الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / نـزوى يعتلي صدارة مجموعته بدوري الدرجة الأولى قدم
نـزوى يعتلي صدارة مجموعته بدوري الدرجة الأولى قدم

نـزوى يعتلي صدارة مجموعته بدوري الدرجة الأولى قدم

بعد الأداء الجيد والمستوى الرائع

كتب ـ سالم السالمي:
اعتلى فريق نـزوى الكروي صدارة المجموعة الأولى بدوري الدرجة الأولى لكرة القدم بعد أن رفع رصيده إلى 7 نقاط من فوزين وتعادل واحد بدأ به مع مرباط ثم الفوز على بوشر وعاد هذا الاسبوع بفوز ثمين على حساب السلام والذي وضعه في صدارة المجموعة في سعيه هذه المرة أيضا للمنافسة على إحدى بطاقة الصعود لدوري الأضواء بعد أن فقدها في الأمتار الأخيرة في الموسم الماضي، ورغم الظروف التي أحاطت وتحيط بالفريق هذا الموسم بداية بالتعاقد مع المدرب عبد العزيز الريامي والذي فسخ عقده لبعض الاسباب الفنية والادارية في اللحظة الاخيرة وغياب عدد من ابرز نجوم الفريق الا ان المدرب السوري محمد الكلال استطاع أن يوظف الكثير من الامور الفنية وامكانيات اللاعبين المتواجدين بقائمة الفريق وكذلك توظيف بعض من لاعبي الفريق الاولمبي لتدعيم صفوف الفريق والاستفادة منهم لسد تلك الغيابات وهو ما يعود عليهم الكثير في ظل المنافسة القوية والشرسة بين فرق المجموعة الأولى رغم طول المشوار في الدوري الا انه يعمل من أجل مواصلة النتائج المشرفة التي تبقي الفريق محافظا لصدارته وهذا يتطلب عملا كبيرا وجهدا مضاعفا، كما أشار الكلال الذي يمني النفس ان يواصل اللاعبون افضل ما قدموه في المباريات الثلاث الفائتة وعليهم نسيان الماضي وعليهم بقادم الوقت لان الدوري يحتاج إلى نفس وصبر وعطاء وتفان وهو الذي يعمل من اجله الجميع لاعبين وجهاز فني واداري.

إدارة النادي تعمل على تسخير كل الامكانيات المتاحة وتوفير ما يلزم الفرق حتى يحقق الهدف والمرجو من شأنه الوصول لدوري الاضواء بعد أن فقد الفريق فرصة التأهل في الدور الثالث من التصفيات النهائية رغم تصدره لمجموعته في الادوار الاولى الا انه تراجع بالنتائج المخيبة للآمال والتي لم يتوقعها اكثر المتابعين للفريق ولكن اتت الرياح بما لا يشتهيه الجميع وفقد الفريق فرصة كانت في يد اللاعبين لدوري الشهيرة والاضواء لعلا وعسى هذا الموسم تكون حظوظه اكبر لنحو بلوغ الهدف و المقصد؟.

طموح جماهير أزرق الداخلية

جماهير ازرق الداخلية تطمح بأن يكون فريقها في دوري الاضواء وبدأت تتلمس الامل والتمني بدعاء الوالدين أن يحقق الفريق تلك الاماني ـ وهذا ليس صعبا على ما يقدمه الفريق من اداء ومستوى يعد مؤشرا جيدا ـ مزيدا من التفاؤل نحو تحقيق ذلك الحلم، ولكن عليها ايضا الوقوف مع الفريق في حله وترحاله ومساندته وتشجيع اللاعبين حتى تكتمل منظومة العطاء وهذا ليس بغريب عليها خاصة في ظل تحقيق نتائج ترضي الجميع وهو ما يحرص ويعمل من أجله اللاعبون الجهاز الفني والاداري.

إلى الأعلى