السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / قصائد حبٍّ قصيرة

قصائد حبٍّ قصيرة

صلاة

أُريدُ يديكِ لأدخلَ في موسمِ الماءِ،
ثم أُصلِّي على رملِها وأنامْ
ذراعاكِ آمِنَةٌ كإلهٍ
ومبعوثةٌ كنبيْ

تكوين

كلُّ الكلامِ المعظَّمِ في أوج فتنتهِ يتناهى إليك
وتنحلُّ فينا العناصرُ جيلاً فجيلْ
إلى أن أصيرَ جميعَ الرجالِ
وأنتِ تصيرينَ كلَّ النساءِ
وقدْ ذُبْنَ في امرأةٍ من حمامٍ ونيلْ

نبوءة

سأجلسُ وحدي أُفككُ فقهَ نبوءتيَ الخائبة:
يَمرُّ على الأرضِ نهرُ أغاني
ويومُ أملْ
ويبقى على الأرضِ
أكثرَ مما تريدُ له امرأةٌ.. أو أقلْ

لافتة

نُغنّي خسائرنا لنربّيَ حلماً
نُعلِّمُه كيف يَسبحُ في طبقِ الممكناتْ
وكلُّ الذي يتلألأُ في فلَكِ الحبِّ
ليس سوى فرحٍ فائضٍ في اللغاتْ

سأظلُّ أُحبُّكِ

سأظلُّ أُحبُّكِ حتى تصيرَ المسافةُ
بيني وبين ارتعاش يديكِ
ضريحاً نوسِّدهُ الواقعَ المرتبكْ
وأفردُ صدري وأنتِ أمامي لضوءِ الفلكْ

غياب

هل كان يكفي غيابٌ يُقلَّدُ أوسمةَ
لأسيرَ إلى الهاويةْ
وأعرفَ أن الضلالةَ واللعنةَ الأبديةَ
منسوبةٌ لحروفِ اسميَ السهلِ
حين أسيرُ صعوداً إلى ناركِ العاليةْ ..؟!

إلى أين أمضي

إلى أين أمضي
وما من قلوعٍ تمرُّ
لتنشرَ تاريخَ عينيكِ فوق المياه
وما من أبالسةٍ في المجازِ تُضاءُ بهم
ظلماتُ الأبدْ
لا أصدِّقُ أنّي سأرجعُ للواقع المَيْتِ
متَّشحا بالفراغِ
وأني تجزَّأتُ في لا أحدْ

اكتفاء

يكفي لإمرأةٍ أن تغنّي ارتباكي
كعصفورةٍ في زحامِ النساءِ
ليغتسلَ القلبُ مما ترسَّبَ فيه
وأُبحرَ في كوكبٍ أو شفقْ
يكفي لمفردةٍ أن تجيءَ وتذهبَ
حتى أُركِّبَ معنىً جديداً
وتقتسمَ الأرضُ روحي
فلا يَقنطُ العقلُ والقلبُ
من برعمٍ نابتٍ في الورقْ

تأريخ

في البدءِ قبل اللغاتِ،
وقبل النقوش،
وقبل الينابيع، والليلِ، والشمس كنتِ
فكيف سيُكتبُ تاريخُكِ الأنثويّ
ولستِ سوى رحلةٍ لا تُفسَّرُ
من أوّلِ الخلقِ حتى تكوِّرِ فستانكِ المنزليّ

حنين

كلُّ شيءٍ حنينٌ إلى كلِّ شيءٍ
ولا شيءَ يأتي
ولا شيءَ يمضي
فمدِّي إلى ما تبدَّى من الفرحِ الموسميِّ يديكْ
لئلا يدوِّنَ هذا الذبولُ طفولاتِنا
وينسبَ هذا الضلالُ إليكْ

عبدالله العريمي

إلى الأعلى