الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / عبدالرزاكوف يشدو بصوته الأوبرالي على مسرح دار الاوبرا السلطانية
عبدالرزاكوف يشدو بصوته الأوبرالي على مسرح دار الاوبرا السلطانية

عبدالرزاكوف يشدو بصوته الأوبرالي على مسرح دار الاوبرا السلطانية

ابهر الباص الدار عبدالدرزاكوف الحائز على جائزة “جرامي” مساء الخميس الماضي جمهور دار الاوبرا السلطانية مسقط بصوته الغني العذب من خلال الحفل الغنائي الذي احياه على مسرح الدار بمصاحبة اوركسترا زغرب الفيلهارموني بقيادة ماركو بويمي، حيث كانت الافتتاحية الموسيقية لأوبرا “روسلان ويودميلا”، ثم كافاتينا قصيرة لـ “أليكو” بعنوان “المعسكر كله نائم”، من أوبرا “أليكو”، توالت بعدها الاغاني منها “أغنية ضيف الفايكنج”، من أوبرا “سادكو”، وأغنية “فيليبو” بعنوان “لم تحبني مطلقاً”، من أوبرا “دون كارلو”، الفصل 3، وأغنية وكاباليتا “أتيلا” بعنوان “يبدو أن قلبي مفعم بالعاطفة”، من أوبرا “أتيلا”، الفصل 1، بالاضافة الى أغنية “ليبوريللو” بعنوان “سيدتي، هذه هي القائمة”، من أوبرا “دون جيوفاني”، الفصل 1، وأغنية “دون جيوفاني” بعنوان “تعالي إلى النافذة”، من أوبرا “دون جيوفاني”، الفصل 2، وأغنية “دابرتوتو” بعنوان “تلألأ أيها الألماس”، من أوبرا “حكايات هوفمان”، الفصل 2، وأغنية “دون بازيليو” بعنوان “الافتراء ليس إلا رياحاً خفيفة”، من أوبرا “حلاق إشبيلية”، الفصل 1.
وقد احتل عبدالدرزاكوف اليوم المكانة التي يستحقها بين نجوم الاوبرا، فصوته الغني القوي الصافي وحضوره الهائل على المسرح دفعا النقاد للاشادة بهذا الفنان الحائز على جائزة “جرامي” بفضل صوته القوي ونشاطه الغنائي عند تقديم أدور صعبة مثل دور البطولة في أوبرا “عطيل” لفيردي، ودور “دون بازيليو” في أوبرا “حلاق اشبيليه”.

واستطاع الباص إلدار عبدالرزاكوف أن يثبت نفسه سريعاً كأحد أكثر مطربي الأوبرا الباص المطلوبين، فعقب ظهوره الأول على مسرح “لا سكالا” في عام 2001 وهو يبلغ 25 عاماً، أصبح هذا المطرب الروسي وجهاً رئيسياً في أكبر دور الأوبرا في العالم، بما في ذلك دار أوبرا “متروبوليتان” في نيويورك، ودار أوبرا فيينا، ودار الأوبرا البافارية في ميونخ، وهو نشط جداً في مجال تقديم الحفلات الغنائية، حيث أنشد في حفلات “بي بي سي” في لندن، وفي قاعة “كارنيجي”، فضلاً عن الغناء بمصاحبة فرق أوركسترا مرموقة مثل أوركسترا “شيكاغو” السيمفوني وأوركسترا “فيينا” الفيلهارموني.
وافتتح عبدالرزاكوف موسم 2013 – 2014 بدور يقدمه على المسرح لأول مرة وهو دور البطولة في أوبرا “مفيستوفلس” لبواتو ليفتتح به الموسم الجديد في دار أوبرا “سان فرانسيسكو”، ومن أبرز الأعمال الأوبرالية للموسم أيضاً تقديم دور البطولة في أوبرا “الأمير إيجور” لبورودين في الإنتاج الجديد الذي تقدمه “متروبوليتان” لأول مرة منذ عام 1917؛ وأدوار الأشرار الأربعة في أوبرا “حكايات هوفمان” لأوفنباخ في دار أوبرا فيينا؛ وغناء دور “بانكيو” في أوبرا “ماكبث” لفيردي بمصاحبة آنا نتريبكو وسايمون كينليسايد، وجوزيف كاليجا في مهرجان أوبرا ميونخ.
وعلى ساحة الحفلات الغنائية، سيشهد الموسم الجديد انضمام عبدالرزاكوف إلى أوركسترا “لندن” السيمفوني بقيادة المايسترو فاليري جرجييف في أوبرا “لعنة فاوست” و”روميو وجولييت” لبرليوز في لندن وباريس؛ كما سيشارك في تقديم “قداس الموتى” برليوز بقيادة المايسترو ريكاردو موتي ومصاحبة أوركسترا “فيينا” الفيلهارموني، وسيعود مرة أخرى للاجتماع بالمايسترو موتي مع أوركسترا “شيكاغو” السيمفوني للاحتفال بالذكرى الألفية الثانية لفيردي بتقديم إعادة لـ “ترتيلة الموتى” للمؤلف الإيطالي، كما سيشترك عبدالرزاكوف مع التينور رامون فارجاس في تقديم حفل غنائي على مسرح “قصر الشانزليزيه” في باريس، وقد أصدرت شركة “ديلوس” في بداية عام 2014 أول تسجيل منفرد له وهو عبارة عن ألبوم يضم أغنيات من الأوبرا الروسية.

