الخميس 20 سبتمبر 2018 م - ١٠ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 4 محاور تبحث دور الاستخدامات السلمية لتطبيقات وتقنيات الفضاء الخارجي في التنمية الشاملة والمستدامة
4 محاور تبحث دور الاستخدامات السلمية لتطبيقات وتقنيات الفضاء الخارجي في التنمية الشاملة والمستدامة

4 محاور تبحث دور الاستخدامات السلمية لتطبيقات وتقنيات الفضاء الخارجي في التنمية الشاملة والمستدامة

يطرح 17 عرضا لمختلف التطبيقات السلمية الممكنة
ـ وزير النقل والاتصالات: الوزارة بدأت بعمل دراسات لتطوير تطبيقات الأقمار الصناعية للسلطنة من خلال العديد من اللجان
ـ مدير عام خدمات الاتصالات والبريد: تقنيات وتطبيقات الفضاء لها دور ملموس في مختلف الأعمال بالسلطنة

كتب ـ سامح أمين:
بدأت أمس أعمال الندوة الوطنية حول “الاستخدامات السلمية لتطبيقات وتقنيات الفضاء الخارجي من أجل التنمية الشاملة” والتي تنظمها وزارة النقل والاتصالات بمشاركة عدد من الخبراء من حول العالم وعلى مدى يومين في قاعة عُمان بفندق قصر البستان.
وتهدف الندوة إلى بث الوعي حول أهمية الاستخدامات السلمية لتطبيقات تقنيات الفضاء المختلفة ودورها في التنمية الشاملة والمستدامة، بجانب بناء القدرات الوطنية في هذا المجال وذلك من خلال أربعة محاور هي استخدام وتطبيقات الفضاء في التخطيط والاستشعار عن بعد والتنمية المستدامة وإدارة الكوارث والاتصالات وربط البيانات.
وقال معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات راعي حفل افتتاح أعمال الندوة إن تقنيات وتطبيقات الفضاء أصبحت في تطورٍ واسع وهي تشمل العديد من المجالات التي أصبحت دول العالم المتقدم والأقل تقدمًا تستخدمها في تطبيقات عديدة تختص بالمجالات الاقتصادية والاجتماعية.
وأضاف معاليه أن الوزارة قد بدأت بعمل دراسات عدة من أجل تطوير تطبيقات الأقمار الصناعية للسلطنة من خلال العديد من اللجان وحلقات العمل التي تهدف الى دراسة آليات التطبيق والتطوير من جوانبها الفنية أو البشرية مشيرًا الى وجود تعاون مع عدة جهات في هذا المجال.. كما أن هناك دراسات استشارية تقوم بها الوزارة سعيًا للوصول إلى الاحجام المناسبة للسلطنة في حال بدء تجربة إطلاق أقمار صناعية.
وألقى الدكتور سعود بن حميد الشعيلي مدير عام خدمات الاتصالات والبريد كلمة قال فيها إن مجال استكشاف تقنيات الفضاء وتطبيقاتها المختلفة، هي من أكثر المجالات التي تتنافس فيها الدول المتقدمة ولحقت بها بعض الدول الأقل تقدما، وأن الاستثمار في هذا المجال لم يعد شكلا من أشكال البذخ الفكري غير الضروري.
وأضاف مدير عام خدمات الاتصالات والبريد إن اتساع المساحة الجغرافية للسلطنة من الشمال للجنوب بجانب البعد بين محافظاتها ومناطقها، وكذلك التوزيع الطوبوغرافي للسكان، والخط الساحلي الممتد وفوق كل ذلك النهضة الحضارية التي تعيشها السلطنة، تظهر الحاجة الماسة لاستخدام تقنيات وتطبيقات الفضاء لتلبية متطلبات النهضة المختلفة بما يحقق أهدافها التنموية، فمعظم متطلبات واحتياجات المواطن الأساسية من مختلف الخدمات تعتمد وبشكل جوهري ومتنام على تقنيات الفضاء وتطبيقاتها، مثل تقنيات الأقمار