الأربعاء 27 سبتمبر 2017 م - ٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / وزيرة التربية والتعليم السودانية تزور جامعة السلطان قابوس
وزيرة التربية والتعليم السودانية تزور جامعة السلطان قابوس

وزيرة التربية والتعليم السودانية تزور جامعة السلطان قابوس

فيما زارت “دوحة الأدب”

مسقط ـ عبد الله الجرداني:
زارت جامعة السلطان قابوس صباح أمس معالي سعاد عبدالرازق محمد سعيد وزيرة التربية والتعليم بجمهورية السودان الشقيقة والوفد المرافق لها.
وكان في استقبالها الأستاذ الدكتور عامر بن علي الرواس نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية وخدمة المجتمع والأستاذ الدكتور علي بن هويشل الشعيلي نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية والدكتور سليمان البلوشي عميد كلية التربية.
تأتي زيارة معالي الوزيرة السودانية في إطار تعزيز التعاون المتبادل بين البلدين الشقيقين في شتى المجالات التربوية ذات الاهتمام المشترك ولبحث الجوانب المشتركة التي من شأنها زيادة التعاون التربوي المشترك.
وخلال الاجتماع تناول الجانبان الموضوعات المتعلقة بالجوانب الأكاديمية والبحثية وإقامة البحوث المشتركة في المجال التربوي والأكاديمي ومناقشة علاقة الشراكة بين كلية التربية ووزارة التربية والتعليم ومناقشة معايير إعداد المعلم في كلية التربية بالجامعة وأهم البرامج التي تطرحها الكلية على مستوى الدراسات الجامعية والدراسات العليا وطبيعة الشراكة بين الجامعة عامة وكلية التربية خاصة بوزارة التربية والتعليم فيما يتعلق بإعداد المعلمين وتدريب المعلمين أثناء الخدمة وإعداد وتصميم المناهج الدراسية وأيضاً الاستفادة من خبرة الجامعة في مجال البحوث التربوية، كما تم مناقشة دور وزارة التربية والتعليم في البرامج التي تطرحها كلية التربية من ناحية نوعية البرامج والطلبة الذين يدرسون فيها.
كما زارت معاليها مدرسة دوحة الأدب للتعليم ما بعد الأساسي بولاية بوشر بمحافظة مسقط، حيث اطلعت معاليها والوفد المرافق لها على أبرز مشاريع ريادة الأعمال لطالبات المدرسة واستمعت لشرح واف حول الخطوات التي انتهجت الطالبات في هذا الخصوص، كما شاهدت بعد ذلك عرضاً مرئياً اشتمل على المراحل التي يتطلبها المشروع، وقد تضمنت المشاريع المعروضة التصميم والخياطة بالكورشية والفن بالأيدي العربية، كما تعرّف الوفد الزائر على ركن التوجيه المهني بالمدرسة وقدّمت الطالبات إيضاحاً حول دليل الطالب وكيفية استخدامه والاستفادة منه، واستمارة اختيار المواد الدراسية حسب الميول والرغبات والمرتبطة بمقياس الميول المهنية والاطلاع على دليل الطالب، كما تناولت الطالبات ملف التوجيه المهني وأهدافه ومحتوياته وفوائده للطالب وولي الأمر على حد سواء، مع توضيح أهمية وجود مركز التوجيه المهني والمساعدة والإرشادات التي يقدّمها أخصائيو التوجيه المهني للطالب وصولاً به نحو القرار الصحيح في الاختيار الصحيح وفق ميوله المهنية.

إلى الأعلى