الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م - ٢٣ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / في رالي الإمارات : خالد صومار يحقق المركز الثالث في أولى مشاركاته القاسمي رابعاً والراشدي خامساً والوائلي يخرج بعد تعرض سيارته لحادث
في رالي الإمارات : خالد صومار يحقق المركز الثالث في أولى مشاركاته القاسمي رابعاً والراشدي خامساً والوائلي يخرج بعد تعرض سيارته لحادث

في رالي الإمارات : خالد صومار يحقق المركز الثالث في أولى مشاركاته القاسمي رابعاً والراشدي خامساً والوائلي يخرج بعد تعرض سيارته لحادث

شهدت الجولة الرابعة لبطولة الإمارات للراليات المحلية تتويج المتسابق المخضرم خالد صومار بالمركز الثالث مع مساعده عيسى الوردي بسيارته ميتسوبيشي ايفو 7 بعدما كان قاب قوسين أو أدني من تحقيق المركز الثاني لولا تأخره بسبب انفجار ثلاث إطارات أثناء المراحل الأربعة بعدما تم إلغاء المرحلة الخامسة من قبل اللجنة المنظمة للرالي عقب حدوث ثلاث حوادث تدهور لبعض المتسابقين دون وجود إصابات وكان من ضمنهم المتسابق العماني حميد الوائلي ومساعده محمد العميري واللذين خرجا سالمين دون إصابات.
وكان الشيخ عبدالله القاسمي قد حقق المركز الأول في الرالي الذي أقيم بمنطقة الذيد التابعة لإماره الشارقة والذي اشتمل على خمس مراحل بطول 12 كيلو مترا لكل مرحلة ، وتم إلغاء المرحلة الخامسة الاخيرة بسبب وعورة المسار وحدوث حالات تدهور بين المتسابقين ، وتمكن المتسابق حامد القاسمي ومساعده محمد المزروعي من احتلال المركز الرابع بسيارته ميتسوبيشي ايفو 8 فيما جاء المتسابق فيصل الراشدي مع مساعده وليد الراشدي في المركز الخامس على متن سوبارو أمبريزا.
شارك في الرالي عند انطلاقته 13 متسابقا من مختلف فئات السيارات حيث سجلت الجولة الرابعة مشاركة أربعة متسابقين عمانيين بعد تعذر مشاركة المتسابق قاسم هارون لعدم جاهزيته قبل الانطلاق ، كما شهد الرالي مؤازرة وتشجيعا من قبل بعض الجماهير العمانية التي وقفت على جنبات المسار وتحت الشمس الحارقة وحضر منافسات الرالي من الجمعية العمانية للسيارات المقدم فلاح الفلاحي عضو مجلس إدارة الجمعية وأنور على صومار مستشار الجمعية وبعض الاعضاء العاملين السابقين في اللجنة المنظمة لبطولة عمان للراليات وعدد لا بأس به من المتابعين والسائقين.

مراحل سباق :
أول المنطلقين في رالي الجولة الرابعة هو المتسابق الشيخ عبدالله القاسمي تلاه المتسابق حامد القاسمي (لوب) ومساعده محمد المزروعي ، حيث تمكن القاسمي من تسجيل 6 دقائق و 55 ثانية في المرحلة الاولى من الرالي والتي جرت بين أودية منطقة الذيد ولمسافة 12 كيلو مترا ليحتل الترتيب الرابع في هذه المرحلة خلف المتسابق الشيخ محمد القاسمي فيما تمكن المخضرم خالد صومار من تسجيل زمن بلغ 6 دقائق و48 ثانية ليحتل المركز الثاني خلف الشيخ عبدالله القاسمي.

