الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تقرير: السلطنة ضمن الدول ذات البيئة الأكثر تقدما في قطاع التمويل الإسلامي

تقرير: السلطنة ضمن الدول ذات البيئة الأكثر تقدما في قطاع التمويل الإسلامي

1.9 تريليون دولار حجم الاقتصاد الإسلامي في عام 2015

كتب ـ سامح أمين:
قال تقرير حول واقع الاقتصاد الاسلامي العالمي والذي أعده طومسون رويترز إن السلطنة جاءت ضمن الدول ذات البيئة الأكثر تقدما في قطاع التمويل الإسلامي في إشارة الى الجهود التي بذلتها السلطنة خلال السنوات القليلة الماضية فيما يتعلق باحتضان مشروعات التمويل الإسلامي عبر اصدار التشريعات المنظمة والتراخيص التي تجيز انشاء مؤسسات التمويل الاسلامي مما وضعها في مصاف الدول الراعية لقطاع التمويل الإسلامي.
وجاء في التقرير الذي دشن على هامش فعاليات القمة العالمية للاقتصاد الاسلامي مؤخرا أن الحجم الكلي للاقتصاد الاسلامي بلغ 1.9 تريليون دولار في عام 2015 مع توقعات أن يصل إلى 3 تريليونات دولار في عام 2021، فيما بلغ حجم سوق أصول التمويل الاسلامي تريليوني دولار في 2015 ومن المتوقع أن تصل إلى 3.5 تريليون دولار في العام 2021.
وبحسب التقرير فإن قطاع الأغذية والمشروبات احتل المرتبة الأولى بين الفئات التي ينفق عليها المسلمون حيث بلغت قيمتها 1.1 تريليون دولار في عام 2015، ويليها الانفاق على الملابس بقيمة 243 مليار دولار، وتبعتها فئة وسائل الاعلام والترفيه بقيمة 189 مليار دولار ويليها السياحة والسفر بقيمة 151 مليار دولار، فيما بلغ انفاقهم على المستحضرات الدوائية ومستحضرات التجميل ما قيمته 133 مليار دولار.
وأوضح التقرير أن قطاع الأغذية الحلال أظهر علامات النضج مع زيادة استثمارات الأسهم الخاصة في هذا القطاع، كما يتم حاليا إدخال تحديثات على اللوائح مع استحداث الاعتماد للإشراف على تحديد القائمين على الاعتماد للحد من التعقيد وتشجيع المزيد من المنافسين للدخول في صناعة الاغذية الحلال، ويوضح مؤشر الاغذية الحلال أن السلطنة تعد من بين الدول ذات البيئة الأكثر تقدما في قطاع الأغذية والمشروبات الحلال حيث تحتل المرتبة السادسة، وتتواجد فرص حقيقية للشركات متعددة الجنسية وشركات الأسهم الخاصة للاستحواذ على شركات الاغذية الحلال القائمة حاليا ولإيجاد علامات تجارية عالمية رائدة مع توقع وصول انفاق المسلمين على هذا القطاع إلى ما قيمته 1.9 تريلون دولار بحلول 2021.
وأشار التقرير إلى أن قطاع التمويل الاسلامي حقق نموا قويا وتطورا متزايدا حيث بلغ حجم أصول سوق التمويل الاسلامي العالمي أكثر من 2 مليار دولار في 2015 مع توقعات بأن يصل إلى 3.6 مليار دولار في عام 2021، أما حجم سوق الأصول المصرفية الاسلامية فقد بلغ 1.4 مليار دولار في 2015 مع توقعات بوصوله إلى 2.7 مليار دولار في 2021، وتمثلت قطاعات التمويل الاسلامي في 1.4 مليار دولار الاصول المصرفية الاسلامية و37.7 مليار دولار أصول تكافل/إعادة التكافل و342 مليار دولار قيمة الصكوك غير المسددة (الصكوك والسندات) و66.4 مليار دولار صافي قيمة أصول الصناديق الاسلامية (الصناديق الاسلامية) و106 مليارات دولار المؤسسات المالية الأخرى.

إلى الأعلى