الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م - ١٨ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / كلينتون تلجأ للمشاهير في حملتها الانتخابية وترامب يستغل فضيحة الرسائل الإلكترونية
كلينتون تلجأ للمشاهير في حملتها الانتخابية وترامب يستغل فضيحة الرسائل الإلكترونية

كلينتون تلجأ للمشاهير في حملتها الانتخابية وترامب يستغل فضيحة الرسائل الإلكترونية

واشنطن ـ وكالات: بعد أن بدأ تحول جديد مفاجئ في قضية البريد الإلكتروني الخاص بهيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأميركية يهدد وضعها المفعم بالتفاؤل حيث استغل غريمها الجمهوري دونالد رتامب هذه الفضيحة لجأت كلينتون إلى المشاهير على أمل أن يساعدها ذلك في الفوز في الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر.
وتصدرت أخبار إحياء الممثلة والمغنية جنيفر لوبيز حفلا مجانيا في ميامي عناوين الأخبار ضمن مساعي الاستعانة بالنجوم للتشجيع على الخروج للتصويت وتحفيز المتطوعين.
وأمام معجبيها الذين تعالت صيحاتهم وهم يرقصون تحت الأمطار مع تساقط قصاصات الورق الملون بالأحمر والأبيض والأزرق قالت لوبيز “نحن في مفترق طرق وعلينا أن نأخذ الطريق السليم صوب المستقبل”.
وكان مكتب التحقيقات الاتحادي قال يوم الجمعة إنه يحقق في مزيد من رسائل البريد الإلكتروني ضمن تحقيقات في استخدام كلينتون بريدها الإلكتروني الخاص في تطور مفاجئ سيستمر على الأرجح في جذب تغطية إعلامية كبيرة حتى يوم الانتخابات.
وانتقدت حملة كلينتون أمس السبت مدير مكتب التحقيقات جيمس كومي بسبب فتح هذه القضية من جديد.
وحفل لوبيز هو الأول من ثلاث حفلات تُنظم في الولايات التي تريد كلينتون التغلب فيها على دونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية كما أنها تمنح وزيرة الخارجية السابقة فرصة للتواصل مع أناس كافحت أحيانا من أجل التواصل معهم.
وقالت كلينتون “إذا خرجنا (للتصويت) سنفوز.” وستصعد كلينتون الأسبوع الجاري إلى خشبة المسرح مع مغني الراب جاي زي في كليفلاند ثم مع المغنية كاتي بيري في فيلادلفيا في الخامس من نوفمبر.
من جانبه كثف المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الاميركية دونالد ترامب انتقاداته لنزاهة هيلاري كلينتون، مستغلا تحريك مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) قضية الرسائل الشخصية لوزيرة الخارجية السابقة مع ان هذه القضية اغلقت في يوليو.
لكن معسكر كلينتون الذي فاجأه اعلان مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، العثور على رسائل جديدة سيدقق فيها المحققون، شن هجوما مضادا واتهمه بنشر شائعات لا اساس لها قبل عشرة ايام فقط من الانتخابات الرئاسية.
وقال ترامب في تجمعين انتخابيين امس الاول في غولدن بولاية كولورادو ثم في فينيكس في اريزونا “انها اكبر فضيحة سياسية منذ (فضيحة) ووترجيت وكلنا نأمل في احقاق العدل”. في التجمعين هتف آلاف من انصار ترامب “اسجنوها!”.
وكانت فضيحة ووترجيت السياسية اسقطت الرئيس ريتشارد نيكسون في 1974.
وقال ترامب ان “التصويت لكلينتون يعني تصويتا لاخضاع دولتنا للفساد العام”. واتهم كلينتون بانها وعدت وزيرة العدل الحالية لوريتا لينش بابقائها في منصبها اذا اسقطت الملاحقات ضدها.
واضاف “عندما نربح في الثامن من نوفمبر سنذهب الى واشنطن ونقوم بالتطهير”، وذلك بعدما خصص الجزء الاكبر من خطابه لادانة الطبقة السياسية الحاكمة و”النظام المزور”.

إلى الأعلى