المتسابق الآخر فيصل الراشدي تمكن من تسجيل زمن بلغ 6 دقائق و 57 ثانية ليسجل خامس أفضل توقيت في المرحلة فيما جاء المتسابق حميد الوائلي في المرتبة السادسة في هذه المرحلة.
ثاني مراحل الرالي كانت في نفس المنطقة والتي تصدرها الشيخ عبدالله القاسمي بفضل الإمكانيات الفنية والخبرة المتراكمة إضافه إلى احترافية الفريق الفني لديه شهدت تراجع المتسابق المخضرم خالد صومار الى المركز الثالث بعدما كان ثانيا في المرحلة الاولى فيما تمكن المتسابق حامد القاسمي من تسجيل رابع افضل توقيت يليه المتسابق فيصل الراشدي خامسا، كما شهدت هذه المرحلة خروج متسابقنا حميد الوائلي ومساعده محمد العميري من الرالي بعد حادث تدهور سيارته داخل المراحل وإصابة السيارة ببعض الأضرار مما أدى إلى انسحابه من الرالي وخروجه من الحادث سليما مع مساعده وشهدت نفس المرحلة حادثا آخر للمتسابق الهندي منصور بارول والذي خرج هو الآخر من الرالي.
المرحلة الثالثة من رالي الذيد بدولة الامارات العربيه المتحدة شهدت تواصل تفوق الشيخ عبدالله القاسمي على بقية المتسابقين بفضل العناصر التي تم ذكرها سابقا ، وتعرض المتسابق المخضرم خالد صومار لحدوث ثقب في غطاء السيارة لأكثر من 3 مرات مما أدى إلى تراجعه إلى المركز الخامس بعدما كان قريبا جدا من نيل المركز الثاني في الرالي إذا ما واصل القيادة على نفس الوتيرة ، كذلك تسبب هذه الانفجارات في الاطارات الى احداث اضرار في انابيب المكابح بالسيارة مما ادى لتراجع وتيرة المنافسة لدى صومار لحين تصليح السيارة في مرآب الصيانة.
وأنهى المتسابق حامد القاسمي المرحلة في المركز الثالث تبعه المتسابق فيصل الراشدي مع مساعده وليد الراشدي في المركز الرابع فيما شهدت المرحلة وصول 11 متسابقا لخط النهاية ودخولهم مرآب الصيانة.
منافسات الجولة الرابعة تواصلت وسط أجواء حارة ومعاناة بعض المتسابقين من ارتفاع درجة حرارة الجو حيث تمكن المتسابق خالد صومار من تصليح السيارة والعودة بقوة للمنافسة وجاء في المركز الثالث خلف الشيخ محمد القاسمي بفارق 4 ثوان فيما احتل المتسابق حامد القاسمي المركز الخامس وسبقه المتسابق فيصل الراشدي في المركز الرابع بفارق 5 ثوان.

إلغاء المرحلة الأخيرة:
كان من المفترض أن تتكون منافسات الجولة الرابعة من 5 مراحل معادة لكن اللجنة المنظمة للرالي آثرت سلامة المتسابقين بعد أن أصبحت المرحلة صعبة بالنسبة لهم بسبب كثرة الصخور في المراحل ، إضافه إلى 3 حالات تدهور بالنسبة للمتسابقين في المراحل الأربع ، لذلك قررت اللجنة المنظمة إلغاء المرحلة الخامسة والاخيرة من الرالي والاكتفاء بالمراحل الاربعة التي جرت في الفترة الصباحية والاعتماد على نتائجها حيث لم تتغير مواقع وترتيب المتسابقين بهذا القرار كثيرا كون المرحلة قصيرة ولا يمكن أن يحدث فيها الكثير من التغيير في المرحلة الاخيرة.

النتائج:
وبعد ختام مراحل الرالي تمكن الشيخ عبدالله القاسمي من الفوز برالي الذيد المرحلة الرابعه لبطولة الامارات للراليات المحلية بزمن بلغ 25 دقيقة و23 ثانية فيما جاء نجله الشيخ محمد القاسمي في المركز الثاني بفارق دقيقة واحدة وحقق متسابقنا المخضرم خالد صومار ومساعده عيسى الوردي المركز الثالث بفارق 36 ثانية عن صاحب المركز الثاني ليأتي خلفهما المتسابق حامد القاسمي ومساعده محمد المزروعي في المركز الرابع بزمن 27 دقيقة و8 ثوان يليه المتسابق فيصل الراشدي وملاحه وليد الراشدي في المركز الخامس بفارق اجزاء من الثانية خلف حامد القاسمي.

حادث الوائلي:
المتسابق حميد الوائلي بعد إنهائه المرحلة الاولى تعرضت سيارته الى كسر في الشلال الخلفي للسيارة بسبب وعورة المرحلة لذلك تطلب الامر تغيير الشلال وخلال فترة وجيزة لا تتعدى 15 دقيقة وهي فترة دخول السيارات لمرآب الصيانة ونظرا لتأخر خروجه لاكثر من 6 دقائق فقد كان مطالبا بتعويض التأخير في المرحلة حيث قام بالضغط على السيارة والقيادة باقصى سرعة ممكنة وبحذر، ولكنه عند احدى المنعطفات خرجت السيارة عن المسار مما ادى الى تدهورها وبالتالي خروجه من الرالي في موقف أثر عليه كثيرا. وقال الوائلي « كنت سريعا كي أعوض التأخير الذي حدث أثناء صيانة السيارة ولم تكن حسابات دقيقه جدا للمنحنى الذي أمامي مما أدى الى تدهور السيارة والحمد لله خرجت وزميلي محمد العميري سالمين وأشكر الجميع على مساعدتهم لنا كما أشكر الداعم شركة التقنيات الجولوجية القصوى للطاقة على دعمهم لي في هذه البطولة ولولا الدعم لما شاركت بالرالي».

