الخميس 12 ديسمبر 2019 م - ١٥ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية بالشورى تعلن موافقة عمانتل واوريدو على أجراء دراسة محايدة لـ اسعار الاتصالات ومستوى الجودة وشمولية التغطية
لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية بالشورى تعلن موافقة عمانتل واوريدو على أجراء دراسة محايدة لـ اسعار الاتصالات ومستوى الجودة وشمولية التغطية

لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية بالشورى تعلن موافقة عمانتل واوريدو على أجراء دراسة محايدة لـ اسعار الاتصالات ومستوى الجودة وشمولية التغطية

فيما سيرفع مكتب المجلس تقريرا لمجلس الوزراء

الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة من الشورى والشركتين لمتابعة ما تم الاتفاق عليه

الشورى : اجتماعات دورية مع كلا الشركتين وهيئة تنظيم الاتصالات لحين الخروج بنتائج ايجابية مرضية

كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي : ـ
يرفع مكتب مجلس الشورى خلال الأيام القادمة التوصيات والمرئيات التي سيخرج بها تقرير لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية بالمجلس حول الاجتماع الذي عقدته اللجنة أمس بالمسؤولين مع شركتي العمانية للاتصالات (عمانتل) والشركة العمانية القطرية للاتصالات (أوريدو) ، إلى مجلس الوزراء ،حيث أكد المجلس ممثلا بلجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية مواصلته لعقد الاجتماعات المستمرة مع هاتين الشركتين اضافة إلى هيئة تنظيم الاتصالات للخروج بما يناسب مع تطلعات المجتمع بشان خدمات الاتصالات بالسلطنة.
وكانت لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية قد عقد تتلبية لدعوة مجلس الشورى أمس اجتماعين مع المسؤولين بشركتي الاتصالات عمانتل واوريدو كلا على حده بحضور سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى وبحضور سعادة المهندس محمد بن أبو بكر الغساني نائب الرئيس وسعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي الأمين العام لمجلس الشورى ورئيس واعضاء لجنة الخدمات، حيث تم مناقشة تجويد الخدمات وتوسعة الشبكات وتسعيرت الاتصالات بالسلطنة .
وطالب مجلس الشورى من الشركات المشغلة لقطاع الاتصالات بالسلطنة بتحسين جودة خدمات الاتصالات ومراجعة الباقات والحزم المقدمة وإعادة النظر في أسعارها، وضرورة التوسع في نطاقات التغطية بمختلف محافظات السلطنة.
وخلال اللقاء دارت نقاشات مستفيضة حول العديد من المحاور منها شمولية التغطية للشركتين في جميع محافظات السلطنة، وجودة الخدمات المقدمة للمشتركين، بالإضافة إلى أسعار الخدمات التي يتم استيفاؤها من المستفيدين مقارنة بأسعار نفس الخدمات في الدول الأخرى. كما تم التطرق إلى الخطط المستقبلية للشركتين لتطوير خدماتها بما يتماشى وتطلعات المستهلكين.
وفي بداية الاجتماع رحب أصحاب السعادة أعضاء اللجنة بمبادرة طرح وثيقة المشغل الثالث إلى السوق والذي سيبدأ في الخامس عشر من نوفمبر القادم مما سيزيد من حدة المنافسة حيث من المتوقع أن يعمل ذلك على تخفيض أسعار الخدمات المقدمة في قطاع الاتصالات، كما حدث في العام 2004م بعد دخول المشغل الثاني للسوق.
كما أثمر الاجتماع الإعلان عن نية الشركتان طرح حزم جديدة للمشتركين والتي سيتم الإعلان عنها قريبًا، بالإضافة إلى التوسع في إنشاء مكاتب للشركتين متى ما دعت الحاجة.
كذلك رحبت الشركتان بمقترح اللجنة حول أهمية عمل زيارات ميدانية بهدف الوقوف على واقع خدمات الاتصالات والاستماع إلى آراء المشتركين والالتقاء بأصحاب السعادة المحافظين والولاة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأعضاء المجالس البلدية.
