الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في ختام دوري الشباب لكرة اليد.. السيب يخطف لقب الدوري على حساب أهلي سداب ومسقط ثالثا
في ختام دوري الشباب لكرة اليد.. السيب يخطف لقب الدوري على حساب أهلي سداب ومسقط ثالثا

في ختام دوري الشباب لكرة اليد.. السيب يخطف لقب الدوري على حساب أهلي سداب ومسقط ثالثا

خطف يد شباب السيب لقب دوري الشباب لكرة اليد من امام اهلي سداب في ختام منافسات دوري الشباب لكرة اليد التي اختتمت امس الأول على الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وذلك تحت رعاية محسن المسروري النائب الأول بالاتحاد العماني لكرة اليد وبحضور الشيخ سلطان بن حميد الحوسني رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد وبحضور عدد من رؤساء الأندية وأعضاء الاتحادات الرياضية فيما حصل فريق مسقط على المركز الثالث عقب فوزه في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع على فريق الشباب.
وقدم فريق السيب مستوى جيدا في المباراة النهائية التي شهدت حضورا جماهيريا جيدا من قبل لمؤازرة الفريقين ونجح خلالها فريق السيب في حسم اللقاء لصالحه بنتيجة 27/12 بعد ان انهى الشوط الأول بنتيجة 15/5 استفادة خلالها من هذا الفارق بالحصول على نتيجة اللقاء.
وفرض السيب نفسه بشكل قوي في الشوط الأول من المباراة بعد ان نجح في انهاء الشوط بفارق عشر نقاط 15/5 بفضل الخط الهجومي القوي الذي برز به الفريق مع تراجع لاعبي اهلي سداب الواضح خلال مجريات هذا الشوط وكان السيب هو المبادر بالتسجيل واوصل النتيجة إلى 3/صفر ليعود بعدها اهلي سداب إلى التسجيل عند الدقيقة الخامسة وفرض بعدها السيب سيطرته على مجريات الشوط وتمكن من إيصال النتيجة إلى 5/3 عند الدقيقة الحادية عشرة وفي منتصف الشوط الأول كانت النتيجة لصالح السيب 9/4 وتوقف بعدها اهلي سداب من التسجيل حتى الدقيقة الخامسة والعشرين حصل على النقطة الخامسة والأخيرة له في هذا الشوط وانهى السيب الشوط الأول لصالحه 15/5 وقد كان الأكثر تسجيلا للسيب في الشوط الأول اللاعب عبدالحكيم عبدالله ونجح اغلب لاعبي السيب في التسجيل في هذا الشوط كذلك.
وفي الشوط الثاني سعى اهلي سداب منذ البداية إلى تقليص الفارق الكبير الذي انتهى به الشوط الأول وتمكن من احراز أول نقطتين متتاليتين ليواصل النتيجة إلى 7/15 في ظل المراقبة اللصيقة من قبل دفاع اهلي سداب امام هجوم السيب الذي نجح في إيقاف عدد من الكرات استغلها هجوم اهلي سداب بنجاح بعدها طلب السيب وقتا مستقطعا لتصحيح أوضاع الفريق بسبب الأخطاء التي ارتكبها اللاعبون وخاصة في خط الهجوم وتمكن بعدها السيب من احراز أولى نقاطه في الشوط في الدقيقة الثامنة ووصلت بعدها النتيجة إلى 18/18 عند الدقيقة 13 وعمل خلالها دفاع السيب على مراقبة عدد من لاعبي اهلي سداب للحد من الجانب الدفاعي وعزز اللاعب مشعل البطاشي لاعب السيب النتيجة لصالح فريقه ليواصل النتيجة إلى 19/8 ومع وصول الدقيقة 20 كانت النتيجة 20/10 وفي الدقيقة 23 يتعرض حارس اهلي سداب سالم الهادي إلى إصابة في الكاحل مما اضطر إلى إخراجه واستبداله بأحد لاعبي الفريق الذي شغل مكان الحارس لعدم وجود حارس احتياط في صفوف الفريق استفاد خلالها السيب من هذا الوضع وتمكن من توسيع الفارق حتى عودة الحارس الأساسي قبل نهاية الشوط بثلاث دقائق ورغم الإصابة بذل الحارس مجهودا كبيرا لينتهي بعدها اللقاء لصالح السيب بنتيجة 27/12. ادار النهائي طاقم التحكيم المكون من عمر سعيد الشحي وعبدالله حميد الذهلي.

المسروري:نبارك ليد السيب لقب موسم الشباب
قال محسن المسروري النائب الأول بالاتحاد العماني لكرة القدم راعي حفل ختام دوري الشباب: نبارك لفريق شباب السيب الحصول على لقب الدوري للموسم الحالي وحظا اوفر لفريق اهلي سداب الحاصل على المركز الثاني ونقدم الشكر الى الاتحاد العماني لكرة اليد على إنجاح منافسات دوري الشباب والجهود الكبيرة التي بذلت لإخراج هذا النهائي بالصورة المثالية والمشرفة والتي اعتدنا عليها في مسابقات اتحاد اليد.
وأشار إلى ان مثل هذه المسابقات تخدم وبشكل كبير تطور اللعبة بالسلطنة وتخدم كذلك المنتخبات الوطنية وهي القاعدة الأساسية لبناء المنتخبات وهناك جهود مبذولة كذلك من قبل الأندية التي تسخر كل الإمكانيات لتطوير اللعبة عبر بناء القاعدة ولمسنا خلال النهائي مدى الاهتمام الكبير والثقافة الجيدة من قبل جماهير الناديين في مؤازرة فرقها في النهائي وهو دليل على الاهتمام الجماهيري بكرة اليد والتي بدورها تساهم في تطور اللعبة متمنين كل التوفيق لجميع الفرق المشاركة وكذلك للاتحاد على الجهود الكبيرة التي بذلت خلال السنوات الأربع الماضية من عمل دؤوب بقيادة الشيخ سلطان بن حميد الحوسني رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد وبقية أعضاء المجلس.

