الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني بـ 49.75 دولار.. والأسعار العالمية ترتفع لانخفاض الدولار

الخام العماني بـ 49.75 دولار.. والأسعار العالمية ترتفع لانخفاض الدولار

بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر ديسمبر القادم أمس 49.75 دولار.
وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعا بلغ 8 سنتات مقارنة بسعر أمس الأول الذي بلغ 49.67 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر نوفمبر المقبل بلغ 43 دولارا أميركيا و92 سنتا للبرميل منخفضا بذلك 10 سنتات مقارنة بسعر تسليم شهر أكتوبر الجاري.
وعلى صعيد متصل ارتفعت أسعار النفط أمس مدعومة بانخفاض الدولار الأميركي في الوقت الذي يقول فيه عدد من المحللين أن الأسواق العالمية قد لا تكون متخمة بالمعروض مثلما يشير آخرون وذلك قبل اجتماع مقرر لمنتجي النفط في أوبك في نوفمبر قد يقررون فيه خفض إنتاج الخام.
وساهم اقتراح طرحته منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في نهاية الشهر الماضي لخفض الإنتاج أو تثبيته في ارتفاع أسعار الخام فوق 50 دولارا للبرميل ولكنه لم يرتفع كثيرا عن هذا المستوى نظرا لتشكك المتعاملين في السوق في قدرة المنظمة على التوصل لاتفاق محدد وتنفيذه.
لكن محللين يقولون حاليا إن تخمة المعروض العالمي التي استمرت على مدى عامين قد تكون في سبيلها للانحسار مع وضع مخزونات النفط في الاعتبار. ويقولون إن المخزونات ليست مرتفعة كالمعتاد قبل قدوم فصل الشتاء الذي يزداد فيه استهلاك الوقود.
وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 43 سنتا أو ما يعادل 0.8% إلى 51.95 دولار للبرميل. وصعد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 49 سنتا أو ما يعادل نحو 1% إلى 50.43 دولار للبرميل.
وقال متعاملون إن انخفاض الدولار من أعلى مستوياته في سبعة أشهر في الجلسة السابقة دعم أسعار الخام. ويجعل انخفاض الدولار شراء الخام أرخص للدول التي تستخدم عملات محلية أخرى.
وقال محللون لدى برنشتاين إنرجي إنه بخلاف تقدير الإنتاج والاستهلاك فإن هناك طريقة واحدة لقياس التوازن بين العرض والطلب وهو تحليل التغير في مخزونات الوقود.
وقالت الشركة مخزونات النفط العالمية (الصناعية والحكومية) زادت 17 مليون برميل إلى 5.618 مليار برميل في الربع الثالث 2016. هذه أصغر زيادة منذ الربع الرابع في عام 2014 مما يؤكد أن بناء المخزونات يتباطأ مع عودة السوق مجددا إلى التوازن.
ومن جانبه قال وزير النفط النرويجي تورد لين أمس إن الطلب العالمي على النفط آخذ في الارتفاع ومن المرجح أن يواصل دفع الأسعار صعودا.
وقال لين في مؤتمر للطاقة: الطلب ينمو وجانب الإمداد في سبيله للتكيف معه.
واستبعد لين فكرة أن وزارة النفط والطاقة في النرويج تستطيع التأثير على أسعار الخام.
وقال: متأكد من أمر وحيد أن الوزارة لا يمكنها أن تفعل شيئا بشأن سعر النفط. اعتقد أنه سيرتفع ولكني متأكد أنه ليس بوسعنا أن نفعل الكثير للتأثير عليه.

إلى الأعلى