الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / السيابى والكندى المترشحان لرئيس ونائب رئيس اتحاد القوى يقدمان مشروع بناء المسار الأولمبي
السيابى والكندى المترشحان لرئيس ونائب رئيس اتحاد القوى يقدمان مشروع بناء المسار الأولمبي

السيابى والكندى المترشحان لرئيس ونائب رئيس اتحاد القوى يقدمان مشروع بناء المسار الأولمبي

يحمل عنوان ( شراكة ـ تمكين ـ ابتكار ـ تنفيذ)

يونس السيابي : المشروع يضم 9 محاور رئيسية مهمة لإنجاح رياضة أم الألعاب من خلال منظومة متكاملة
كشف المترشحان سعادة المهندس يونس السيابي المترشح لرئاسة الاتحاد العماني لألعاب القوى وراشد الكندي المترشح لمنصب نائب رئيس الاتحاد العماني لألعاب القوي في انتخابات الاتحاد للدورة الانتخابية ” 2016ـ 2020 ” عن رؤيتهما الانتخابية وبرنامجهم الذي حمل مشروع بناء المسار الاولمبي ويحمل عنوان ( شراكة – تمكين – إبتكار – تنفيذ ) هو مشروع يحمل رؤية وخطة عمل وإطار زمني وآلية تنفيذية مبتكرة ، كما أنه يمثل فكر عصري من القائمين عليه من قيادات رياضية وخبرات في رياضة ألعاب القوى ومدربين وحكام وإعلاميين إضافة إلى متخصصين في مجال التسويق والترويج لإدارة الاتحاد في الفترة القادمة في حال نالوا ثقة الجمعية العمومية.
وقال يونس السيابي أن مشروع بناء المسار الأولمبي يحمل مجمل العناصر الرئيسية بإنجاح رياضة ألعاب القوى وإيجاد منظومة قوية ومتينة في أبعادها البشرية والإدارية والمالية من أجل أن تتبؤ السلطنة مكانة متميزة على المستوى الخليجي والعربي والآسيوي والعالمي. وأضاف السيابي أن عنوان المشروع والذي يحمل أربع كلمات محددة وهي ( الشراكة والتمكين والابتكار والتنفيذ ) توضح الإطار العام للمشروع وهو إشراك الأندية في وضع الاستراتيجيّات التنفيذية لرياضة ألعاب القوى ، ومن ثم تمكينها ماديا ومعنويا عبر إقامة مراكز متخصصة داخل هذه الأندية وفي المحافظات لابتكار وإطلاق مشاريع رياضية رائدة تساهم في اكتشاف وصقل المواهب المجيدة في سن مبكّر كل ذلك سيعزز من النجاح في تنفيذ المشروع بمهنية وبمقاييس عالية.
9 محاور في المشروع

وقال يونس السيابي: المشروع يضم 9 محاور رئيسية ومهمة ستساهم في التأسيس للهدف الرئيسي وهو صناعة أبطال أولمبيين يحققون النتائج والمراكز المتقدمة في المحافل الدولية. وأكد على ثقته بأن المشروع سيحظى بثقة ودعم وتعاون كبير من المهتمين برياضة ألعاب القوى. وسيمر في الأشهر القادمة بمراحل تطوير تتضمن الاستفادة من بيوت خبرة متخصصة ودراسة تجارب اتحادات قارية في هذا الشأن. وأن وجود كوادر شابة صاعدة ودماء جديدة تملك الفكر المناسب والإمكانات الضرورية والتطلعات الواعدة ستكون قادرة على الدفع بعجلة الرياضة لآفاق أرحب ونجاحات أفضل في المرحلة القادمة تضمن تواجد مشرف للسلطنة في خارطة رياضة ألعاب القوى العالمية.
وختم السيابي حديثه بدعوة كل الاندية بالسلطنة لإعطاء اهتمام اكبر برياضة ألعاب القوى كونها تمثل قاعدة رئيسية ولبنة مهمة في تأهيل ونجاح كل اللاعبين في الرياضات الاخرى. ووجه رسالة وطلب من كل الاندية في السلطنة ان تضع يدها في يد مجلس إدارة الاتحاد الجديد وتتكاتف وتتعاون من اجل تحقيق التنمية والاهداف المنشودة، لأن رياضتنا العمانية لا ينقصها شيء وتستطيع أن تصل لنجاحات أكبر اذا ما تم العمل بروح الفريق الواحد وبإستراتيجية توافقية مبتكرة وعصرية تعتمد على المنهجية العلمية والشراكة والتسويق المناسب.