كما أكد المشغلون حرصهم على مواصلة دعم مبادرات الشراكة والمسؤولية المجتمعية، حيث بلغت المبادرات المجتمعية ما يقارب مليوني ريال عماني من الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) إضافة إلى نصف مليون ريال عماني سنويا من الشركة العمانية القطرية (أوريدو).
كما أشار المشغلون بأن هناك مبالغ سنوية تذهب في الاستثمار لتطوير شبكات الاتصال.
وأكدت الشركتان موافقتهما على مقترح اللجنة حول عمل دراسة مستفيضة لتقييم جميع الخدمات المقدمة وتقييم مدى جودتها من قبل جهة محايدة بما لا يتعارض مع الانظمة والقوانين المنظمة لقطاع الاتصالات في السلطنة.
وخلال اللقاء قدمت الشركتان عروضا مرئية شرحت خلالها العديد من الجوانب المتعلقة بالخدمات التي تقدمها وأوضحت العديد من الاحصائيات حول تطور قطاع الاتصالات بالسلطنة وحجم الاستثمارات في هذا القطاع،كما أشارت الشركات المشغلة بأن السلطنة تعتبر من الدول ذات الأقل كلفة في الحصول على خدمة الاتصالات (مسبق الدفع)،وكذلكتم التطرقإلى التحديات والصعوبات التي تواجهها مثل تأخر إصدار الموافقات والتصاريح من الجهات الحكومية المعنية، إضافة إلى عدم توفر أماكن مخصصة لشبكات الاتصالات خاصة في المخططات القديمة، وعدم وجود تشريعات تلزم المطورين العقاريين لوضع أجهزة تقوية في مشاريع المخططات الاسكانية.
كما تم التطرق إلى موضوع تناقص حجم المكالمات الصوتية المحلية عاما تلو الاخر مع وجود سوق غير قانونية للاتصالات والتي بلغ حجمها ما يقارب 100 مليون ريال عماني سنويا.
وسوف تقوم لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية بمجلس الشورى بمتابعة النتائج التي أسفر عنها هذا اللقاء، والتواصل مع الشركات المشغلة.
وأعلن سعادة حمود بن أحمد اليحيائي رئيس لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية بمجلس الشورى في تصريح له عن قبول الشركتين بأجراء دراسة من قبل جهة محايدة لكل القضايا والمحاور التي اثارها الراي العام مؤخرا والمتعلقة بجودة الاتصالات وشمولية التغطية واسعار الاتصالات ،والاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة من لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية و الشركتين (عمانتل ) و (اوريدو ) لمتابعة وتنفيذ ما اتفق عليه خلال الاجتماع .
واوضح اليحيائي في معرض رده على سؤال (الوطن ) عن ابرز الصعوبات التي توجه الشركتين في سبيل تطوير خدمات الاتصالات وايصال الشبكات الى كافة انحاء السلطنة وبشكل مناسب بأن المناقشة مع الشركتين كانت شفافة حيث تحدث كل طرف عن أبرز الصعوبات التي توجهه في سبيل تطوير الخدمات ومنها الطبيعة الجغرافية للسلطنة وعدم استكمال التغطية الشاملة من قبل الجهة المنظمة وهي هيئة تنظيم الاتصالات ووجود الأحياء القديمة التي لا يوجد بها مخططات لوجود ابراج لتقوية الشبكة وعدم قبول اصحاب المباني تاجير مبانيهم لهذه الشركات لتركيب اجهزة التقوية ونشر الخدمة وبعض الاجراءات الروتينية بعدم تعاون بعض الجهات مع الشركتين لاقامة الاجهزة الخاصة بنشر شبكات الاتصالات.
وأكد رئيس لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية على أن هذا الاجتماع مع الشركتين يأتي استكمالا لما بداه مجلس الشورى في متابعة موضوع الاتصالات حيث سبق هذا الاجتماع عقد لقاء مع هيئة تنظيم الاتصالات وهذا الاجتماع مع الشركتين هو لطرح القضايا الهامة التي اثارها الرأي العام مؤخرا خصوصا فيما يتعلق بارتفاع الأسعار وجودة الخدمات وشمولية التغطية ، موضحا بأن الشركتين تحدثتا بشفافية خلال الاجتماع وبينتا ابرز الصعوبات التي تعترض الشركتين بكل جانب من هذه الجوانب ، مبينا ان الاجتماع خرج برؤية جيدة وخطوات تصلح للبناء عليها مستقبلا .
وفيما يخص اسعار الاتصالات أكد اليحيائي أن الشركتين عازمتان على طرح حزم جديدة باسعار مقبولة مستقبلا اضافة الى ان المشغل الثالث الذي اعلن عنه أمس الأول من قبل هيئة تنظيم الاتصالات سوف يساهم في خفض اسعار الاتصالات أسوة بما حدث بعام 2005م عندما انخفضت اسعار الاتصالات من 48% إلى 92% الأمر الذي يعني أن الأسعار قابلة للانخفاض مستقبلا .
