الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / روسيا تريد ضغطا أميركيا لوقف العمليات العسكرية الأوكرانية

روسيا تريد ضغطا أميركيا لوقف العمليات العسكرية الأوكرانية

(الأمن والتعاون) تتبرأ من المحتجزين في سلافيانسك
موسكو ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
طلب وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف من نظيره الأميركي الضغط على أوكرانيا لوقف العمليات العسكرية في المناطق الجنوبية الشرقية من أوكرانيا في إطار الجهود الرامية لنزع لفتيل الأزمة فيما تبرأت منظمة الأمن والتعاون الأوروبية من الأشخاص المحتجزين لدى المحتجين في سلافيانسك.
وحث لافروف في مكالمة هاتفية مع كيري الولايات المتحدة أيضا على استخدام نفوذها لإطلاق سراح من وصفتهم وزارة الخارجية الروسية بأنهم زعماء “الحركة الاحتجاجية” في جنوب شرق أوكرانيا.
وأضافت الوزارة أن كيري ولافروف بحثا الجهود الرامية لحل أزمة المحتجزين لدى المحتجين في سلافيانسك. وقالت إنه لم يتم إبلاغ “الهيئات الشعبية” التي تسيطر على مناطق في جنوب شرق أوكرانيا بشكل مناسب بخطط المراقبين للتوجه إلى هناك.
من ناحية أخرى نفت وزارة الدفاع الروسية أن تكون طائراتها انتهكت المجال الجوي الأوكراني كما تؤكد كييف استنادا إلى وكالة ايتار تاس الرسمية.
وأكدت الوزارة “لم تسجل وسائل المراقبة الروسية أي انتهاك للمجال الجوي للدول المجاورة لروسيا ومن بينها أوكرانيا”.
إلى ذلك، أعلن ممثل مؤيدي فدرلة أوكرانيا في سلوفيانسك شرق أوكرانيا يفجيني جوربيك أن المراقبين العسكريين الأوروبيين الذين تم توقيفهم عند إحدى نقاط التفتيش في المدينة هم جواسيس. وأكد جوربيك أن “مجموعة الإغاثة في بعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ذكرت أنها لا تربطها أية علاقة بهم”. وأضاف: “كان من بينهم عملاء استخبارات وعمال اتصال وكانت بحوزتهم دفاتر فيها كتابات سرية،
وأكدت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عدم وجود أعضاء بعثتها للمراقبة في أوكرانيا في الحافلة التي أوقفها عناصر الدفاع الشعبي على أحد الحواجز في مقاطعة دونيتسك بشرق أوكرانيا. وأكدت المنظمة عبر موقع “تويتر” أن الضباط المحتجزين هم فعلا مواطنو بعض الدول الأعضاء فيها، لكنهم تابعون لبعثة أخرى وصلت إلى أوكرانيا بدعوة من كييف وفق وثيقة فيينا لعام 2011 المتعلقة بإجراءات تعزيز الثقة والأمن.
في غضون ذلك نشرت الولايات المتحدة 150 فردا من قوات المظلات في ليتوانيا في إطار جهودها لطمأنة حلفائها في شرق أوروبا بأن حلف الاطلسي سيوفر لها الحماية إذا ما تعرضت لعدوان روسي وسط تصاعد القلق من الأحداث في أوكرانيا.
ومن المقرر نشر 600 جندي أمريكي في بولندا ودول البلقان استونيا ولاتفيا وليتوانيا لإجراء تدريبات برية ومن المتوقع أن يتواجد هذا العدد في المنطقة بالتناوب حتى نهاية العام.
وقالت رئيسة ليتوانيا داليا جريبوسكايتي عند الترحيب بالقوات في قاعدة سياولياي الجوية “في ظل التهديدات نعرف من هم أصدقاؤنا الحقيقيون.”
وأضافت “دول البلقان وبولندا تقع على حدود حلف شمال الأطلسي لذا ينبغي أخذ المزيد من الاجراءات الأمنية العاجلة. وصول القوات الأميركية يأتي في توقيت مناسب وضروري.”
من جانب آخر قررت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى فرض عقوبات جديدة على موسكو مع احتمال بدء تطبيق العقوبات الأميركية “اعتبارا من يوم غد الاثنين” تزامنا مع تحول سيناريو التدخل العسكري الروسي في شرق أوكرانيا إلى فرضية أكثر ترجيحا.

إلى الأعلى