الخميس 15 نوفمبر 2018 م - ٧ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الأعمال الإنشائية لمطار الدقم تسير بوتيرة متسارعة
الأعمال الإنشائية لمطار الدقم تسير بوتيرة متسارعة

الأعمال الإنشائية لمطار الدقم تسير بوتيرة متسارعة

ينتهي العمل به مطلع 2018

15 ألف مسافر عبر مطار الدقم العام الماضي..
وتوقعات بنمو الحركة مع اكتمال الجزء الأكبر من المشاريع

ويأتي استثمار الحكومة في مشروع مطار الدقم بغرض استيعاب الحركة المتوقعة على منطقة الدقم الاقتصادية خلال السنوات القادمة خاصة مع بدء الحكومة وبالشراكة مع القطاع الخاص تنفيذ العديد من المشاريع الاقتصادية في المجال السياحي والصناعي والتجاري حيث بدأت تتضح معالم العديد من المشاريع وأبرزها مشروع ميناء الدقم والحوض الجاف ومشروع المدينة الصناعية الصينية ـ العمانية ومشروع مصفاة الدقم وغيرها من المشاريع المؤمل تنفيذها خلال السنوات القليلة القادمة مما سيضع المنطقة في مقدمة المدن الصناعية الكبرى على المستويين الاقليمي والدولي.
وقد انتهت وزارة النقل والاتصالات منذ العام 2014 من أعمال الحزمتين الأولى والثانية بمطار الدقم والمتعلقة بالأعمال المدنية والمدرج الرئيسي ومواقف الطائرات التي تتسع لأربع طائرات من ضمنها طائرة الإيرباص (ايه 380) والخدمات الأخرى. وتشتمل الأعمال الإنشائية للحزمة الثالثة من مشروع مطار الدقم على مبنى للمسافرين والذي تقدر مساحته الإجمالية بـ5600 متر مربع وبطاقة استيعابية تقدر بنصف مليون مسافر سنوياً حيث سيضم مبنى المسافرين طابقا أرضيا أدناه طابق للخدمات لتلبية احتياجات المسافرين الضرورية من مطاعم ومتاجر للتجزئة ومرافق خدمية بالإضافة إلى 4 جسور تربط بين مبنى المسافرين والطائرات هذا إلى جانب تزويد المبني بخمس منصات لتسجيل المسافرين وبوابة إلكترونية بنظام تقني يسهل إنهاء إجراءات السفر من خلال نظام أمني متطور. وسوف يزود المطار أيضاً بحزام لنقل أمتعة المسافرين للرحلات الدولية والداخلية ويشتمل المشروع كذلك على إنشاء مجمع الملاحة الجوية الذي يحتوي على برج للمراقبة الجوية بارتفاع 38 متراً ومبان لخدمة الملاحة والأرصاد الجوية ومباني متعددة للخدمات وصيانة معدات المطار وللإطفاء وحراسة البوابات وإنشاء المحطات الثانوية الخاصة بالحزمة الثالثة ومبنى وحدة التبريد كما سيتم كذلك تنفيذ مبنى للشحن الجوي تبلغ طاقته الاستيعابية نحو 25 ألف طن سنوياً وقابل للتوسع مستقبلاً وذلك لمواكبة الحركة التجارية والاقتصادية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.
وقال سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني في تصريحات سابقة إن العمل جار الآن في تنفيذ الحزمة الثالثة والخاصة بمبنى المسافرين ومجمع الملاحة والأرصاد وبرج المراقبة بالإضافة إلى مبنى الشحن موضحا أنه ومن المؤمل أن ينتهي العمل بها مطلع عام 2018 حيث إن مدة العمل تمتد إلى 24 شهراً.
في المقابل قالت وزارة النقل والاتصالات في بيانها إن التصاميم الفنية لمشروع مبنى المسافرين في مطار الدقم حرصت على أن يكون المطار ذا طابع عملي وفاعلية يُمكّن المسافرين من الدخول والخروج بكل سهولة وسلاسة وبأقل وقت ممكن، كما تمت مراعاة إمكانية توسعة مبنى المسافرين ورفع طاقته الاستيعابية للزيادة المستقبلية في أعداد المسافرين ومتطلبات الشحن الجوي على المدى البعيد عن طريق التوسع الأفقي حسب تطور حركة الطيران في المطار ونمو النشاط التجاري والسياحي في المنطقة المحيطة به. وقد ارتفع عدد المسافرين عبر مطار الدقم العام الماضي إلى حوالي 15 ألف مسافر مقابل 7629 مسافرا في عام 2014، ومن المتوقع ارتفاع الأعداد خلال العام الجاري مع ازدياد حركة المشاريع التي تشهدها المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. كما وتم تشغيل مطار الدقم في 23 يوليو 2014، وكان مطار جعلوني الذي تم تشغيله في عام 2012 قد ساهم في تسهيل حركة المسافرين بين مسقط والمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.
وأعلنت هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والطيران العماني في 17 يناير 2016 تشغيل طائرة البوينج 737 ـ 800 على خط مسقط ـ الدقم لإتاحة مقاعد إضافية للمسافرين أيام الأحد والخميس من كل أسبوع في حين ستكون رحلات يومي الاثنين والأربعاء على طائرات من نوع امبراير 175.
وتعتبر هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم الجهة المشرفة على تشغيل خط مسقط ـ الدقم، وتستوعب طائرات البوينج 737 ـ 800 ما يصل إلى 162 مقعدا من بينها 12 مقعدا لرجال الأعمال و150 في الدرجة السياحية، في حين يبلغ عدد المقاعد على طائرات امبراير 175 ما يصل إلى 71 مقعدا من بينها 11 مقعدا في درجة رجال الأعمال و60 مقعدا في الدرجة السياحية.
وتساهم زيادة السعة الاستيعابية على خط مسقط ـ الدقم في تسويق المنطقة الاقتصادية بشكل أفضل أمام المستثمرين الذين يرغبون بالاستثمار فيها، كما أنها تواكب ازدياد الطلب من قبل الأهالي والمواطنين العاملين في المنطقة وتخدم العديد من الشركات العاملة بالمنطقة كشركة عمان للحوض الجاف وشركة ميناء الدقم وشركة مصفاة الدقم والعديد من الشركات الأخرى والشركات الاستشارية وشركات المقاولات.

إلى الأعلى