تأثيرالحرارة:
نظراً لارتفاع درجة الحرارة في المنطقة وعمودية الشمس رغم دخولنا في فصل الشتاء فقد تسبب ارتفاع الحرارة لحالة من التعب والارهاق بين المتسابقين وخاصة مع توقف الرالي لاكثر من مرة بسبب الحوادث في المراحل والمسار ودخول سيارة السلامة والاسعاف ، كما ان عملية التنقل بين السلطنة ودولة الامارات العربية المتحدة تسبب أيضا في نوع من الارهاق بين المتسابقين والفرق الفنية نظرا لبعد المسافة بين مقر إقامة الفرق المشاركة والمراحل أيضا.

سعداء بالمشاركة :
المتسابق خالد صومار والحائز على المركز الثالث في اول مشاركة له براليات الامارات كان سعيدا بالنتيجة التي حققها على الرغم من أن طموحه تجاوز هذا المركز ، حيث كان قريبا جدا من تحقيق المركز الثاني لولا المشاكل الفنية التي حدثت له أثناء السباق ، وقال صومار» كمشاركة اولى فانا راضي تمام عن الاداء والنتيجة حسب الامكانيات المتوافرة لدينا نحن كفرق عمانية حيث لا يمكن مقارنتها مع استعدادات باقي الفرق وأنا أكرر شكري الجزيل لشركة تاركت وعلى رأسها الأخ يوسف شماس وطارق شماس على دعمهم لي في هذه البطولة «.

كما أثنى المتسابق فيصل الراشدي على تعاون الجميع لإنجاح الرالي وخاصة الشباب العمانيين الذي عملوا بروح الفريق الواحد رغم المنافسة بينهم داخل السباق وقال الراشدي» لقد عانينا من ارتفاع درجات الحرارة وصعوبة المسار بعد المرحلة الثالثة وأنا من جانبي أشكر الأخ سيف التوبي الرئيس التنفيذي لـشركة خدمات فحص معدات حقول النفط على حضوره شخصيا لمتابعة السباق عن كثب ، كما أشكر راشد السالمي ومحسن السالمي من شركة انسايت لتقنية المعلومات لدعمها لي بالبطولة ولا أنسى دعم والدي لي في جميع المسابقات».
أما المتسابق حامد القاسمي فقد أكد بأن المشاركة مكلفة بالنسبة لجميع المتسابقين وخاصة الذين لايتلقون الدعم سواء من القطاع الخاص أو الجهات الحكومية، حيث تعتبر رياضة الراليات من الرياضات المرتفعة التكاليف وقد ناشدنا وطرقنا أبواب العديد من الشركات لدعمنا ولكن دون جدوى.
وقال القاسمي « نتمنى تدخل الجهات الرسمية الحكومية لدعم هؤلاء الشباب حيث تعتبر المشاركة خارج السلطنة هي تمثيل للسلطنة ويجب على المعنيين دعم هؤلاء الشباب بكل الوسائل «.

حضور ومؤازرة:
الرالي حضره عدد من الشباب العماني الذي توجه مباشرة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم الدعم المعنوي والمؤازرة للشباب المشاركين بالسباق، حيث حضر المقدم فلاح الفلاحي عضو مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات فعاليات السباق إلى نهايته ، كما تواجد أنور علي صومار مستشار الجمعية لمتابعة منافسات الرالي في جميع مراحله ، حيث أكد صومار بأن الحضور والمساندة هو واجب على الجميع بغض النظر عن المشقة والعناء للوصول إلى موقع تنظيم الحدث وقال « نحن حضرنا الى مدينة الذيد لمؤازة إخواننا المتسابقين رغم بعد المنافسة ويعتبر حضور الجماهير العمانية دافعا معنويا كبيرا للمتسابقين للبروز وتقديم مستوى قوي في السباق وسوف نبذل قصارى جهدنا بعدما شاهدناه اليوم من المتسابقين الى عودة بطولة عمان للراليات في العام المقبل».

وحضر السباق كل من سيف الرواحي عضو اللجنة المنظمة لبطولة عمان للراليات سابقا ونواف السلامي رئيس فريق الفحص الفني بنفس البطولة ويونس البلوشي رئيس فريق الاتصالات في البطولة ذاتها وعدد من المتسابقين الآخرين ومساعديهم.

إلى الأعلى