الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 69 % من سكان السلطنة يستخدمون المركبات الخاصة
69 % من سكان السلطنة يستخدمون المركبات الخاصة

69 % من سكان السلطنة يستخدمون المركبات الخاصة

80% مؤشـر الرضا عن البنية الأساسية للطرق و81% للحركة التشغيلية

مسقط ـ «الوطن »: يستخدم 69% من سكان السلطنة (عمانيون ووافدون) المركبات الخاصة للوصول إلى وجهاتهم المعتادة سواء كانوا سائقين للمركبات الخاصة أو مرافقين لسائق المركبة وذلك وفق نتائج استطلاع الرأي حول رضا المستفيدين عن خدمات النقل البري والذي أجراه المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بينما يستقل 17% من مستخدمي الطريق سيارات أو حافلات الأجرة للذهاب الى وجهتهم المعتادة و9% يستقلون الحافلات التي يتم توفيرها من جهات عملهم بالإضافة إلى بعض الوسائل الأخرى بنسب أقل.
وبلغت نسبة استخدام السيارات الخاصة بين العمانيين 94% للذهاب إلى وجهاتهم المعتادة حيث ان 57% منهم عادة ما يكونوا سائقي السيارة و37% مرافقين للسائق وهذه النسبة تنخفض إلى 49% بين الوافدين وعادة ما يكون 31% منهم سائقي السيارة و18% مرافقين للسائق. أما مستخدمي سيارات الأجرة فقد بينت نتائج الاستطلاع أن نسبة استخدامها ترتفع بين الوافدين لتصل إلى 27% مقابل 4% لدى العمانيين كما يستخدمها 19% من الذكور مقابل 13% للإناث كما ترتفع النسبة بين الحاصلين على تعليم اقل من الثانوي لتصل الى 21%. وعن الهدف الأساسي من استخدام الطرق من قبل مستخدمي السيارات الخاصة تبين أن 3 من كل 5 تقريبا (62% هدفهم الأساسي من استخدام الطريق هو الذهاب إلى العمل لتأتي بعد ذلك أغراض أخرى مثل الذهاب للتسوق بنسبة 13% ثم زيارة الأهل والأصدقاء بنسبة 12% ثم بعض الأسباب الأخرى بنسب قليلة كالدراسة ومشاوير خاصة بالأسرة والمستشفى والترفيه والسياحة. وتوجد بعض الاختلافات بين العمانيين والوافدين في الهدف الأساسي من استخدام الطرق للافراد الذين يستخدمون السيارات الخاصة حيث أن 85% من الوافدين يستخدمون السيارات الخاصة عادة في الذهاب للعمل مقابل 41% للعمانيين كما أن 21% من العمانيين يستخدمونها لزيارة الأهل والأصدقاء. ويستخدم الذكور سياراتهم الخاصة بنسبة 80% يليها الذهاب للتسوق بنسبة 7% فيما يتقدم التسوق كهدف أساسي عند الاناث بنسبة 27% يليه زيارة الأهل والأصدقاء بنسبة 26% ثم الذهاب للعمل بنسبة 25%. وعن أسباب استخدام السيارة (كسائق أو مرافق للسائق) دون غيرها من وسائل النقل الأخرى تظهر نتائج الاستطلاع أن الارتياح لهذا النوع من وسائل النقل هو السبب الرئيسي مشكلا ما نسبته 38% يليه توفر سيارة خاصة من جهة العمل بنسبة 11% ثم كونها أسرع من الوسائل الأخرى أو للقيام بكثير من التنقلات في اليوم بنسبة 10% لكل منهما. ويرى ثلث من شملهم الاستطلاع تقريبا (36%) أن هناك وسائل نقل أخرى غير السيارة يمكن ان تنقلهم إلى وجهتهم المعتادة حيث جاءت مركبات الأجرة كأكثر البدائل المتاحة حسب رأي المبحوثين وبنسبة 87% يليها حافلات النقل العام بنسبة 23%. من جهة أخرى أظهر الاستطلاع أن مؤشر الرضا عن البنية الأساسية للطرق بلغ 80% فيما كانت أكثر العناصر من حيث مستوى الرضا (راض /راض جدا) هي مرفقات الطريق كاللوائح والدهانات وخطوط الطريق بنسبة 86% وتليها وبفارق طفيف معدات السلامة على الطريق بنسبة 85%. أما أقل العناصر الخاصة بالبنية الأساسية للطرق من حيث مستوى الرضا فهي مرافق النقل العام كساحات توقف الحافلات وسيارات الأجرة وجاءت بنسبة 69% إضافة إلى خصائص الطريق كسعة وعدد حارات الطرق وجودة الرصف والانارة بنسبة 79%. ويرتفع مؤشر الرضا بين الوافدين ليصل إلى 90% بزيادة 20 نقطة عن العمانيين وتزيد النسبة بين الذكور عن الاناث (83% مقابل 74%). وبلغ مؤشر الرضا عن الحركة التشغيلية للطرق 81% حيث كانت أكثر بنود الرضا هي تطبيق القوانين المرورية من قبل الجهات المعنية وبنسبة 88% تليها وضع حدود السرعة الملائمة للطريق بنسبة 87% أما أقل البنود من حيث الرضا هو الالتزام بتنفيذ المشاريع المعلن عنها وفق المدة المحددة حيث جاء بنسبة 71% يليه الصيانة الدورية للطرق بنسبة 77%. وترتفع نسبة الرضا بشكل عام بين الوافدين عن العمانيين لتبلغ 90% مقابل 73% كما ترتفع النسبة بين الذكور لتصل إلى 84% بفارق 8 نقاط مئوية عن الاناث. ويرى 38% من العمانيين الذين شملهم الاستطلاع أن مناطقهم بحاجة على انشاء طرق جديدة مقابل 15% من الوافدين في حين يعتقد 44% من العمانيين أن هناك حاجة لصيانة وتحديث الطرق في مناطقهم مقابل 24% من الوافدين. وسجلت محافظة الوسطى النسبة الأعلى من حيث الحاجة إلى انشاء طرق جديدة حيث بلغت النسبة 44% تليها محافظة جنوب الشرقية بنسبة 40% ثم شمال الشرقية بنسبة 39% وسجلت محافظة مسندم أعلى النسب في الحاجة لتحديث أوصيانة الطرق القائمة (45%) تليها محافظة جنوب الباطنة بنسبة 44% ثم محافظة جنوب الشرقية بنسبة 39%. وذكر المشاركون في الاستطلاع العديد من المقترحات لتحسين أوضاع الطرق كان أهمها توسعة الطرق وزيادة عدد الحارات بنسبة 21% تليها صيانة وإنشاء الطرق بجودة عالية وفي وقت أسرع بنسبة 20% ثم الاهتمام بإنارة الطرق بنسبة 10%.

إلى الأعلى