رؤية ورسالة المشروع
وتشتمل رؤية مشروع بناء المسار الاولمبي على الارتقاء بمستوى رياضيي ألعاب القوى في ربوع السلطنة ويهدف المشروع الى اعداد الابطال وتنمية ألعاب القوى كما ان رسالة المشروع تسعى الى ايجاد شراكة مع الجمعية العمومية كونها الشريك الاساسي في تحقيق هذا المشروع الهام .

محاور المشروع
يتضمن مشروع المسار الاولمبي عدة محاور منها محور الاندية الرياضية (الجمعية العمومية للاتحاد ) ويهدف هذه المحور الى أعطاء الفرصة لأكثر من 22 ألف عماني سنوية بالاشتراك في فعاليات وبرامج العاب القوي ضمن برامج النادي ودعم مادي سنوي للاندية لمشاريع ألعاب القوى وإيجاد إدارة متخصصة لادارة البرامج الاجتماعية في الاندية وتأهيل العاملين في مجال تقنية المعلومات بالاندية ودعم الأندية بأطقم فنية لإدارة الفعاليات الرياضية وتحفيز الفرق الأهلية للمشاركة في برامج ألعاب القوى في النادي وإقامة دورات تدريبية لمشرفي ألعاب القوى في الأندية وتطويرهم فنيا وتنظيميا وإقامة مراكز التدريب في الاندية-لتكون مخرجاتها للأكاديميات المجيدة (النخبة) وإيجاد ربط لجميع الأندية المنتسبة للاتحاد بشبكة العضوية الالكترونية لايجاد قاعدة بيانات الأعضاء وإقامة بطولتين سنوية ضمن برامج النادي تحت إشراف إدارة الاتحاد وبمعايير محددة: بطولة المدارس المجاورة والقريبة للنادي وبطولة مفتوحة للجهات المختلفة والقريبة من النادي بالإضافة إلى الفرق الأهلية.
الرعاية والتسويق الرياضي
مشروع بناء المسار الاولمبي يولي اهتماما خاصا بالرعاية و التسويق لتنويع مصادر تمويل فعاليات الاتحاد و أنشطته فألعاب القوى تحظى باهتمام بالغ على مستوى العالم و لمختلف الفئات والذي يتضمن الاستثمار والتسويق لتنويع مصادر التمويل الذاتي للاتحاد واستثمار لأكثر من ربع مليون ريال عماني بحلول 2020م لدعم برامج المنتخبات الوطنية ، الاندية بالاضافة الي برامج مسابقات الاتحاد المتنوعة بالاضافة الي تطوير الطب الرياضي للاتحاد والتسويق للبطولات المحلية والتظاهرات الدولية التي تستضيفها السلطنة والرعاية والتسويق لأبطال المجيدين امثال بركات الحارثي , مزون العلوية وغيرهم من سيتم انتقاؤهم في المستقبل كلاعبين مجيدين في الفئات المختلفة.

تنمية الموارد البشرية
يشتمل محور تنمية الموارد البشرية على رؤية تنمية القدرات البشرية لتحقيق الإجادة وهمة المدربين الوطنيين حيث يحرص هذا المحور على إعطاء الفرصة الكاملة للمدربين العمانيين والذين سبق تأهيلهم لتحقيق الاجادة وإيجاد عقود احترافية للمدربين الوطنيين والمؤهلين لتدريب المنتخبات الوطنية ومراكز النخبة وإيجاد نظام تصنيف المدربين العمانيين (نظام تصنينف وطني للمدربين وانتقاء أفضل المدربين للتدريب بمراكز النخبة وتكثيف الدورات التدريبية وبرامج المعايشة للمدربين لكسب مزيد من الخبرات العملية، على سبيل المثال ولا حصر ابتعاث احدى مدربات مسابقات السرعة الي جاميكا للمعايشة وكسب الخبرة العملية كون جاميكا اشتهرت بصناعة ابطال السرعة امثال البطل العالمبي بولت.

