الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزيرة التعليم العالي ترعى افتتاح المسابقة الوطنية للخطابة البيئية لطلبة الكليات والجامعات
وزيرة التعليم العالي ترعى افتتاح المسابقة الوطنية للخطابة البيئية لطلبة الكليات والجامعات

وزيرة التعليم العالي ترعى افتتاح المسابقة الوطنية للخطابة البيئية لطلبة الكليات والجامعات

بمشاركة 173 طالباً وطالبة

كتب ـ عيسى اليعقوبي:
رعت صباح أمس معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي حفل افتتاح المسابقة الوطنية للخطابة البيئية في دورتها الخامسة لطلبة الكليات والجامعات والتي تنظمها جمعية البيئة العمانية بالتعاون مع مجموعة الإمارات للبيئة وبحضور صاحب السمو السيد طارق بن شبيب آل سعيد وصاحبة السمو السيدة تانيا بنت شبيب آل سعيد رئيسة جمعية البيئة العمانية وعبدالعزيز المدفع نائب رئيس مجموعة الإمارات للبيئة والطلبة المشاركين في المسابقة وذلك بفندق كراون بلازا مسقط.
ابتدأ الحفل بالكلمة التي ألقتها دارين بنت مهدي جعفر عضوة المجلس التنفيذي لجمعية البيئة العمانية ومسؤولة التوعية و الارشاد والتي أوضحت فيها أن المسابقة ستمتد ليومين حيث ستركز على مضامين بيئية أربعة تتصل بالتنمية والاستدامة والزيادة السكانية والتشريعات، وأشارت إلى أن عدد المشاركين في هذه المسابقة بلغ 173 طالباً وطالبة من أبناء السلطنة حيث ستكون هذه المسابقة فرصة لتبادل المعارف والخبرات لديهم وتحسين مهاراتهم في البحث وتقصي القضايا البيئية.
الجدير بالذكر أن المسابقة تستمر ليومين يتم فيها تقييم أربعين فريقاً مشاركاً من كليات وجامعات التعليم العالي من جميع أرجاء السلطنة، حيث سيقوم كل فريق بإظهار مهاراته الخطابية عبر طرح أحد المواضيع البيئية المهمة.
و شهد المسابقة مناقشة أربعة محاور بيئية تشمل تغير المناخ: التأثير على الأمن المائي، وموارد الطاقة البديلة: خياراً قابلاً للتطبيق، أهداف التنمية المستدامة: مسار جديد للبشرية، والمخلفات الإلكترونية: أين الاستدامة؟، ومن المقرر أن يتم تقييم المتسابقين استناداً إلى نجاحهم في طرح ومناقشة القضايا المذكورة وسيحظى الفائزون، بفرصة لتمثيل السلطنة في المسابقة الإقليمية التي يتم تنظيمها بواسطة مجموعة عمل الإمارات للبيئة في دبي يومي ٢٣ و ٢٤ من نوفمبر القادم.
وثمنت معالي راعية الحفل الجهود التي تقوم بها جمعية البيئة العمانية في ترسيخ المفاهيم البيئية لجميع فئات المجتمع ونشر الوعي بين طلاب الكليات والجامعات من خلال هذه المسابقة التي تسهم في مشاركة الطالب من خلال دراساته وأبحاثه في مجال البيئة وكذلك إكسابه مهارات الخطابة وكيفية التعبير عن نفسه من خلال التحاور والمناقشة في موضوعات هادفه تفيده وتفيد المجتمع.
كما أشارت معاليها إلى أن الوزارة ومن خلال العديد من اللقاءات مع مؤسسات التعليم العالي تحرص أن يحظى الطالب بالدعم المستمر والفعال للمشاركة في الأنشطة المجتمعية والتطوعية وأن تكون هناك مساحة للطالب ذلك لأن النشاط الطلابي يمثل جزءاً لا يتجزأ من العملية التعليمية والتربوية فهو يهدف إلى ترسيخ المفاهيم الصحيحة لدى الطالب، وتدريب الطلاب على حب العلم والتعلم وتحمل المسؤوليات وتنمية القدرات العلمية والفكرية وغيرها من الأهداف.

إلى الأعلى