السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / والي محضة: سنقوم بتشجيع الأهالي وأعضاء اللجنة بالولاية لشحذ الهمم والدخول في المسابقة للمنافسة والحصول على مراكز متقدمة

والي محضة: سنقوم بتشجيع الأهالي وأعضاء اللجنة بالولاية لشحذ الهمم والدخول في المسابقة للمنافسة والحصول على مراكز متقدمة

عقب فوز الولاية في مسابقة السلامة المرورية في نسختها الثانية

في إطار الجهود التي تبذلها شرطة عمان السلطانية للحد من الحوادث المرورية وإشراك المجتمع بمختلف فئاته للمساهمة في نشر الوعي بمخاطر الطرق، تواصل شرطة عمان السلطانية جهودها لإقامة مسابقة السلامة المرورية في نسختها الثالثة (2016 /2017م).
وللاقتراب من بعض المشاركات الفائزة في النسخة الثانية من هذه المسابقة التقينا برئيس وعدد من أعضاء لجنة السلامة المرورية في ولاية محضة الفائزة بالمركز الأول في مستوى الولايات بمشروع تخصيص مواقف للحافلات بالمدارس وغرف استراحة للسائقين ومظلات لطلبة المدارس مجهزة بلوحات إرشادية توعوية، وذلك لإلقاء الضوء على الجهود التي بذلتها الولاية كي تحصل على هذا المركز واستعداداتها للمنافسة في المسابقة القادمة.
* مشاركة ولاية محضة في المسابقة القادمة
قال سعادة الشيخ عبدالله بن سالم الفارسي، والي محضة رئيس لجنة السلامة المرورية في نسختها الثالثة: إن الولاية ستشارك في مسابقة السلامة المرورية القادمة 2017م، وسنقوم وفق الجانب الوطني المحدد لنا لتشجيع الأهالي وأعضاء اللجنة بالولاية لشحذ الهمم والدخول في المسابقة القادمة للمنافسة والحصول على مراكز متقدمة، فهذا واجب وطني واجتماعي يحتم علينا من خلاله توعية المجتمع والعمل على سلامتهم في الطرقات العامة.
أما فيما يخص التحضير للمسابقة القادمة فقال: سيتم العمل وفق التوجيهات التي ترد إلينا من اللجنة الرئيسية بالمحافظة للعمل بجد لتحقيق الهدف المنشود من تلك المسابقة.
ولإلقاء الضوء على فوز ولاية محضة وحصولها على المركز الأول في فئة الولايات في النسخة السابقة فقد أشار سعادة سالم بن علي الكعبي، عضو مجلس الشورى وممثل ولاية محضة إلى أنه يكمن سر حصول الولاية على المركز الأول في عمل اللجنة بروح الفريق الواحد المخلص في عمله من أجل تحقيق الهدف، فالعمل الدؤوب والتضحية والإخلاص ومحبة العمل شيء مهم جدا لتكون في المقدمة وهذا ما قام به أعضاء اللجنة.
* استفادة المجتمع من المشروع
وأوضح سعادة سالم الكعبي أن المشروع الأبرز الذي قامت به الولاية هو مشروع تخصيص مواقف للحافلات في مدرستي يزيد بن المهلب للتعليم ومدرسة زينب بنت خزيمة للتعليم الأساسي، حيث كانت لا توجد مواقف منظمة في هاتين المدرستين وكانت الحافلات تقوم بإنزال الطلبة على الشارع مباشرة كون مدخل المدرسة لا يبعد كثيراً عنه، وهذا ما تسبب في حوادث دهس كثيرة كان الأهالي والطلبة يعانون منها، وبالتالي ارتأت اللجنة إلى ضرورة حل هذه الأزمة بعمل مواقف داخلية أي داخل حرم المدرسة بشكل مرتب ومنظم من أجل إنزال الطلاب بشكل آمن، كما قامت اللجنة بتنفيذ مشروع بناء غرف للسائقين وأماكن انتظار واستراحة لهم بدلا من وقوفهم في الشارع، بحيث يوقفون الحافلات بشكل منظم في المواقف وينتظرون خروج الطلبة في أماكن آمنة ومريحة، كما قمنا بعمل مظلات إضافية للطلاب عند خروجهم لانتظار الباصات مع وجود لوحات إرشادية وتوعوية.
وأضاف: ومع تنفيذ هذه المشاريع والعمل بها انخفض عدد حوادث الدهس بشكل ملحوظ، كما أصبحت حركة السير أكثر انسيابية وقل الازدحام اليومي الذي كان يحصل عند إنزال الحافلات للطلاب أمام مدارسهم، وقد كان هناك تفاعل كبير من المجتمع والجمهور للحصول على النتائج الإيجابية من هذا المشروع لأهميته الكبيرة في حفظ سلامة أبنائهم من شرور الطريق والحفاظ على السلامة المرورية بشكل مستمر، ولجنة السلامة المرورية بولاية محضة أولت هذا الأمر الاهتمام الكبير لأن الهدف من مشاريع المسابقة هو توعية المجتمع وسلامة أرواحهم وممتلكاتهم الخاصة والعامة.