ويشتمل المحور الثاني على تنمية الحكام والذي يركز على تعزيز وجود حكام عمانيين في الدورة الاسيوية 2018م في اندونيسيا و تطوير و تأهيل الحكام إلى المستوي الدولي والاستفادة من المنح التدريبية من الاتحاد الدولي والتضامن الاولمبي عبر اللجنة الاولمبية العمانية وتطوير تصنيف الحكام المحليين ليصبحوا دوليين ITO والتنسيق مع الدول المجاورة للسماح للحكام العمانيين للمشاركة في البطولات المحلية وتعزيز تواجد الحكام المجيدين في التنظيمات الدولية المختلفة وإقامة معسكرات داخلية وخارجية للحكام المجيدين وتشكيل إدارة او لجنة للتحكيم- للتنظيم الفني- بإشراف إدارة الفعاليات بالاتحاد.
اما جانب التطوير الرياضي والابحاث في الطب الرياضي يتركز على تطوير عمل فريق الطب الرياضي لالعاب القوى ابتداء من الاختبارات وحتى العلاج لتواكب طفرة الاكتشاف المبكر للمجيدين ومتابعة تطور المستويات الفنية والبدنية لجميع اللاعبين عبر احدث التقنيات العالمية (OmegaWave) وتفعيل البطاقة الصحية والتنسيق مع لجنة الطب الرياضي لجميع اللاعبين في المنتخبات الوطنية ومراكز النخبة للوقوف على الحالة الطبية والفيسيولوجية للاعب لضمان الرعاية الامثل وإحداث مكتبة رياضية متخصصة تضم العديد من المراجع والافلام عن البطولات والمسابقات الدولية والمحلية والتي ستساهم في تأهيل الكوادر المحلية وتثقيفها وعمل صيغة لمشروع الضمان والتأمين الصحي للاعبين المنتخبات الوطنية بفئاتها المختلفة.
محور مراكز تدريب النخبة
تتركز رؤية محور مراكز تدريب النخبة على إيجاد مدربين ذوي مستوى وخبرات عالية للعمل في مشروع مراكز النخبة والذي يهدف الى قيام مشروع بناء المسار الاولمبي بتنفيذ البرنامج العملي لبرنامج ( الرياضيين النخبة ) والذي سيدعم تأهيل اللاعبين النخبة ممن يتم إنتقائهم من مراكز النخبة بالاضافة الي مراكز الاندية للمنافسات الدولية والتي يتطلع الي:إنشاء مراكز تدريب النخبة والتي تعمل بنظام الاكاديميات في مختلف مناطق السلطنة وإنشاء مركز التدريب للسباقات التحمل في نيابة الجبل الاخضر لاستغلال الطقس وارتفاعها عن سطح البحر مع توفير كادر تدريبي مؤهل وتفعيل مركز تدريب متخصص للفتيات ، والعمل على تقوية العلاقة مع المعنيين في دائرة الرياضة النسائية بالاضافة إلى اللجنة العمانية للرياضة النسائية.
ومراكز عالية المستوى في الجهات الأمنية التي تتوافر فيها الامكانات التدريبية ( المدربين ، المضمار ، وأنظمة الاستيشفاء) بالاضافة إلى المساهمة في إعداد المنتخبات الوطنية العسكرية في تأهيل منتخباتها في البطولات العالمية بالاضافة إلى الاولمبياد العسكرية ، والمراكز هي: مركز بقيادة الجيش السلطاني العماني ومركز بقيادة الحرس السلطاني العماني ومركز باتحاد الشرطة الرياضي ومركز تدريب للناشئين بكلية الحرس السلطاني التقنية (اكاديمية الناشئين) وتأهيل عدد من اللاعبين للمنافسة في الالعاب الاولمبية للشباب 2018م بالارجنتين والمنافسة في تحقيق المراكز المتقدمة في الالعاب الاولمبية للشباب 2022م وتحقيق إنجازات رقمية ومراكز متقدمة في الالعاب الاسيوية الصيفية 2018م في التخصصات المختلفة (الميدان والمضمار بالإضافة إلى المسافات الطويلة) وتأهيل عدد من اللاعبين لاولمبياد طوكيو 2020 م في التخصصات المختلفة والمنافسة على الميداليات وارقام عالية المستوى في الدورة الاسيوية 2022م ، في التخصصات :السرعة والحواجز والمسافات المتوسطة والطويلة ومسابقات الوثب ومسابقات الرمي.
كذلك العمل على تطوير الفريق الطبي للمنتخبات الوطنية بما يؤمن إعادة وتأهيل اللاعبين بعد الاصابات في اقصر وقت ممكنة وتطوير برنامج التغذية والاستشفاء الرياضي للرياضيي النخبة بالاضافة الي توعية مراكز إعداد الناشئين والاندية بالتغذية السليمة والمتخصصة لرياضة العاب القوى.

