وجمال أبو الرب ونجله خليل لساعات، لاستجوابهم، ثم أفرجت عنهم.
وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الأحد، سبعة مواطنين من المدينة، واقتادتهم إلى مراكز توقيف وتحقيق . وعُرف من بين المعتقلين حارس المسجد الأقصى المبارك ماهر أبو سنينة الذي تم اعتقاله من منزله في القدس القديمة. واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة أطفال قاصرين وشابين من بلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك، في حين اعتقلت قوات الاحتلال الشاب عدي أبو هلال (19 عاما) من منزله في بلدة ابو ديس جنوب شرق القدس الشرقية. الى ذلك، تعرض حاجز قلنديا شمالي القدس المحتلة لإطلاق نار فجر امس الأحد، دون وقوع إصابات، في حين تضرر الحاجز بحسب بيان للجيش. ونقل موقع “0404″ عن مصدر في الجيش قوله: إن سيارة تقل مسلحين أطلقت النيران باتجاه الحاجز ومن ثم لاذت بالفرار من المكان، في حين هرعت قوات معززة من الجيش للمنطقة وباشرت بعمليات البحث عن المهاجمين. وفي أعقاب العملية، قرر الجيش إغلاق الحاجز بشكل مؤقت.
هذا، وقال نادي الأسير الفلسطيني إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الليلة قبل الماضية وفجر امس الأحد، (22) مواطنا من عدة بلدات في محافظات الضفة الغربية، بينهم قاصرون. وبين نادي الأسير في بيان له امس الأحد ، أن (11) مواطنا جرى اعتقالهم من القدس وضواحيها بينهم قاصرون، وهم: محمد نبيل أبو دياب (20 عاما)، ولؤي عيسى سطليح (19 عاما)، ومحمد جبر عباسي (16 عاما)، ومجد كمال أعور (16 عاما)، وجبريل عبد المنعم أعور (15 عاما)، إضافة إلى ماهر أبو سنينة، وعدي يوسف بدر (19 عاما)، وسامي محمد عسلية، كذلك جرى اعتقال كل من: عمر إبراهيم الجمل، ومفيد فخري الجمل، ويوسف فخري الجمل. ومن محافظة الخليل اعتقل الاحتلال خمسة مواطنين من عدة بلدات في المحافظة، وهم: منير عبد الله الخضور (37 عاما)، وشقيقه يوسف (32 عاما)، إضافة إلى صهيب عبد الحميد أبو جارور (35 عاما)، ومراد محمد أبو ساكوت (18 عاما)، وفايز إبراهيم الخضور (32 عاما). وجرى اعتقال ثلاثة مواطنين من بلدة سبسطية في محافظة نابلس وهم: نمر حاتم غزال (20 عاما)، وعبد الكريم بحلق (23 عاما)، ورمزي ناصر الحاج (18 عاما). وذكر نادي الأسير أن ثلاثة مواطنين اعتقلوا في محافظة جنين، وهم: مجدي أحمد كميل وذلك بعد إصابته، وفرسان هاني الغول، ومراد أمين أبو جلبوش. هذا وأشار نادي الأسير إلى أن 14 مواطنا جرى اعتقالهم خلال اليومين الماضيين.
في غضون ذلك، أصيب شاب بجراح حرجة، وطفل، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي أثناء مواجهات شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، فيما أصيب أكثر من عشرة شبان بالاختناق. وأفاد شهود عيان بإصابة شاب بجراح حرجة إثر رصاصة تلقاها في رأسه أثناء مواجهات اندلعت أمام المدخل الشرقي لمخيم الجلزون قريبًا من مستوطنة “بيت إيل”، فيما أصيب طفل بشظية رصاصة في ظهره. ونقل المراسل عن مصادر طبية قولها إن الشاب مصاب بجراح حرجة، ويرقد في العناية الفائقة، فيما وصفت حالة الطفل بالمستقرة في مستشفى رام الله الحكومي. وفي السياق، قال عضو لجنة خدمات المخيم محمد عرار إن مواجهات عنيفة اندلعت على مدخل المخيم وفي محيط مستوطنة “بيت ايل” تخللها إطلاق كثيف للرصاص الحي والقنابل الغازية والرصاص المعدني المغلف بالمطاط . وذكر عرار لمراسل الوطن أن عديد الشبان أصيبوا بحالات اختناق وبرصاص معدني مغلف بالمطاط، عدا عن إصابتين بالرصاص الحي. وأشار إلى أن عددًا من الجنود اقتحموا المنطقة الشرقية من المخيم، حيث تركزت المواجهات في محيط مدرسة الوكالة، وعلى المدخل الشرقي للمخيم، وتصدى عشرات الشبان للجنود ورشقوهم بالحجارة. وأضاف بأن المواجهات اندلعت عقب إحياء ذكرى الشهيد أحمد شراكة في المخيم، والذي ارتقى في مثل هذا اليوم من العام الماضي. وتندلع مواجهات بشكل شبه يومي في مناطق متفرقة من الضفة الغربية بين شبان وقوات الاحتلال رفضًا للاستيطان والجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

إلى الأعلى