الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / “اليونسكو” يتبنى قرارا بشأن حماية التراث الفلسطيني في القدس المحتلة
“اليونسكو” يتبنى قرارا بشأن حماية التراث الفلسطيني في القدس المحتلة

“اليونسكو” يتبنى قرارا بشأن حماية التراث الفلسطيني في القدس المحتلة

باريس ـ ا.ف.ب: اعتمد المجلس التنفيذي لليونسكو قرارا حول القدس المحتلة قدمته دول عربية باسم حماية التراث الثقافي الفلسطيني لكن تحتج عليه اسرائيل بشدة باعتباره ينكر الرابط التاريخي بين اليهود والمدينة القديمة.
كما نص القرار على أن الحرم الإبراهيمي في الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم هما لفلسطين.
وقدمت عُمان والجزائر ومصر ولبنان والمغرب وقطر والسودان القرار الى المنظمة الدولية، نظرت به الدول الاعضاء الـ 58 في المجلس التنفيذي لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) في باريس، وفي ختام المناقشات “تم اعتماده” كما قال متحدث باسم المنظمة.
وكانت إسرائيل قد استبقت تصويت اليوم بتعليق تعاونها مع المنظمة الدولية احتجاجا على نص يمثل بحسب المزاعم الاسرائيلية “إنكارا للتاريخ”.
وينص مشروعا القرارين اللذين تم اعتمادهما الخميس 13 أكتوبر ، على “الحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني وطابعه المميز في القدس الشرقية” واعتبار المسجد الأقصى وكامل الحرم الشريف موقعا إسلاميا مقدسا ومخصصا للعبادة، وذلك خلال جلسة لإحدى لجان منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونيسكو” بأغلبية 24 صوتا مقابل ستة أصوات معارضة وامتناع 26 عضوا عن التصويت وغياب ممثلي دولتين.
ويطالب المشروع إسرائيل بإتاحة العودة إلى الوضع التاريخي الذي كان قائما حتى سبتمبر من عام 2000، “إذ كانت دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية، السلطة الوحيدة المشرفة على شؤون المسجد”، كما يطالب إسرائيل بوقف انتهاكاتها بحق المسجد، مؤكدا أن تلة باب المغاربة هي جزء لا يتجزأ من المسجد الاقصى، ويرفض الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب.
من جانبها دعت الولايات المتحدة منظمة اليونيسكو إلى عدم اعتماد القرارحيث قال الناطق بلسان الخارجية الأمريكية أن بلاده قلقة من مثل تلك قرارات ووصفها بغير”المفيدة “.
في غضون ذلك زعم سفير الاحتلال لدى اليونيسكو أمس الأول أن المديرة العامة لهذه المنظمة تعرضت لتهديدات بالقتل بسبب إبدائها تحفظات على مشروع قرار عربي بشأن القدس الشرقية.

إلى الأعلى