أوركسترا زغرب الفيلهارموني
تفخر أوركسترا زغرب الفيلهارموني بتاريخ طويل يمتد 140 عاماً من العروض المميزة في زغرب وكرواتيا. لطالما شجعت الأوركسترا فن الموسيقى في جميع أنحاء كرواتيا وعملت بمثابة السفير الثقافي للبلاد في الخارج. بوصفها علامة مميزة في المدينة، تفخر الأوركسترا بتاريخ طويل مرموق يعكس صورة زغرب كمركز حضاري للموسيقى والفنون والثقافة في وسط أوروبا.
بدأت الأوركسترا العمل في عام 1871 وحصلت على اسمها الحالي في عام 1920. ومنذ ذلك الحين وهي تحضر إلى عاصمة كرواتيا أفضل مقطوعات وعروض الموسيقى الكلاسيكية. رسم ملامح تاريخها العريق مجموعة من قادة الأوركسترا الرئيسيين الرائدين مثل فريدريش تساون، وميلان هورفات، ولوفرو فون ماتاتشيتش، وملادن باشيتش، وبافلي ديشبالي، وكازوشي أونو، وبافل كوجان، وألكساندر باهباري، ويكوسلاف شوتي.
تعاون قادة أوركسترا ومؤلفون كبار مع أوركسترا زغرب الفيلهارموني مثل ليوبولد ستوكوفسكي، وبول كليتزكي، وسير مالكولم سارجنت، وكورت ساندرلينج، وكارلو زيكي، وجون مارتينو، وميلان ساكس، وكريشيمر بارانوفيتش، وبوريس باباندوبلو، وستيبان شوليك، وميلكو كيليمن، وإيجور سترافينسكي، وكرزيستوف بنديريتسكي، وآخرون. من بين قادة الأوركسترا الضيوف الذين تعاونوا مع الأوركسترا حديثاً دميتري كيتاينكو، ولورين مازيل، وليوبولد هاجر، وأوروش لايوفيتش، وفاليري جرجييف، وماركو ليتونيا، وسير نيفيل مارينر.
أوركسترا زغرب الفيلهارموني كان لها شرف استضافة فنانين منفردين مشهورين مثل يودي مينوهين، وأنطونيو يانيجرو، ومستسلاف روستروبوفيتش، وليونيد كوجان، ولوتشيانو بافاروتي، وإيفو بوجوريليتش، ومونسيرات كاباييه، وألكساندر رودين، وديفيد جاريت، وجوليان راكلين، وشلومو مينتز، وسيمون تروبشيسكي، وبوريس بيريزوفسكي، وماكسيم مرفيكا، ومونيكا ليسكوفار. حرصت الأوركسترا على توسيع نطاق برامجها لتضم بعض البرامج المثيرة العابرة متعددة الوسائط، ومن أمثلتها البرنامج المميز الحديث “عرضان مباشران للتشيلو في ساحة زغرب” في يونيو 2012.
شهد موسم 2011 – 2012 تعاوناً وثيقاً مع المايسترو دميتري كيتاينكو أحد أعظم قادة الأوركسترا في عصرنا. منذ أن شغل منصب المستشار الموسيقى لأوركسترا زغرب الفيلهارموني بدأ عصر جديد في تاريخ الأوركسترا يتميز بالحماس الفني النشط والإنجازات الموسيقية البارزة، فضلاً عن عدد من الحفلات والأسطوانات المخطط لها في المستقبل.
اشتركت أوركسترا زغرب الفيلهارموني في يوليو 2012 في ساحة زغرب مع الأوركسترا الفيلهارمونية السلوفينية وثمانية مطربين منفردين وجوقة تتألف من قرابة ألف مطرب من كرواتيا وسلوفينيا بقيادة المايسترو الروسي الشهير فاليري جرجييف، لتقديم حفل موسيقي استثنائي هائل عُزفت فيه “سيمفونية الآلاف” لجوستاف مالر.
كما تم بنجاح إطلاق مجموعة حفلات إقليمية بعنوان “توشكا توشكا بيكا” في إطار التعاون مع أوركسترا لوبليانا وأوركسترا بلجراد الفيلهارمونيتين. هذا وتفخر أوركسترا زغرب الفيلهارموني بتقديم برامجها في أغلب المدن الأوروبية، وفي روسيا، والولايات المتحدة الأمريكية، والمكسيك، واليابان. كما شاركت بانتظام في مهرجان الصيف في دوبروفنيك و”بينالي الموسيقى” في زغرب. بمناسبة انضمام كرواتيا إلى الاتحاد الأوروبي، قدمت أوركسترا زغرب الفيلهارموني خلال شهري يونيو ويوليو 2013 حفلات ساهرة في العاصمتين الأوروبيتين بودابست وفيينا كبادرة ترحيب بها في الأسرة الثقافية الأوروبية.
على مدار العقود الماضية حرصت أوركسترا زغرب الفيلهارموني على تشجيع الإبداع الفني من خلال تقديم وإخراج العروض الأولى وتسجيل أعمال عديدة لمؤلفين كرواتيين، مع التركيز بشكل خاص على الموسيقيين الشباب الموهوبين، الذين يحصل أمهرهم على جائزة “أفضل موسيقي شاب للعام”.
علاوة على ذلك، تفخر الأوركسترا بكمية هائلة من التسجيلات التي تطرحها شركات كرواتية وأجنبية على حد سواء (مثل شركة “فيرجين كلاسيكس”، وشركة “دويتشي جراموفون”، وشركة “ناكسوس”)، بالإضافة إلى عدد كبير من الجوائز، ومن أهمها جائزة الأسطوانات الكرواتية “بورين”. بداية من موسم 2012 – 2013 أضافت الأوركسترا لأول مرة في تاريخها منصباً جديداً وهو مؤلف مقيم، وهذا المنصب الشرفي يشغله حالياً المؤلف الكرواتي البارز دافورين كيمف.

إلى الأعلى