الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الفلسطينيون يطالبون بمحاربة العنصرية وإرهاب الاستيطان ..والاحتلال يسعى لـ(تمزيق المصالحة) ويرهن السلام بـ(اليهودية)

الفلسطينيون يطالبون بمحاربة العنصرية وإرهاب الاستيطان ..والاحتلال يسعى لـ(تمزيق المصالحة) ويرهن السلام بـ(اليهودية)

القدس المحتلة ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
طالب الفلسطينيون العالم بمحاربة العنصرية والتصدي للإرهاب المتمثل في الاستيطان، فيما يسعى الاحتلال الإسرائيلي لتمزيق المصالحة الفلسطينية، راهنا المضي في عملية السلام باعتراف الفلسطينيين بما يسمى يهودية إسرائيل.
وقال بيان رسمي من مكتب الرئاسة الفلسطينية نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن الرئيس عباس قال خلال لقاء مع الحاخام مارك شناير إن المحرقة “أبشع جريمة عرفتها البشرية في العصر الحديث”.
ووصف المحرقة بأنها “ترجمة لمفهوم العنصرية على أساس عرقي. وهو ما نرفضه ونناضل ضده”.
وأضاف عباس “على العالم أن يتحد بكل إمكاناته لمحاربة العنصرية والظلم وانعدام العدل في العالم لإنصاف المظلومين والمقهورين أينما كانوا”.
وأوضح أن “الشعب الفلسطيني الذي ما زال مظلوما ومقهورا ومحروما من الحرية والسلام هو أول من يطالب برفع الظلم والعنصرية عن أي شعب يتعرض لمثل هذه الجرائم”.
واضاف “ولمناسبة ذكرى المحرقة الأليمة فإننا ندعو الحكومة الاسرائيلية لانتهاز هذه الفرصة السانحة لصنع السلام العادل والشامل على اساس حل الدولتين فلسطين واسرائيل تعيشان جنبا الى جنب في امن وسلام”.
من جانبه قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس طاقم المفاوضات صائب عريقات إن السلطة الفلسطينية لا تعتبر حماس تنظيماً إرهابيًّا بل ترى فيه حزباً سياسيًّا، مؤكداً أن المستوطنات هي الإرهاب الحقيقي. وأضاف عريقات في مقابلة هاتفية أجراها معه موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” الاسرائيلية ، أن المستوطنات مبنية على الأرض الفلسطينية ، ولا يمكن الاستمرار في بنائها، وفي ذات الوقت التحدث عن حل الدولتين. وشدد على أن ” إسرائيل غير معنية بحل الدولتين وهي معنية فقط بدولة المستوطنات.
ورداً على سؤال حول اعتراف الحكومة الفلسطينية الجديدة بإسرائيل، قال عريقات إنه سبق للسلطة وان اعترفت بإسرائيل وانه لا يمكن الاعتراف بيهودية الدولة.
وفي المقابل طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـ”تمزيق” اتفاق المصالحة.
ونشرت محطة (سي.بي.اس) الأميركية نص مقابلة اجرتها مع نتنياهو قال فيها “يجب على الرئيس عباس أن يحدد ما إذا كان يريد اتفاقا مع حماس أم سلاما مع إسرائيل. لا يمكن ان يقول الشيء ونقيضه. لا يمكن أن يحتضن حماس ويقول انه يريد السلام مع إسرائيل.”
وأضاف “أود في الواقع أن أقول له بكل بساطة: ايها الرئيس عباس مزق اتفاقك مع حماس. اعترف بالدولة اليهودية. اصنع السلام. أتمنى أن تفعل ذلك ولكن لا يمكن الجمع بين حماس وبين السلام مع إسرائيل.”

إلى الأعلى