العرجي:الفريق استحق الحصول على لقب الدوري
اعرب مدرب السيب لكرة اليد خلفان العرجي عن سعادته لحصول فريقه على لقب دوري الشباب لكرة اليد بعد تجاوزه فريق اهلي سداب في نهائي المسابقة واكد العرجي سابقا ان الفريق استحق هذا اللقب بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها اللاعبون والأجهزة الفنية للفريق طوال الفترة الماضية والعمل الكبير للاعداد الأمثل للفريق والتي ظهرت نتائجها المشرفة بالحصول على لقب الدوري.
وأضاف ان الفريق قدم المستوى المطلوب منهم في النهائي وطبق كل التعليمات التي أوكلت لهم وخاصة في شوط المباراة الأول الذي انتهى بفارق عشر نقاط وهو ما ساهم في تقديم الأفضل في الشوط الثاني بعد استسلام فريق اهلي سداب في الشوط الثاني واستغل خلالها اللاعبون اغلب الفرص التي سنحت لهم ونثمن لجميع اللاعبين والجهاز الإداري والفني على تلك الجهود الكبيرة التي بذلوها خلال الموسم الحالي.
وأشار مدرب شباب السيب لكرة اليد إلى ان دعم إدارة نادي السيب وعلى رأسهم صاحب السمو السيد شهاب بن طارق رئيس مجلس إدارة النادي ونائبه وبقية أعضاء المجلس كان لهم الدور الكبير في تحقيق لقب الدوري والتطور الكبير الذي تشهده اللعبة بالنادي وكذلك للمؤازرة الجماهيرية للفريق طوال الموسم وخاصة في النهائي كان لها الأثر الجيد في دعم الجانب النفسي للاعبينا في اللقاء النهائي ونثمن للجميع تلك الجهود الكبيرة متمنين التوفيق للاعبينا الذي سينتقلون إلى مصاف الفريق الأول ومنهم قرابة خمسة لاعبين.

الوهيبي:
قاعدة سليمة بناها نادي السيب ويجب إعادة النظر في حق التنشئة والانتقالات
قال يوسف الوهيبي نائب رئيس نادي السيب نبارك للاعبينا والجهازين الفني والإداري على هذا الإنجاز بالحصول على لقب دوري الشباب والذي جاء بعد جهد كبير من الجميع والخطط والاستراتيجيات التي وضعها مجلس الإدارة في بناء القاعدة السليمة لمختلف الألعاب والمسابقات بالنادي والتي جنينا ونجني ثمارها بحصد الألقاب والنتائج الطيبة واكثر ما يسعدنا بعد هذا الإنجاز الجهود والعمل من قبل الأجهزة الفنية والإدارية بفرق المراحل السنية وجميع المسابقات والألعاب التي يشارك بها النادي لها بصمة واضحة عبر تحقيق نتائج جيدة في فرق المراحل السنية ونسعى مع القائمين والمشرفين على الفرق ان تكون هناك قاعدة سليمة لمستقبل النادي والفوز بالبطولات وتحقيق النتائج يعكس مدى نجاح بناء القاعدة وحصول فريق الشباب على لقب الدوري مع بداية الموسم الرياضي سيكون له دافع كبير لبقية الفرق بتحقيق نتائج مماثلة في مختلف المسابقات التي يشارك بها النادي.
وأضاف الوهيبي انني اود تقديم كلمة إلى الاتحادات الرياضية والمسؤولين انه يجب إعادة النظر في قانون الانتقالات وحق التنشئة المعمول به في عدد من الاتحادات الرياضية وبما فيهم اتحاد القدم والذي لا يشجع في مثل هذه الأمور حيث تتكبد الأندية مصاريف مالية كبيرة لتنشئة اللاعبين حتى الوصول إلى الفرق الأولى وهذا ما يعاني منه نادي السيب وعدد من الاندية ونادي السيب يملك اكبر قاعدة في مختلف الألعاب متمثلة في الناشئين والشباب والأولمبي وهو استثمار بشري وليس ماديا ما يسعى إلى تحقيقه النادي وفي نهاية المطاف تجبر على تحمل تبعات القوانين والأنظمة واللوائح بالاتحادات الرياضية بانتقال اللاعبين.
وقال انه لا توجد هناك حماية لهذه الفئة من اللاعبين وهناك الكثير من الإغراءات تقدم لهم والنادي هو المتضرر الأكبر بعد عمل كبير لإعداد اللاعبين بالصورة المثالية طوال سنوات طويلة وهذا الوضع غير صحيح ويجب على المسؤولين التفكير مليا من اجل بناء اندية او رياضة سليمة ويجب ان نعترف بأن الرياضة في السلطنة قائمة على الأندية وهي مرفد مهم للمنتخبات الوطنية والأندية هي من تقوم بالعمل الكبير لإعداد اللاعبين ولا توجد أي مؤسسات أخرى تعمل على هذا التأهيل والتدريب حتى في المجمعات الرياضية فاللاعبون يعودون إلى الأندية وهو له الدور الأهم في تهيئة اللاعبين ويجب النظر مليًّا في هذا الموضوع فالوضع الحالي فوضوي والعائد صفر.

إلى الأعلى