الأحد 16 ديسمبر 2018 م - ٨ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / وقفات مع رحلة معرض التسامح الديني يختتم فعالية الاسبوع الثقافي “عالمية الإسلام”
وقفات مع رحلة معرض التسامح الديني يختتم فعالية الاسبوع الثقافي “عالمية الإسلام”

وقفات مع رحلة معرض التسامح الديني يختتم فعالية الاسبوع الثقافي “عالمية الإسلام”

بهدف تقديم تجربة عمان الحضارية والتعريف بالقيم الرفيعة

مسقط ـ “الوطن” :
في ختام فعالية الأسبوع الثقافي “عالمية الإسلام” والذي نظمه مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم الأسبوع المنصرم قدم الدكتور محمد بن سعيد المعمري المستشار العلمي بمكتب وزير الأوقاف والشؤون الدينية فعالية “وقفات مع رحلة معرض التسامح الديني” حيث تطرق “المعمري” إلى المعرض كـ “رسالة للاسلام” وشعاره “صوت من عمان يصل مداه الى أقطار الارض جميعها” معرفا بالمشروع الذي يهدف إلى التعريف بالقيم الانسانية الرفيعة ، وتقديم تجربة عمان الحضارية ، وصياغة خطاب عالمي أساسه بناء الانسان وتحقيق كرامته والحفاظ على حقوقه.
وأشار “المعمري” ان مشروع معرض “رسالة الاسلام” بدأ عام ٢٠٠٩م ، كخطوة متواضعة لتعريف المجتمع الالماني بقيمة التسامح الديني في عمان ، حيث أقيم اول معرض في عام ٢٠١٠ م في كل من ألمانيا والنمسا وباللغة الالمانية ثم تطور المعرض الى ثمانية لغات في ٢٠١٢م حتى صار المعرض يتحدث الان ٢٠١٦م بثلاث وعشرين لغة عالمية ، وحتى أكتوبر ٢٠١٦م يكون المعرض قد تجاوز ١٠٠ محطة حول العالم ، و ٣٠ دولة وزار اغلب قارات العالم وخاطب اكثر من ٨ ملايين زائر.
وأضاف “المستشار العلمي بمكتب وزير الأوقاف والشؤون الدينية” ان المشروع استطاع وخلال سنوات قليلة من تكوين شراكات عالمية مع مؤسسات علمية واكاديمية وجامعات ومعاهد مهنية في العديد من دول العالم ، أنتجت برامج متبادلة في جوانب الدراسات الدينية وتعليم اللغة العربية ومجالات بحثية. وقد اعتمد القائمون على مشروع “رسالة الاسلام” على آلية تفاعلية في تنظيم المعارض وفعالياته المصاحبة ،واتسمت بروح الفريق والتعاون ، والاهم من ذلك كله هو الإيمان برسالة المشروع كقيمة حضارية إنسانية. وتقديرا لدور عمان الحضاري اكتسب المعرض أهمية متزايدة، وأبدت جهات عالمية كثيرة رغبتها للدخول في شراكات لإقامته في مراكزها ومؤسساتها مثل منظمة اليونسكو وبرلمان أديان العالم ومنظمات وجامعات كبيرة من مختلف دول العالم .
واستعرض الدكتور محمد بن سعيد المعمري المستشار العلمي بمكتب وزير الأوقاف والشؤون الدينية أهم نتائج المعرض ومنها إقامته في اكثر من ٣٠ دولة حول العالم حتى الان ، و تدريس محتوى المعرض في ٣ مدارس ألمانية ، وتسمية ساحة في البرازيل باسم (ساحة عُمان) مخصصة لإقامة معرض دائم ، و إقامته في الموتمر العام لليونسكو بفرنسا في ٢٠١٦م ، وتكوين شراكات مع موسسات علمية واكاديمية عالمية في المشترك الإنساني والقيم.

تجدر الإشارة إلى ان فعالية الأسبوع الثقافي “عالمية الإسلام” اقيمت الأسبوع المنصرم واقيمت فيها عدة فعاليات متنوعة منها حلقة عمل تدريبية نسائية حول “عالمية الدعوة الاسلامية” قدمتها فريدة الجابرية المتطوعة بمكتب التعريف بالإسلام ، كما قدم الداعية الاسلامي الاميركي يوسف استس محاضرة بعنوان “الاسلام في الغرب” ، وقدم الدكتور محمد بن سعيد المعمري المستشار العلمي بمكتب وزير الاوقاف والشؤون الدينية ورقة بعنوان “وقفات مع رحلة معرض التسامح الديني” ، إضافة إلى لقاء حواريا عن دور مكتب التعريف بالإسلام شارك فيه احد المتطوعين وبعض الشخصيات التي اعتنقت الاسلام عن طريق المكتب . ويحرص مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم على تنفيذ العديد من الفعاليات الثقافية والعلمية والفنية واستضافت شخصيات عالمية معروفة وذلك تحقيقاً لرسالة المركز في إثراء مجالات الفكر والثقافة والتواصل الحضاري والثقافي محلياً وعالمياً.

إلى الأعلى