الخميس 17 أكتوبر 2019 م - ١٨ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / في افتتاح الجولة الـ10 لدوري عمانتل للمحترفين ظفار والعروبة وجها لوجه يرفعان شعار الفوز في قمة مرتقبة
في افتتاح الجولة الـ10 لدوري عمانتل للمحترفين ظفار والعروبة وجها لوجه يرفعان شعار الفوز في قمة مرتقبة

في افتتاح الجولة الـ10 لدوري عمانتل للمحترفين ظفار والعروبة وجها لوجه يرفعان شعار الفوز في قمة مرتقبة

النصر وجعلان لكسر حاجز التعادل واستعادة الأمل والتفاؤل
السويق للهروب لمنطقة الأمان والنهضة جاهز لكسب الرهان
صحم يأمل تصحيح المسار والرستاق عينه على ثاني انتصار

متابعة ـ يونس المعشري وصالح البارحي وحمدان العلوي وسيف بن مرهون الغافري:

بدأ طوفان دوري عمانتل للمحترفين الكروي يتحرك غير تارك أحد في وضع مستقر سواء بمراكز الترتيب وانتهاء بإقالات المدربين، وكما ذكرنا قبل ذلك في تقديم مباريات الدوري بأن السباق الذي يشهده جدول المباريات لن يترك أحد في الوضع المريح، فتارة تسقط فرق عن مراكزها وتارة سقوط مدربين من أنديتها، لأن هذا الوضع في دورينا ومن يبحث عن الإثارة بين المدربين فهي لدينا ومن يبحث عن الترتيب فهو لا يزال بين أصحاب الصدارة ظفار والعروبة هما الأقرب وقد تكون مباراة اليوم بينهما تغير بعض الأحوال، أما في المراكز الأخيرة فلا يزال الوضع على حاله ويتغير مع تغيرات الطقس خلال هذه الأيام أو يبقى محمل بشيء من الركود في نفس المواقع .
• مباريات الجولة العاشرة
تفتتح اليوم مباريات الجولة العاشرة بإقامة أربع مواجهات تقسم على ملعبين ولا يمكن التكهن بأنها مباريات سهلة بين بعض الفرق لأن ما يشهده دورينا المتقلب في المستوى والاداء جعلنا نتوقع كل شيء في المباريات، ولذلك ستكون البداية اليوم مع ملعب مجمع صحار الرياضي عندما يبدأ السويق اليوم مباراته مع المدرب الجديد العراقي حكيم شاكر في مواجهة النهضة في الساعة الخامسة مساء، وتليها في الساعة الثامنة مساء مباراة صحم والرستاق على نفس الملعب وكلا المباراتين مهمة للفرق الأربع، وعلى ملعب مجمع صلالة الرياضي تقام مباراتين الأولى بين النصر وجعلان في الساعة الخامسة والربع مساء، وتليها في الساعة الثامنة والربع مساء مباراة مهمة وقوية بين الفريقين وهي قمة مباريات هذه الجولة بين المتصدر ظفار والوصيف العروبة .
• صراع من أجل الصدارة
هل تتغير الصدارة أم تبقى على حالها، لقاء يجمع بين الخبرة وحماس الشباب، قمة لها ذكريات الماضي، مباراة تحمل في دقائقها الكثير من الشجون، هكذا هي المباراة المرتقبة لهذه الليلة والتي تجمع فريقين كل واحد منهم لا يريد أن تضيع فرصة الصدارة من بين يديه سواء المتصدر حالياً وصاحب الضيافة فريق ظفار الذي يحتل المركز الاول برصيد 21 نقطة أو الضيف القادم من أحضان صور العفيه المارد العرباوي والذي يحتل المركز الثاني برصيد 20 نقطة أي الفارق بين الفريقين هي نقطة واحدة، ولكن هناك فوارق داخل أرضية الملعب وتلك الفوارق ليست دائماً ترجح الفريق صاحب عناصر الخبرة بل من يمتلك التركيز والهدوء واستغلال الفرص في ارضية الملعب.
وإذا كان ظفار الذي يستضيف المباراة اليوم استطاع أن يدخل الجولة العاشرة دون أن يتلقى أي خسارة وتمكن من الفوز في 6 مباريات وتعادل في ثلاث مباريات، وإلى الآن يعتبر الفريق الوحيد الذي ظل محافظاً على مرماه ولم يتلق سوى 4 أهداف وهذا معدل ممتاز جداً ومؤشر بأنه يمتلك خط دفاع قوي وفي المقابل استطاع أن يسجل 16 هدفاً بمعنى أنه يمتلك خط هجوم قوي أيضاً، ومن يشاهد ظفار هذا الموسم يشعر بأن ذلك شيء طبيعي، وربما الفريق تفاجأ في الجولة التاسعة عندما لاقى جعلان وكانت المباراة بين المتصدر في القمة وبين المتأخر في القاع، إلا أن الجعلانيين استطاعوا في تلك المباراة أن يحرجوا ظفار وأن يجبروهم على ذلك الهدف الذي سجله سيسيه في الشوط الاول من المباراة دون أن يضيف شيئا جديدا حتى جاءت الدقيقة 60 التي احتسب فيها ركلة جزاء لجعلان واستطاع من خلالها جاجني بابا من تسجيل هدف التعادل، والحصول على تلك النقطة من المتصدر كأنها الفوز في المباراة.