محور إدارة الفعاليات
يعمل محور ادارة الفعاليات على تطوير مسابقات درع الوزارة وإعادة وتفعيل بطولة الهيئات وتتنافس فيها: المنتخبات العسكرية ومنتخبات المدارس – الاتحاد العماني للرياضة المدرسية ومنتخبات الجامعية- اللجنة العمانية للرياضات الجامعية ومنتخبات مراكز النخبة – الاتحاد العماني لالعاب القوى.
واستقطاب التظاهرات الدولية والتي تضم إعادة سباق نصف ماراثون مسقط الدولي وبطولة عمان الدولي (الميدان والمضمار) والمهرجان السنوي لالعاب القوي للاطفال بالسلطنة بالتنسيق مع الاتحاد الدولي لالعاب القوى.
ـ الاتحاد العماني للرياضة المدرسية.
ان اساس الرياضة عامة في اي دولة هي الرياضة المدرسية والتي تعتبر اللبنة او المرحلة الاولى لتكوين وصناعة بطل أوليمبي. والمشاركة في البطولات تعتمد على الاعمار الفئوية، ودورنا كاتحاد تعليم هؤلاء الاشبال ، الناشئين والشباب بحركات اولوية ليصبحوا أبطالا في المستقبل وذلك بواسطة المدرسين والمعلمين الذين تأهلوا من الجامعات والكليات المختلفة ومنها خريجو جامعة السلطان قابوس ، وتزداد مسؤولياتنا تجاه الهيئات التدريسيةو اعطائهم دورات لاطلاعهم على آخر البرامج التدريبية والقوانين الجديدة حتى يكون قادرا على الابداع لتأهيل أبناء وبنات مدرسته للمشاركة والمنافسة في البطولات الآتية:إقامة بطولتين للمدارس خلال الفصلين الدراسيتين( كأس وزارة التربية والتعليم) للذكور وإقامة بطولتين للمدارس خلال الفصلين الدراسيتين( كأس وزارة التربية والتعليم) للفتيات.
ويأتي بعد ذلك دور اتحاد ألعاب القوى وبالتنسيق مع الاتحاد العماني للرياضة المدرسية بانتقاء أفضل المجيدين وضمهم للمنتخبات الوطنية وأيضا المشاركة في منافسات الدورات والبطولات العربية والإقليمية للمدارس.
ـ الكليات والجامعات المختلفة
لا يختلف كثيرا عن أهمية دور الرياضة المدرسية بالرياضة الجامعية إلا أنها تمثل المرحلة الأكثر أهمية للوصول للمرحلة ما قبل الاولمبياد ، بسبب وجود بطولات عالمية وتتقارب مستواها من المستوى الاولمبي والعالمي وفي بعض المسابقات تكون أقوى من أبطال عالميين. فهي مرحلة مهمة للمساهمة في الانتقاء من المواهب المجيدة المدفونة في أكثر من جامعات او كليات مختلفة على مستوى السلطنة.
فإيجاد روزنامة موسمية للجامعات والكليات ستساهم في انتقاء مواهب كثيرة وأيضا المساهمة في إعداد منتخباتها للمنافسة في البطولات العالمية والالعاب الاولمبية الجامعية, ومنها إقامة بطولات محلية بالتعاون مع اللجنة العمانية للرياضات الجامعية ومنها :بطولة عمان للتعليم العالي لالعاب القوى (الميدان والمضمار) وبطولة عمان للتعليم العالي لالعاب القوى ( لاختراق الضاحية)وضع آلية كشوف اللاعبين ولائحة تنظم تنقلات اللاعبين ومشروعات الاحتراف وتفعيل مفهوم الاعارة لضمان حقوق الأندية.

ـ اللجنة العمانية لرياضة المرأة
يسعى القطاع الرياضي بالسلطنة إلى تطوير وتفعيل برامج رياضية للفتيات لتكون سفيرة للسلطنة على المستويات المختلفة، حيث بذل الاتحاد وبالتعاون مع دائرة الرياضة النسائية شوطا ومراحل متقدما في تطوير الفتيات لتحقيق الاجادة.حيث تحققت نتائج ايجابية خلال المراحل المنصرمة.
وستكون ادوارنا الاستمرار في تحقيق تلك الانجازات بالتعاون مع الجهات المختصة , ووضع برامج طموحة لانتقاء المواهب المجيدة ومنها :إقامة بطولات للفتيات للميدان والمضمار وإقامة بطولات لاختراق الضاحية وسباقات الطريق.

