الأربعاء 23 أكتوبر 2019 م - ٢٤ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / لبنان : جلسة حاسمة للبرلمان اليوم لاختيار رئيس جديد
لبنان : جلسة حاسمة للبرلمان اليوم لاختيار رئيس جديد

لبنان : جلسة حاسمة للبرلمان اليوم لاختيار رئيس جديد

بعد فترة شغور رئاسي استغرقت نحو عامين ونصف

بيروت ــ وكالات : يعقد البرلمان اللبناني اليوم الاثنين جلسته السادسة والاربعين ، لاختيار رئيس جديد للجمهورية، من بين ثلاثة مرشحين للمنصب، بعد فترة شغور رئاسي استغرقت عامين ونصف العام تقريباً. ويعد العماد ميشيل عون أبرز المرشحين، خاصة أنه حصل على تأييد معظم الأطراف السياسية اللبنانية.
وكان النائب سليمان فرنجية المرشح لرئاسة الجمهورية، أعلن امس الاول، أنه سيقترع مع كتلته النيابية بورقة بيضاء خلال جلسة انتخاب رئيس للجمهورية المقرر عقدها اليوم الاثنين، وتمنى على كل من يريد أن ينتخبه أن يقترع بورقة بيضاء.
وقال فرنجية بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم “جئنا لزيارة الرئيس بري أولا لنشكره على موقفه وموقف كتلته لدعم ترشيحنا، لكن في الحسابات التي قمنا بها ارتأينا أن نحول كل صوت لصالح سليمان فرنجية إلى ورقة بيضاء، وبالتالي، أن تكون معركتنا تسجيل الأوراق البيضاء بدلا من التصويت لي. وسأذهب إلى المجلس وكتلتي لوضع ورقة بيضاء”. وتابع فرنجية “أعتبر اليوم أن استراتيجية المعركة أصبحت تسجيل الموقف من خلال الورقة البيضاء” مضيفاً “نحن لسنا بصدد أن نسجل رقما أو أننا نركض إلى الرئاسة، بل نريد أن نسجل موقفا من خلال الأوراق البيضاء”. وردا على سؤال حول ما إذا كان ذلك انسحاباً قال “لا، ليس انسحابا، قلت وأقول سنصوت بورقة بيضاء، وهذا يعتبر صوتا، وسيعبر عن حجم الرفض لهذا
الواقع”.
وكانت ولاية الرئيس السابق للجمهورية اللبنانية ميشال سليمان قد انتهت في 25 مايو من العام 2014 ، ومنذ ذلك الوقت يعيش لبنان بدون رئيس للجمهورية، ربما للمرة الاولى فى تاريخه. وعقد مجلس النواب 45 جلسة نيابية لانتخاب رئيس، تحقق النصاب في أولى تلك الجلسات التي عقدت في 23 ابريل عام 2014 ، بحضور 124 نائبا من أصل 128 نائبا ، ولكن لم يحصل أي مرشح على الغالبية المطلوبة ليصبح رئيساً . ومنذ ذلك التاريخ ، ظل قصر بعبدا الرئاسي خاليا، حيث لم يتحقق النصاب اللازم لإجراء عملية انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية بسبب تغيب معظم نواب فريق(8 آذار) عن جلسات الانتخاب، إضافة إلى المرشحين لرئاسة الجمهورية النائبين ميشال عون وسليمان فرنجية.
ونال زعيم حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ، في الجلسة الأولى لانتخاب الرئيس ، 48 صوتا. أبرزها أصوات نواب كتلة المستقبل التي يتزعمها رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري ، لكن تلك الأصوات لم تكن كافية للفوز بالرئاسة الأولى . فيما نال النائب هنري حلو في الجلسة ذاتها 16 صوتا ، بدعم من كتلة النائب وليد جنبلاط النيابية ، واقترع نواب قوى(8 آذار) بأوراق بيضاء .

وقال النائب الدكتور نبيل نقولا عضو “تكتل التغيير والإصلاح ” النيابي الذي يرأسه النائب ميشال عون لوكالة الأنباء الألمانية أن “الانتخابات الرئاسية التي من المقرر إجراؤها اليوم الإثنين المقبل تختلف عن سابقتها بعدم وجود تدخل خارجي فيها، ولأول مرة منذ انتخابات الرئيس سليمان فرنجية( عام 1970) تمّ لبننة الاستحقاق الرئاسي”. وتوقع نقولا أن يتم انتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية اليوم الإثنين ، في الجولة الاولى من التصويت أو الثانية.
وبعد انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية يسدل الستار على واحد من اكثر الفصول اثارة للجدل فى كتاب التاريخ اللبناني الحديث، وتبدأ البلاد صفحة جديدة، يأمل الكثيرون، فى الداخل والخارج، ان يتحقق خلالها للبنان الاستقرار السياسى، والازدهار الاقتصادي، والأمن الاجتماعي.

إلى الأعلى