السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليابان تتخذ أول إجراء رسمي بشأن احتمالية تنازل الإمبراطور عن العرش

اليابان تتخذ أول إجراء رسمي بشأن احتمالية تنازل الإمبراطور عن العرش

رئيس الوزراء يرسل قربانا إلى مزار ياسوكوني

طوكيو ـ وكالات: اجتمعت لجنة حكومية مؤلفة من ستة أعضاء في مكتب رئيس الوزراء شينزو آبي في طوكيو أمس ، في أول إجراء رسمي يتناول احتمالية تخلي الإمبراطور أكيهيتو عن العرش .
وكان قد تم تشكيل اللجنة الشهر الماضي ، بعدما أشار الإمبراطور (82 عاما) لرغبته في التخلي عن العرش في مقطع فيديو نادر في أغسطس الماضي ،بسبب مخاوف تتعلق بتقدمه في العمر .
ومن المتوقع أن تجري اللجنة مناقشات مع خبراء بشأن الدستور والتاريخ والنظام الإمبراطوري ،وتقدم مقترحا بشأن تنازل الإمبراطور عن العرش لحكومة رئيس الوزراء شينزو آبي مطلع العام المقبل .
ويشار إلى أن القانون الإمبراطوري الحديث في اليابان لا يوجد فيه بند بشأن تخلى الإمبراطور عن العرش.
ويتردد أن حكومة آبي تريد وضع قانون خاص يسمح بتنازل الإمبراطور عن العرش بصفته حالة استثنائية ،وذلك لتجنب تعديل القانون الإمبراطوري الحالي يتطلب مناقشة قضايا معقدة مثل احتمالية تولى النساء العرش.
ويذكر أن اكيهيتو تولى عرش اليابان في يناير 1989 عقب وفاة والده هيروهيتو ، الذي كان يعد بمثابة الإله حتى ألغى هذه الصفة عقب هزيمة البلاد في الحرب العالمية الثانية.
وخضع أكيهيتو لجراحة لعلاج سرطان البروستاتا عام 2003 . وقد أصيب بأمراض بسبب التوتر عام 2008 ، ومكث في المستشفى أكثر من أسبوعين ، وأصيب بالالتهاب الشعبي عام 2011 وأجرى عملية في القلب عام .2012
وتعد العائلة الأمبراطورية اليابانية هي أقدم عائلة ملكية فى العالم حيث تعود إلى 2600 عام.
إلى ذلك قالت وكالة كيودو اليابانية للأنباء إن رئيس الوزراء شينزو آبي أرسل قربانا إلى مزار ياسوكوني الذي يخلد ذكرى قتلى الحرب اليوم الاثنين بمناسبة احتفال الخريف السنوي بالمزار.
وأثارت زيارات قام بها زعماء يابانيون في الماضي للمزار غضب بكين وسيئول لأنه يكرم 14 من زعماء اليابان الذين أدانتهم محكمة للحلفاء كمجرمي حرب إلى جانب قتلى الحرب.
ولم يزر آبي ياسوكوني بشكل شخصي سوى مرة واحدة في ديسمبر عام 2013 منذ أن أصبح رئيسا للوزراء في 2012 . واختار آبي بدلا من ذلك إرسال قربان في عدة مناسبات حرصا على تحسين العلاقات مع الصين وكوريا الجنوبية.
وقالت هوا تشون ينج المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية إن ياسوكوني رمز لجرائم الحرب. وأضافت “نحن نعارض تماما قيام شخصية بارزة من الحكومة اليابانية بهذه الخطوة الخاطئة.”
ويتركز الاهتمام على ما إذا كانت وزيرة الدفاع تومومي إنادا التي اتهمتها الصين بتشويه تاريخ الحرب ستزور ياسوكوني أو تقدم قربانا.
وفي المناسبة السابقة لزيارة ياسوكوني يوم 15 أغسطس الماضي في ذكرى استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية كانت إنادا التي تولت منصبها حديثا تزور قوات يابانية في جيبوتي فلم تذهب إلى المزار.

إلى الأعلى