ولذلك ستكون مباراة اليوم بين ظفار والعروبة بالفعل هي القمة المنتظرة، والذي سيلعب تحت ضغط أكبر هو فريق ظفار باعتبار أنه يلعب على أرضه وبين جماهيره، بالإضافة إلى كونه الفريق الأكثر تحضيراً لهذا الموسم ويضم بين صفوفه الكثير من الأسماء الخبرة، وتلك الأسماء التي يجب أن توظف اليوم بشكل جيد وأن يكون الفريق في قمة الهدوء والتركيز، لأن الخسارة في مباراة اليوم تعتبر أولاً الخسارة الأولى وثانياً ربما مؤشر التراجع بالنسبة لظفار الذي يضم عناصر وأسماء على دكة البدلاء قادرة أن تؤدي وتقدم مستوى لا يقل عن أصحاب القائمة الرئيسية، كما إن المدرب المصري حمزه الجمل عليه أن يهيأ لاعبيه بالعديد من السيناريوهات ليكون مستعد ومحضر نفسه جيداً للقاء، صحيح إن الفريق لعب يوم الأثنين الماضي في ولاية صور والعودة إلى ظفار يوم الثلاثاء والتحضير خلال يومين لمباراة اليوم وهذا يشكل ضغطا وتشتيت على اللاعبين والقائمين على الفريق.
وسوف يدخل ظفار المباراة بهدف الحصول على النقاط الثلاث لتوسيع الفارق بعد أن أصبح مهددة بمغادرة القمة وهذا يعتمد على ما ستكون عليه مباراته أمام العروبة المطارد المباشر خلفه ولقاءهم معاً يحسم الأمور، ولهذا سيكون ظفار جاهزاً من حسم الأمور لصالحه بفضل العناصر من الخبرة والشباب التي يضمها الفريق سواء بوجود رياض سبيت الذي ربما يعود في مباراة اليوم من الإيقاف أو هاني نجم الدين الذي قدم مستوى رائعا في المباريات التي شاركت فيها، ولا ننسى الأسماء الأخرى في الفريق مثل عبدالسلام عام وعودته لأجواء المباريات وسعيد الرزيقي وحسين الحضري وعبدالله سيسيه وبيكاي كلها أسماء حاضره للتهديف ورشدي رجب وعبدالله فواز وعلي سالم وهشام سليم وباق العناصر في ظفار الذين تنتظرهم اليوم مباراة كبيرة ولها ذكريات سابقة من خلال اللقاءات التي كانت تجمع الفريقين ولن يكون هناك عذر لجماهير الزعيم بأن تتواجد وتساند الفريق في هذه المباراة حتى يحافظ على صدارة الترتيب.
• العروبة وطموح الصدارة
أما العروبة بقيادة النجم والمدرب القدير احمد مبارك العلوي الذي استطاع أن يعيد الحياة والحيوية والنشاط والحماس والاداء المتميز لشباب العروبة أن يحلق بهم إلى مركز الوصافة وأصبح طموح العروبة الذي يحتل المركز الثاني برصيد 20 نقطة هو الوصول إلى القمة، وهذا ما يسعى من اجله في مباراة اليوم ولن تقف الأسماء التي سيواجها اليوم حائل دون تحقيق طموح الصدارة، وربما وجود اللاعب عبدالواسع المطري بالفعل يقدم عروض مميزة من مباراة لأخرى إلى جانب اللاعب مورانو ويونس مبارك وسعود خميس وجمعه درويش وسامي الحسني ومحمد هيكل واوسيني وباق اللاعبين الذين يعزفون سيمفونية التألق من مباراة لأخرى واستطاعوا أن يصلوا بالفريق إلى مركز الوصافة، وستكون مباراة ظفار اليوم هي الاختبار الحقيقي لتلك العناصر الذين سيقدمون أفضل ما لديهم للخروج بنتيجة الفوز أو التعادل على أقل تقدير.
• النصر يعد نفسه لمواجهة مفاجآت جعلان
يحل جعلان المتحمس ضيفاً على النصر في المباراة التي تجمع الفريقين في الساعة الخامسة والربع من مساء اليوم وهو اللقاء الذي يأمل من خلاله النصر الاقتراب أكثر فأكثر من الصدارة بعد تمكنه في الجولة الماضية من ادراك التعادل في لقائه أمام الرستاق وكان متأخراً بهدف بعد أن كان هو صاحب افضلية التسجيل في بداية المباراة ثم تعادل الرستاق وتقدمه قبل ادراك التعادل في الربع الساعة الأخير من عمر المباراة، قد يكون ذلك التعادل منح النصر العزيمة والاصرار على تحقيق الفوز في مباراة اليوم امام الضيوف والذي هم قادمون أيضاً من أجل الحصول على النقاط الثلاث وهذا حق مشروع لهم بعد اجبارهم ظفار على التعادل في الجولة الماضية، وذلك التعادل منح جعلان روح الاصرار والعزيمة للحصول على الفوز في لقاء اليوم أمام النصر في واحدة من المباريات القوية التي يخوضها في جولتين متتاليتين.
