الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - ١٦ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / خريجو كليتي الطب والتمريض بجامعة السلطان قابوس يؤدون القسم الطبي والتمريضي
خريجو كليتي الطب والتمريض بجامعة السلطان قابوس يؤدون القسم الطبي والتمريضي

خريجو كليتي الطب والتمريض بجامعة السلطان قابوس يؤدون القسم الطبي والتمريضي

أقامت جامعة السلطان قابوس صباح أمس حفل أداء القسم الطبي لخريجي كلية الطب والعلوم الصحية والقسم التمريضي لخريجي كلية التمريض وذلك تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة بحضور أعضاء هيئة التدرييس بقاعة المؤتمرات في الجامعة.
وقد بلغ عدد الخريجين من كلية الطب والعلوم الصحية الذين قاموا بتأدية القسم الطبي 44 طبيبًا و62 طبيبة، وبالنسبة لعدد الخريجين من كلية التمريض، والذين قاموا بتأدية القسم التمريضي فقد بلغ 20 ممرضاً 73 ممرضة.
في بداية حفل أداء القسم رحب الدكتور عمر بن محمد الرواجفة عميد كلية التمريض بالخريجين والخريجات من كليتي الطب والعلوم الصحية وكلية التمريض وقال: إن تخرجكم اليوم لهو تتويج لنا جميعا، حيث نحتفي بجني ثمار جهود بُذلت من أجل إعدادكم الإعداد الأمثل لتكونوا قادرين على تحمل المسئولية الملقاة عليكم، وفاعلين في مسيرة الرعاية الصحية في هذا الوطن العزيز، وها أنتم اليوم ترتقون سلم العلم لتكونوا بذلك مستعدين لأداء وظيفتكم على أحسن وجه.
مؤكداً على الخريجين: لا تنسوا أن هدفكم الأساسي هو خدمة المجتمع من خلال تقديم الرعاية الطبية ذات الجودة العالية والتي تعتمد على الدليل العلمي ولا يخفى عليكم أن مهنتي الطب والتمريض هما مهنتان متجددتان تحتاجان إلى أن يكون المنتسب إليهما مواكباً للتغيرات والتطورات في العلوم الصحية وبشكل مستمر ومتسارع وفي الوقت الذي تبذل فيه الجامعة قصارى جهدها لتكون المعرفة التي يكتسبها الطلبة مواكبة لهذه التغيرات، يأتي دور الخريج في تطوير نفسه من خلال الانخراط في البرامج التعلمية بعد التخرج وحضور المؤتمرات وحلقات العمل العلمية المتخصصة، ومن خلال الاطلاع على كل ما هو جديد في المجال الصحي لزيادة رصيده المعرفي، ولتقديم أرقى مستويات الخدمة.
ثم ألقى الخريج طارق بن ذياب السعدي كلمة كلية الطب والعلوم الصحية نيابة عن زملائه وزميلاته وقال: كما نعلم أن للإنسان في عمره محطات كثيرة يتنقّل بينها، راغبا مرة ومكرها أخرى، وحين حطّت بنا عصا الترحال على ثرى جامعة السلطان قابوس وفي رحابها، كانت هذه المحطة من أغنى محطات الحياة، ونقطة تحولّ لكل واحد منّا، كان الأمل يـحدونا، والأحلام ترافقنا، والمستقبل الزاهر يراود أحلامنا، وكلنا شوق ونهم لنعبّ من ينابيع العلم الثرّة فيها، ونتزوّد بالمعرفة والثقافة والحياة فالعلم حياة والثقافة حياة وجامعة السلطان قابوس حياة وها نحن خريجو كلية الطب وقد عاهدنا أنفسنا أمام الله أن نكون مخلصين لهدا الوطن الغالي ولقائده المفدى ولكل فرد فيه وأن نفي إن شاء الله بالوعد ونتسلح بعد توفيقه بالعلم والمعرفة.
ثم ألقت خريجة التمريض عائشة اللمكية كلمة نيابة عن زملائها الخريجين والخريجات وقالت: على أعتاب خمس سنوات مضت من العمر تنقضي لتتوج مرحلة انتهت، انقضت كلمح البصر بل أسرع، نتذكر خلالها كل المواقف التي مررنا بها منذ أول يوم دخولنا الجامعة، مرت سنوات قضيناها بين جنبات كلية التمريض جمعت بين التدريس العلمي والعملي.
بعدها قام الأطباء الخريجون بأداء القسم الطبي بقيادة المكرمة الدكتورة منى بنت أحمد السعدون عضوة مجلس الدولة ومساعدة العميد للدراسات الاكلينيكية في كلية الطب والعلوم الصحية
وعقبها قام الممرضين والممرضات الخريجين بأداء القسم التمريضي بقيادة عزيزة الصوافية من قسم صحة المجتمع النفسية في كلية التمريض.

إلى الأعلى