الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / تايلاند تلمح لبدء خلافة العرش خلال 15 يوما .. وتبقي على (التحول الديمقراطي)

تايلاند تلمح لبدء خلافة العرش خلال 15 يوما .. وتبقي على (التحول الديمقراطي)

تعقب المشتبهين بالعيب يمتد للخارج

بانكوك ـ وكالات: ألمح رئيس الوزراء التايلاندي برايوث شان أوشا إلى أنه يمكن أن تجري عملية خلافة العرش بشكل سريع ، حيث يمكن أن تبدأ بعد 15 يوما من الآن.
وقال برايوث للصحفيين إن خلافة العرش سوف تتم حسب الدستور . ولم يحدد جدولا زمنيا واضحا ، ولكنه أشار إلى إجراء مبكر.
وصرح برايوث قائلا :”بعد مراسم الجنازة الملكية ببعض الوقت ، نحو 15 يوما . بعد ذلك ، سيكون الوقت مواتيا”.
وأضاف أن عملية الخلافة يمكن أن تبدأ قبل مراسم تتويج ولي العهد الأمير فاجيرالونجكورن ملكا للبلاد، والتي يتوقع أن تتم بعد مرور عام على وفاة والده الملك بوميبول أدولياديج .
كما قال أوتشا إن خريطة الطريق من أجل إعادة الحكم الديمقراطي التي تشمل إجراء انتخابات عامة في 2017 لن تتأثر بوفاة الملك بومبيون أدولياديج.
وأضاف في تصريحات للصحفيين بعد اجتماع للحكومة “لم يتغير شيء… سياسات هذه الحكومة والقوانين بما في ذلك الانتخابات ستجري وفقا لخارطة الطريق. لا تسألوني متى أو كيف ستحدث فخارطة الطريق هي خارطة الطريق.”
في غضون ذلك أكدت وزارة العدل التايلاندية أن الحكومة تصيغ حاليا خطابا لإرساله للدبلوماسيين الأجانب المعتمدين لدى تايلاند، تطلب فيه مساعدة دولهم لتسليم الأشخاص الذين يهينون الملكية التايلاندية لكي تتم محاكمتهم.
وقال وزير العدل التايلاندي بايبون كومتشايا لوسائل الإعلام المحلية إن ” لدينا قائمة قديمة تتضمن أسماء الأشخاص الذين يقومون بالعيب في الذات الملكية”، مضيفا إنه طلب من الأجهزة المعنية اقتفاء إثر هؤلاء الأشخاص المشتبه فيهم لمعرفة الدول التي يقيمون فيها حاليا.
وتابع ” إن هذه الخطوة ليست جديدة، حيث إننا أجرينا اتصالات في الماضي مع وزراء الخارجية حول هذه المسألة “.
وذكرت السلطات التايلاندية أيضا أنها ستتخذ إجراءات صارمة ضد من يقومون بنشر معلومات كاذبة وشائعات على وسائل الاتصال الاجتماعي، وذلك في أعقاب وفاة الملك بوميبول أدولياديج.
وقال بيابونج كلينبان المتحدث باسم المجلس الوطني للسلام والنظام للصحفيين إن هذه الخطوة تهدف أيضا إلى منع المؤيدين للملكية من أن ينفذوا القانون بأيديهم، عن طريق مهاجمة الآخرين تحت ذريعة أنهم يهينون الملك الراحل، وذلك في أعقاب ورود تقارير تفيد بوقوع العديد من أعمال العنف في هذا الإطار.
ويعد قانون العيب في الذات الملكية في تايلاند من أكثر القوانين المماثلة صرامة في العالم، ويواجه من يخرق القانون عقوبة السجن لمدة تتراوح بين ثلاثة أعوام إلى 15 عاما.

إلى الأعلى