وحول التغطية قال اليحيائي: اوضحت الشركتين بانهما ستوفيان بالتزاماتهما مع هيئة تنظيم الاتصالات ،لكن تؤكدان في الوقت ذاته بان التغطية الشاملة بالمناطق الريفية هي من مسؤولية هيئة تنظيم الاتصالات عملا بنص قانون الاتصالات الصادر بعام 2003 م وبالتالي فان الشركتين تتعاونان مع هيئة تنظيم الاتصالات في هذا الجانب إلا أنها تبقى هذه المهمة من مسؤولية هيئة تنظيم الاتصالات .
من جانبه صرح الشيخ طلال بن سعيد بن مرهون المعمري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل ) : ان قطاع الاتصالات يشهد نموا كبيرا وطلبا على الاتصالات حسب المؤشرات العالمية ، مؤكدا بأن عمانتل ستواكب هذا الطلب بمزيد من التطوير.
وحول ما اثير في مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا حول المقاطعه وانتقال المستخدمين من شركة الى اخرى قال المعمري : فيما اثير بشبكات التوصال الاجتماعي ارغب بالتاكيد على أن المؤشرات طبيعية ومما شك فيه أن كل مجال قابل للتطوير وكل المرئيات التي اثيرت مؤخرا تم مناقشتها بكل شفافية حيث تم التوصل الى تفاهم للتطوير بشكل ايجابي .
وأضاف : عمانتل تخضع لمؤشرات أداء وهذه المؤشرات تم تحديدها من قبل هيئة تنظيم الاتصالات ويتم التدقيق عليها بشكل دوري كل ثلاثة اشهر ومؤشرات الاداء يتم تحقيقها بشكل مستمر ، وربما بعض المناطق يكون فيها ضعف في التغطية والجودة وهناك فرق تقوم بتحسين هذه الجودة بتلك المناطق .
وقال : عمانتل من أكبر الشركات التي تنفذ مشاريع في الجوانب الاجتماعية وهي تغطي مجموعة من المحافل المتعلقة بالتعليم ومجالات الشباب بشكل خاص .
وحول تأثر الشركة بالمقاطعة مؤخرا قال الشيخ طلال بن سعيد بن مرهون المعمري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل ) لم يكن هناك أي تاثير جوهري من المقاطعة ، الا ان المشترك يبقى هو الأهم بالنسبة للشركة .
واكد المعمري على ان عمانتل تستمع بشكل جيد لكل الزبائن ويهمها الاستماع لكل مشكلة ، وتحاول بشكل سريع وفعال أن تعالج كافة الأمور المتعلقة بالزبائن .
من جانبه قال كميل بن باقر الموسوي الرئيس التنفيذي لوحدة الموارد البشرية والشؤون التجارية ممثل الشركة العمانية القطرية للاتصالات : الاجتماع كان مثمرا حيث تم مناقشة العديد من الجوانب الهامة في مجال الجودة وتحسين الخدمات والاسعار حيث من المؤمل أن تكون هناك جوانب ايجابية كثمرة لهذا الاجتماع .
وحول التنقل من شركة الى أخرى من قبل الزبائن: قال هناك تنقل شبه يومي للزبائن من اورديو الى عمانتل ومن عمانتل الى اوريدو وهذا الأمر طبيعي ولم يحدث انتقال غير طبيعي خلال الفترة الماضية .
منوها بان هناك جوانب ايجابية على المستوى القريب لكن ليس بشكل مباشر ، موضحا بأن هناك العديد من الجوانب الإيجابية التي سوف تكون حاضرة.
الجدير بالذكر أن لقاء الأمس، يأتي استكمالًا لجهود المجلس في متابعة تطوير الخدمات المقدمة بقطاع الاتصالات في السلطنة بعد أن استضاف مكتب المجلس هيئة تنظيم الااتصالات في يونيو الماضي، تلا ذلك صدور بيان من لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية بالمجلس، وطلبها استضافة المعنيين بقطاع الاتصالات بالسلطنة، كما يأتي هذا اللقاء في إطار متابعة مجلس الشورى للاستياء المجتمعي حول ضعف خدمات الاتصالات بالسلطنة ومطالبة المشتركين بتجويد الخِدمات المقدمة لهم.
حضر الاجتماعين سعادة المهندس سلطان بن حمدون الحارثي رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) وعدد من مسؤولي الشركة، ويورجن لاتيه الرئيس التنفيذي بالإنابة للشركة العمانية القطرية للاتصالات (أوريدو) وعدد من مسؤولي الشركة.

إلى الأعلى