الأحد 9 أغسطس 2020 م - ١٩ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / تقرير إخباري: بعيدا عن الإعلام .. اللاجئون في اليونان يعانون وضعا مذريا

تقرير إخباري: بعيدا عن الإعلام .. اللاجئون في اليونان يعانون وضعا مذريا

أثينا ــ وكالات: يعيش نحو 50 ألف لاجئ ومهاجر في اليونان في ظل ظروف “لا يمكن قبولها” وذلك حسبما جاء في تقرير منظمة أطباء بلا حدود الذي نشرته هذا الأسبوع. أدى اتفاق اللاجئين بين تركيا واليونان لوجود معسكرات لاجئين في الجزر اليونانية على غرار معسكر كاليه الفرنسي الذي وجد بمباركة من الاتحاد الأوروبي حيث يتم احتجاز نحو 16 ألف لاجئ و مهاجرين في هذه المعسكرات رغم أن الأماكن المتوفرة لإيواء اللاجئين هناك لا تزيد عن نحو 8000 مكان.
أصبح معسكر اللاجئين بجزيرة لسبوس “نقطة ساخنة” مطلع الأسبوع الجاري.
فبعد أن أصبح أكثر من نصف معسكر اللاجئين ضحية لألسنة النيران في سبتمبر الماضي أشعل اللاجئون والمهاجرون النيران مجددا في المعسكر محتجين بذلك على التقدم البطيء في النظر في إجراءات قبولهم كلاجئين. ومن المفارقات أن المكاتب المتنقلة الخاصة بالمكتب الأوروبي لدعم قضايا اللجوء هي التي اشتعلت بها النيران. أصبحت أعمال الشغب من الأحداث اليومية في جزر شرق بحر إيجه وذلك بسبب الأحوال غير المحتملة التي يعيش فيها اللاجئون هناك حسبما جاء في تقرير منظمة أطباء بلا حدود.
يؤكد نيكيتاس كاناكيس، رئيس الفرع اليوناني لمنظمة أطباء العالم هذا التطور قائلا في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ): “حتى وإن وضعنا جانبا الظروف المخيفة التي قدم اللاجئون في ظلها إلى هنا فإن أي إنسان يعيش في مثل هذه الظروف سيصبح عدوانيا”. ويرى كاناكيس أن وجود بعض المحرضين بين اللاجئين كفيل بتصعيد الموقف وأن الأطفال والنساء والأسر التي تشعر بالأمان في هذه المعسكرات هم الذين يعانون كل مرة جراء هذا التصعيد. كما تشير منظمة أطباء بلا حدود إلى اقتراب الشتاء كعنصر إضافي لمعاناة اللاجئين وما يعنيه من صعوبات حيث يتوقع أن يعيش الكثير من الناس للشتاء الثاني في خيام وأماكن إيواء يشوبها القصور. وأشارت المنظمة إلى عدم توفر الرعاية الصحية وأن الباحثين عن اللجوء في اليونان معرضون لانخفاض درجات الحرارة.
وبينما يعيش اللاجئون والمهاجرون في بؤس فإن الاتحاد الأوروبي منشغل في تبادل الاتهامات. وهناك من يفضل إلقاء اللوم في هذه الأزمة على الحكومة اليونانية قائلا إنها لا تقوم بواجبها كما ينبغي في حين يرد عليه آخر بأن الاتحاد الأوروبي لم يقم بنقل اللاجئين حسبما تم الاتفاق عليه.

إلى الأعلى