وقال حمد بن سلطان الكعبي مقرر لجنة السلامة المرورية بولاية محضة: إن حصول ولاية محضة على المركز الأول جاء نتيجة الاستعدادات الأولية والتحضير المسبق التي قامت بها لجنة المسابقة في الولاية لخوض المنافسة وذلك برسم خطة عمل واضحة موزعة على أشهر السنة التي ستقام فيها المسابقة كما قامت اللجنة بتشكيل فريق عمل يقوم بتنفيذ توصيات وأعمال اللجنة.
* استخدام التقنية الحديثة
أما عن المشاريع التي تقدمت بها اللجنة فقد أشار حمد الكعبي إلى أن المشاريع كانت متميزة ومتنوعة منها مشاريع إنشائية على الطرق العامة من شأنها تيسير انسيابية الحركة المرورية وتقليل الحوادث المرورية، ومشاريع إلكترونية إعلامية هادفة موجهة للمجتمع تم بثها عن طريق الموقع الإلكتروني للجنة وكذلك عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، إضافة إلى إنتاج أفلام توعوية قصيرة، كما أن اللجنة قامت بنشر مطبوعات متنوعة موجهة لكافة شرائح المجتمع، وأيضا كان هناك تنوعاً كبيراً في فعاليات اللجنة من خلال البرامج الثقافية المتنوعة (دينية، رياضية، أدبية، فنية، تربوية)، وكل هذا ساهم في حصول ولاية محضة على المركز الأول.
* جمعية المرأة العمانية
وبالنسبة للجهود التي قامت بها جمعية المرأة العمانية فقد أوضحت شيخة بنت علي السريحية، رئيسة جمعية المرأة العمانية بولاية محضة أن الجمعية خلال هذه المسابقة ساهمت في تقديم العديد من المشاريع والمشاركات المختلفة في الولاية حيث شملت المشاريع مجال السلامة المرورية من مختلف نواحيه.
* معرض مروري
كان لجمعية المرأة العمانية بالولاية دور في إقامة معرض السلامة المرورية فقد بدأت المرحلة الأولى من افتتاح المعرض بعرض مرئي يتحدث عن السيارة منذ بداية خروجها من المنزل وحتى العودة إليه حيث تطرق العرض إلى مختلف المخاطر التي يواجهها السائق أثناء سياقة السيارة من عوامل البيئة المختلفة مثل (تواجد الحيوانات في الطرق، الانحدارات الخطيرة، مخاطر الأودية، الأتربة)، كما أن تعطل المركبات له دور في حدوث الحوادث الخطرة للسائقين.
أما المرحلة الثانية للمعرض فاشتملت على لوحات ومجسمات مختلفة تعرض قوانين المرور والرموز المرورية، كما تم صنع مجسم كبير يوضح الإشارات المرورية مع وضع نشرات وكتيبات توعوية عن الطرق والمرور بمشاركة بعض المدراس من الجنسين في المعرض للمشاركة باللوحات الإبداعية والمبتكرة والتي ساهمت في الارتقاء بالمعرض.
وبالنسبة للمرحلة الأخيرة للمعرض فكانت الجهود المبذولة أكبر، حيث تم جمع المرحلتين السابقتين في المسابقة في المرحلة الأخيرة مما جعل المعرض يفتتح بأفضل ما يكون مع زياده بعض الأنشطة عليه مثل الدُمى المجسمة بزي الشرطة والمحاضرات الإرشادية والتوعوية لكلا الجنسين، وقد شملت المحاضرات مختلف المخاطر المرورية وتفادي الأخطاء الشائعة ودور الشرطة في حماية المجتمع، إلى جانب توزيع النشرات الإرشادية والكتيبات مع عمل لوحة الكترونية وثقت بعض الصور الخاصة بالمرور، كما قمنا بعمل مسابقة بين طلاب المدارس عن أفضل لوحة مرورية ومجسّم مروري لمختلف مدارس الولاية.
الجدير بالذكر أن مسابقة السلامة المرورية تهدف إلى تفعيل المجتمع بمختلف فئاته للمساهمة في تعزيز سبل السلامة المرورية للحد من حوادث المرور وإشراك الوحدات الحكومية والمؤسسات الأهلية والقطاع الخاص وأفراد المجتمع للتعاون والعمل على نشر الوعي المروري وحث المؤسسات الأهلية والقطاع الخاص على تدريب وتأهيل مستخدمي الطريق وتنفيذ مشروعات تخدم السلامة المرورية وإبراز الجهود المبذولة من قبل الوحدات الحكومية والمؤسسات الأهلية والقطاع الخاص والأفراد في الحد من الحوادث المرورية.

إلى الأعلى