محور العلاقات الدولية
تعتبر العلاقات الدولية أحد المرتكزات الأساسية في مشروع بناء المسار الأولمبي، ويتطلب هذا المحور كفاءات رياضية تتمتع بمهارات الاتصالات الدولية وتجارب سابقة ومعرفة جيدة بمختلف الفرص الدولية المتاحة في مجال رياضة ألعاب القوى. ويرى مشروع بناء المسار الأولمبي أن تكثيف الاتصالات الدولية مع الاتحادات والمنظمات والمراكز ومدارس ألعاب القوى الدولية سيكون له شأن عظيم في توفير أفضل الفرص للاعبي المنتخبات الوطنية والمدربين والحكام والكوادر الإدارية حيث سيسعى مشروع المسار الأولمبي إلى إيجاد: منح التدريب الرياضي للاعبين مع مدربين عالميين وذلك وفق توصيات الاتحاد الدولي لألعاب القوى وضمان الحصول على مقاعد أكثر لدورات متقدمة للمدربين والحكام والسعي للحصول على المنح الدراسية الجامعية للاعبين المجيدين وذلك بالاتفاق مع وزارة التعليم العالي والجامعات الأجنبية التي تهتم برياضة ألعاب القوى.
وجلب التظاهرات الدولية للسلطنة سعيا لرفع المستوى التنظيمي للحكام العمانيين وإعطاء أفضل الفرص لجميع اللاعبين العمانيين من خلال المشاركة في هذه التظاهرات الدولية.
والسعي لتعريف الاتحادات الأجنبية ومراكز تأهيل لاعبي رياضة ألعاب القوى الدولية بمقومات البنية الأساسية الرياضية والسياحية التي تتمتع بها السلطنة في هذا المجال، وذلك من أجل جذب هذه الاتحادات والمراكز لتنفيذ معسكراتها الإعداد في السلطنة واختبارات وتجارب التأهيل لمختلف البطولات والمسابقات خاصة في المواسم الشتوية في الدول التي تنخفض فيها درجات الحرارة ويصعب التدريب وجذب نخبة من الرياضيين والابطال العالميين في رياضة ألعاب القوى إلى السلطنة.

محور اللجنة الاستشارية:
تهدف هذه اللجنة إلى توحيد الرؤى وتجنب الازدواجية في التخطيط وتعزيز الانتماء لدى أصحاب العلاقة من المؤسسات المعنية برفد رياضة ألعاب القوى بالكوادر البشرية والبرامج الرياضية، واستشارتهم في الاستراتيجيات والخطط المقترحة والموضوعة من قبل الجمعية العمومية وذلك لغرض تسهيل وتبسيط تنفيذ هذه الخطط في الجزئيات المعنية بمؤسساتهم لتسريع وتيرة تطوير رياضة ألعاب القوى العمانية، وإبقاء هذه المؤسسات على اطلاع دائم ومستمر بأحدث وآخر المستجدات في هذه الرياضة، حيث سيسعى الاتحاد لضم ممثلين من المؤسسات التالية وهي:الجيش السلطاني العماني والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية وسلاح السلطاني الجو العماني والجمعية العمومية (الاندية) واختيار (3) اعضاء من الجمعية العمومية والاتحاد العماني للرياضة المدرسية واللجنة العمانية للرياضات الجامعية الاعلام المختلفة واللجنة العمانية للرياضة الجميع واللجنة العمانية لمكافحة المنشطات واللجنة العمانية لرياضة المرأة.
محور الاعلام والاتصالات:
يشكل الإعلام ركيزة أساسية في المسيرة الرياضية و قد أولاه مشروع بناء المسار الاولمبي اهتماما بالغا كون الإعلام هو حلقة الوصل بين الاتحاد و الأندية و بين الشباب. الإعلام التقليدي و الاجتماعي كل مكمل للآخر في عكس تطورات المشروع في حال فوز الأعضاء في الإنتخابات القادمة و التي ستكون تفاصيل خطواته و تحدياته و إنجازاته مرفقة بتغطية إعلامية لإيصال رسالة المشروع وهو بناء منظومة رياضية متكاملة حديثة قادرة ليس فقط على صناعة أبطال ، بل على الاستمرار في تمويل المنتخبات الوطنية برياضيين قادرين على المنافسة في البطولات و ليس فقط المشاركات الشرفية حيث سيتم تخصيص موازنة سنوية للفريق الاعلامي الذي يعمل على تغطية فعاليات وبرامج الاتحاد بالاضافة الى توفير اجهزة اتصالات حديثة لتنفيذ المهام الاعلامية الموكلة اليه ووجود مرافق اعلامي مع البعثات الرسمية وتسمية أحد أعضاء الاتحاد ليكون الناطق الاعلامي الرسمي للاتحاد.

إلى الأعلى