الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / السلطنة تدين الهجوم الإرهابي في شمال سيناء

السلطنة تدين الهجوم الإرهابي في شمال سيناء

الجيش المصري يبدأ حملة موسعة

مسقط ـ القاهرة ـ (الوطن) والعمانية:
أدانت وزارة الخارجية بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع في منطقة بئر العبد غرب مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء يوم الجمعة الماضي والذي أسفر عن استشهاد 12 جنديًّا مصريًّا وإصابة 6 آخرين بجروح.
وأكدت السلطنة في بيان لوزارة الخارجية تضامنها مع جمهورية مصر العربية الشقيقة حكومة وشعبا للوقوف بحزم ضد كل من يريد النيل من أمنها واستقرارها. وتجدد في ذات الوقت موقفها الثابت ضد العنف والإرهاب بكافة صوره وأشكاله في أي زمان وأي مكان.
وتقدمت السلطنة في بيانها بخالص التعازي القلبية وصادق المواساة لأسر الشهداء الذين سقطوا جراء هذه الجريمة الآثمة والدعاء للمصابين بالشفاء العاجل.
من جانبها بدأت القوات المسلحة المصرية مدعومة بعناصر من الوحدات الخاصة والشرطة المدنية فى تنفيذ حملة موسعة لملاحقة واستهداف العناصر الإرهابية والخارجين عن القانون في العديد من المناطق بنطاق المدن والقرى والتجمعات السكانية بشمال ووسط سيناء والمناطق الصحراوية المحيطة بها.
وذكر المتحدث الرسمي للقوات المسلحة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) مساء أمس أن القوات المسلحة قامت بدفع تعزيزات من الجيشين الثاني والثالث الميدانيين للمشاركة في الحملة، ومراجعة كافة الإجراءات الأمنية المتخذة بهذه المناطق والتأكد من تفهم القوات المشاركة للمهام والواجبات المكلفين بها واتخاذ “أقصى درجات الحيطة والحذر وتطبيق قواعد الاشتباك حفاظا على أرواح الأبرياء الذين قد تستغلهم العناصر التكفيرية كساتر لها في مواجهة قوات إنفاذ القانون”.
وأضاف أن ذلك “تزامن مع استمرار القوات الجوية في توجيه ضرباتها المركزة لاستهداف الجيوب والبؤر الإرهابية في محيط مناطق العمليات، ومشاركة المروحيات من طراز الأباتشي بتنفيذ عمليات الاستطلاع والتصوير الجوي وقصف عدد من الملاجئ التي تستخدمها العناصر التكفيرية المسلحة
للإيواء والهروب بهذه المناطق”.
وأوضح أن عناصر القوات المسلحة والشرطة كثفت من إجراءاتها الأمنية على امتداد الطرق والمحاور الرئيسية وفرض طوق أمني لمنع تسرب العناصر الإرهابية من مناطق العمليات إلى قرى ومدن شمال ووسط سيناء .

إلى الأعلى