الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / جنوب السودان يبدأ المحادثات مع المتمردين والصين تتوسط
جنوب السودان يبدأ المحادثات مع المتمردين والصين تتوسط

جنوب السودان يبدأ المحادثات مع المتمردين والصين تتوسط

أديس أبابا ـ جوبا ـ وكالات:
بدأت المحادثات بين حكومة جنوب السودان والمتمردين في إثيوبيا، فيما ألقت الصين بثقلها للتوسط في جهود إنهاء أسابيع من القتال، في حين قال السودان إنه اتفق مع جنوب السودان أثناء زيارة الرئيس السوداني عمر البشير لجوبا على دراسة نشر قوات مشتركة لتأمين مواقع النفط في دولة جنوب السودان.
وقال المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية جيتاشو رضا الذي تسعى حكومته منذ أيام للجمع بين الطرفين المتنازعين، إن المفاوضات الرسمية حول التوصل إلى وقف لإطلاق النار بدأت أخيرا في فندق فخم في أديس أبابا رغم تواصل القتال في جنوب السودان.
وصرح وزير الخارجية الصيني وانج يي في مستهل جولة تشمل أربع دول إفريقية إن بلاده تشارك في مساعي الوساطة بين الحكومة الجنوب سودانية وحركة التمرد.
وقال أمام الصحفيين “إن الصين عضو دائم في مجلس الأمن الدولي، لذا نتابع عن كثب الوضع المتحرك في جنوب السودان”.
وأضاف “بدأنا جهود وساطة والممثل الخاص للحكومة الصينية للشؤون الإفريقية في زيارة إلى المنطقة وقد التقى الطرفان”.
وفي إطار المساعي الدبلوماسية زار البشير جوبا لإجراء محادثات مع نظيره سلفا كير أكد خلالها على دعم الخرطوم لحل النزاع “سلميًّا”.
وصرح وزير الخارجية السوداني علي كرتي أن مشاورات تجري بين الخرطوم وجوبا لنشر قوات مشتركة لتأمين مواقع النفط في دولة جنوب السودان، مشيرا إلى أن جوبا هي التي اقترحت نشر هذه القوات.
وقال كرتي للصحافيين لدى عودته إلى مطار الخرطوم من جنوب السودان، حيث رافق الرئيس عمر البشير في زيارته إلى جوبا إن “السودان وجنوب السودان يتشاوران حول نشر قوات مشتركة لتأمين مواقع النفط (في دولة الجنوب) وذلك بناء على طلب من الجنوب”.
وأضاف أن التشاور بين الدولتين يجري على نشر قوات في كل المواقع التي تحتاج لمراقبة بما في ذلك الحدود بين الدولتين.
وقام البشير أمس بزيارة إلى جوبا التقى خلالها نظيره الجنوب سوداني سلفا كير الذي تخوض قواته منذ ثلاثة أسابيع معارك مع متمردين موالين لخصمه نائبه السابق رياك مشار.
وأضاف كرتي أنه “بناء على طلب وزارة النفط بدولة الجنوب سيتم إرسال 900 من الفنيين السودانيين للمساعدة في تشغيل حقول نفط الجنوب وهؤلاء الفنيون الآن يتأهبون وفي انتظار بعض الترتيبات للمغادرة إلى هناك”.
وكان البشير قال لدى وصوله إلى جوبا للقاء كير “إن السلام والأمن يجب أن يسودا في جنوب السودان. إن الهدف من زيارتنا هو حمل السلام إلى جنوب السودان وإلى اشقائنا وشقيقاتنا الجنوب سودانيين. ان علاقتنا مهمة جدا”.
ونقلت وكالة الانباء السودانية الرسمية (سونا) عن البشير قوله ان “السودان مستعد لتقديم اي دعم للحل السلمي لأزمة جنوب السودان”.

إلى الأعلى