الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ختام الحملة الوطنية للحد من مخاطر تقنية المعلومات
ختام الحملة الوطنية للحد من مخاطر تقنية المعلومات

ختام الحملة الوطنية للحد من مخاطر تقنية المعلومات

كتب – عبدالله الجرداني:
رعى سعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية حفل ختام الحملة الوطنية للحد من مخاطر تقنية المعلومات وذلك بمسرح مدرسة دوحة الأدب بولاية بوشر بحضور علي بن حميد الجهوري مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط وعدد من الأكاديميين ومدراء عموم الجهات الراعية وكذلك معلمي ومعلمات تقنية المعلومات بتعليمية مسقط وعدد من الطلبة والطالبات.
بدأ الحفل بعرض مرئي أوضح المحطات المختلفة للحملة في مختلف محافظات السلطنة ثم ألقى علي بن سهيل تبوك الرئيس التنفيذي لمركز الشرق الأوسط للاستشارات والدراسات الاجتماعية كلمة أكّد فيها على أهمية الحملة التي تأتي لتكمل أدوار المجتمع بجميع مؤسساته في تحقيق الاستقرار وقال: لقد أصبحت التقنية الحديثة اليوم من أهم أعمدة التنافسية المحلية والعالمية ليس فقط على مستوى المؤسسات بل على مستوى الأفراد كذلك فلا تنافس إلا بالتوظيف الجيد للتقنية والاستغلال الأمثل لمصادر المعلومات وعلينا الوعي بأخطار التقنية التي تدور حول الاستخدام السيء وغياب التوعية والرقابة.
وأضاف: تهدف الحملة إلى إيصال التوعية الصحيحة بالقوانين المتعلقة بتقنية المعلومات في السلطنة وتفعيل الدور الاجتماعي والالتزام الأخلاقي للمعلمين تجاه أبناءهم الطلبة وتأسيس شراكات استراتيجية بين القطاعات المختلفة في المجتمع بالإضافة إلى تسليط الضوء على الدور المجتمعي في إنجاح المبادرات التنموية والخيرية.
ثم ألقى الدكتور حسين سعيد الغافري مدير الشؤون القانونية بهيئة تقنية المعلومات محاضرة تطرق خلالها إلى النصوص القانونية الخاصة بتقنية المعلومات في قوانين مكافحة جرائم تقنية المعلومات والجزاء والمطبوعات والنشر بالإضافة إلى التعرف على الأنواع المستحدثة من الجرائم وتحديد سماتها المميزة وكذلك التعرف على دوافع ارتكابها وبيان الخصائص التي يتميز بها مجرمو هذه النوعية من الجرائم وفئاتهم المختلفة وكيفية مواجهتها.
كما تحدث الدكتور عن تأثير شبكات التواصل الاجتماعي ومخاطرها في العالم الافتراضي الانترنت موضحا بعض المخاطر الاكثر انتشارا بين شبكات التواصل الاجتماعي معرجاً على الأساسيات الأمنية التي يجب اتخاذها عند التعامل مع الشبكات الاجتماعية وأيضا سبل وطرائق الابلاغ عن الجرائم المعلوماتية عند وقوعها، تخلل الحفل تكريم الجهات المشاركة والراعية والمنظمين وتقديم الهدايا للطلبة المشاركين .
توصيات الحملة
خرجت الحملة بجملة من التوصيات منها فتح قناة للتحاور مع أولياء أمور الطلبة والطالبات من خلال مجالس الآباء والأمهات بالمدارس لتوعيتهم بمخاطر تقنية المعلومات وكيفية الحد منها وتوضيح أهمية دور العائلة في توجيه الأبناء نحو الاستخدام الأمثل للتقنية والحرص على المبادئ والقيم المستلهمة من الدين والعلم والتاريخ والعادات والتقاليد والأعراف المجتمعية وكذلك التأكيد على أهمية دور المساجد والخطب الجمعية في تسليط الضوء على سبل وكيفية التعامل السيئ للتقانة وإعداد سلسلة من الأفلام التوعوية القصيرة للتوعية بظاهرة الاستخدامات السيئة لوسائل تقنية المعلومات بشكل يتناسب مع أعمار فئات المجتمع المختلفة كما أكدت الحملة على دور التربويين في المدارس لمراقبة التغيرات التي تطرأ على الطلاب والطالبات من حيث السلوكيات التي تتنافى مع ديننا وقيمنا العمانية الأصيلة مع تكثيف الاهتمام التربوي بالناشئة وتوعيتهم بالتبعات القانونية لإساءة استخدام وسائل تقنية المعلومات وكذلك تشجيع الناشئة والشباب لتوظيف التقنية بشكل هادف من خلال الترويج لمسابقات وطنية تتبانها عدة جهات حكومية من بينها وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي لبث روح المنافسة بين الشبيبة وترويجها إعلاميا من خلال قنوات التواصل الاجتماعي والتلفاز وبقية وسائل الإعلام .

إلى الأعلى