الاصطناعية الخاصة بـالاتصالات ونقل البيانات للنفاذ لشبكة المعلومات، ومراقبة الأرض والارصاد والملاحة الجوية وما يتعلق بها، كلها أصبحت ضرورية في حياتنا اليومية، كما أن أعمال الحياة اليومية صارت مرتبطة ومقترنة بالوصول بسرعة عالية لبيانات وصور متراكمة من مصادر مختلفة في أماكن متباعدة، وهنا يأتي دور تطبيقات الفضاء في ربط البيانات بالصور الفضائية ونقل هذه المعلومات من موقع إلى آخر عن طريق شبكات اتصالات تستخدم الأقمار الاصطناعية.
وأشار سعود الشعيلي إلى أنه كان لتقنيات وتطبيقات الفضاء دور ملموس في مختلف الأعمال بالسلطنة، فقد مكنت من ربط مختلف محافظات ومناطق لسلطنة بشبكة اتصالات متنقلة، وسهلت النفاذ للانترنت، وساعدت في الكشف والتنقيب عن الثروات الطبيعية كالنفط والمعادن والمياه الجوفية واستغلالها، ومراقبة إنتاج المحاصيل الزراعية وتصنيفها وكذلك تتبع الآفات التي قد تنتشر وتضر بها، والتخطيط الحضري للمدن والقرى، ودراسة البيئة وانتشار الأوبئة وحمايتها، ومراقبة وإدارة الكوارث الطبيعية، وتعقب الحركات الملاحية في أعالي البحار.
سيتم خلال يومي الندوة تقديم 17 عرضا لمختلف التطبيقات السلمية الممكنة الاستفادة منها بالسلطنة، كما سيعرض الخبراء التجارب الناجحة والممارسات المفضلة للاستفادة من هذه التطبيقات وتسخيرها لخدمة أهداف السلطنة.
وتضمنت أعمال اليوم الأول تقديم ثلاث جلسات شملت الجلسة الأولى تقديم عرض مرئي للمتحدث الرئيسي للبروفيسور لي أكسنجون أمين عام منظمة التعاون الفضائية لدول آسيا ـ المحيط الهادي تناول فيه التعاون الفضائي والمنافع المضاعفة وجاء العرض المرئي الثاني للمتحدث الرئيسي للمؤتمر كريستوف سمول حول عمان من الفضاء عقود من التنمية وتغير الاستخدام.
وتضمنت الجلسة الثانية التي جاءت بعنوان (التخطيط) تقديم (3) أوراق عمل وجاءت الورقة الأولى بعنوان (تطبيقات الصور الفضائية في الهيئة الوطنية للمساحة) قدمها المهندس سالم الوائلي من الهيئة فيما قدمت المهندسة خديجة العيسري من شركة تنمية عمان الورقة الثانية والتي جاءت بعنوان (دور تطبيقات الفضاء في عملية استكشاف وانتاج النفط والغاز) وجاءت الورقة الثالثة بعنوان (تحليل الجغرافية المكانية والاستشعار عن بعد لهجرة الطيور في بر الحكمان) قدمها الدكتور أندي موارتنج مدير مركز الاستشعار عن بعد ومركز نظم المعلومات الجغرافية في جامعة السلطان قابوس.
وجاءت الجلسة الثالثة والختامية بعنوان (التنمية المستدامة) تضمنت تقديم ورقتي عمل جاءت الورقة الأولى بعنوان (تقنيات وتطبيقات الفضاء من أجل التنمية المستدامة) قدمها الدكتور صالح الشيذاني رئيس الفريق الوطني لبناء القدرات في علوم وتطبيقات الفضاء فيما قدم الدكتور ماجد الخروصي من الجمعية الفلكية العمانية ورقة العمل الثانية التي جاءت بعنوان (دور الأرقام المكعبية في توسعة الاستكشافات العلمية وبرامج بناء القدرات من خلال مهام قليلة التكلفة).
يشارك في الندوة الوطنية حول الاستخدامات السلمية لتطبيقات وتقنيات الفضاء الخارجي من أجل التنمية الشاملة خبراء ومتحدثون من السلطنة يقومون بعرض التجارب الناجحة لاستخدام تطبيقات الفضاء.

إلى الأعلى