ويدخل النصر المباراة من أجل كسب النقاط الثلاث وهذا ما عمل من أجله الجهاز الفني بقيادة المدرب السوري عبدالناصر المكيس طوال اليومين الماضيين، وأصبحت الجماهير النصراوية متحمسة ومطالبة لرجوع فريقها إلى كسب النقاط الثلاث بعد تعادله في أربع مباريات وفوزه في نفس العدد من المباريات وخسارته مباراة واحدة، وتلك النقاط التي فقدها يأمل الحصول على عليها اليوم كاملة ويعتمد ذلك على مدى جاهزية اللاعبين وتهيأتهم النفسية للمباراة، كما أن وجود الحارس فايز الرشيدي دائما في حراسة المرمى يعطي الأريحية للاعبين بالإضافة إلى وجود مازن السعدي ومحسن جوهر صاحب التسديدات الرائعة والمميزة في دورينا وكان هو صاحب الهدف الثاني من تسديدة صاروخية من كرة ثابتة في مباراة الرستاق استطاع من خلالها منح فريقه التعادل، ومن أهم الأمور التي يجب أن يكون عليها الفريق من أجل مباراة اليوم هو التركيز والذي عاب على الفريق في المباراة الماضية.
فيما أصبح جعلان أكثر نضوجاً من مباراة لأخرى وهذا ما كان عليه في المباراة الماضية الذي قلل فيها من الأخطاء الفردية ليستطيع في نهاية المطاف الخروج بنقطة التعادل أمام ظفار، لكن ذلك التعادل لم يبعد الفريق من مكانه وأصبح في المركز الأخير برصيد 5 نقاط مما أصبح مطالباً الحصول على نتيجة الفوز حتى يخرج إلى مركز متقدم نوعاً ما وهذا يعتمد على نتائج الفرق الأخرى، ويعمل مدربه طلال صابر على خلق الانسجام وكسب الثقة أنفسهم كلاعبين في الفريق الذي يفتقدون إلى الخبرة ويفقدون الكثير من الفرص بسبب قلة الخبرة من مباراة لأخرى، لكن الأمور في الآونة الأخيرة بدأت تتطور وأصبح جعلان يمشى خطى نحو الخروج من مأزق المركز الأخير، لكن المواجهة في مباراة اليوم لن تكون سهلة وقد تكون بنفس القوة التي كانت عليها مباراته في الجولة الماضية وهذا يعتمد على جاهزية لاعبيه سواء الحارس حسني الشقصي وباق العناصر بابا جاجني وكمارا وباق العناصر التي يضمها الفريق وتسعى جاهدة للحاق بالركب بعد وصول الفريق إلى مرحلة التهديد وهذا يعتمد على التطوير الذي يجب أن يكون عليه الفريق في المرحلة المقبلة.
كما أن مباراة اليوم هي الأخرى تعد من المحطات الهامة لجعلان وعليه تكثيف جهوده حتى يتمكن من كسب النصر خاصة وإن المباراة مقامة على أرض الأخير وبين جماهيره وأصبح مطالبا بالنقاط الثلاث أو الاكتفاء بنقطة لكل منهما ولو حصل جعلان على تلك النقطة تعتبر مكسبا بالنسبة له من فريق يضم عناصر الخبرة .
المكيس: هدفنا الحصول على النقاط الثلاث من جعلان
قال المدرب السوري عبدالناصر المكيس مدرب النصر يعتبر جعلان واحدا التي تقدم مستوى جيدا ويتطور مستواه من مباراة لأخرى خاصة في الجولات الأخيرة التي خاضها وعلينا أن نحترم أي فريق دون النظر إلى المركز الذي يحتله، ولكن بالنسبة لنا هذه المباراة تعتبر من المباريات المهمة التي يجب الخروج منها بنقاط الفوز الثلاث حتى نبقى قريباً من أهل الصدارة، كما أن الفوز في مباراة اليوم يعطينا الدفعة المعنوية لمباراة الكأس التي ستكون أمام الشباب ولذلك يجب علينا أن نركز وأن نلعب من أجل ذلك الفوز خاصة وأن الفريق سيكون جاهزا ولا نفرق في لاعب عن غيره نعتبر كل العناصر في النصر جاهزين لأي مباراة يخوضونها وهذا ما نسعى من أجله في مباراة اليوم.
صحم × الرستاق

يحل الرستاق مساء اليوم ضيفا على فريق صحم في المباراة التي تقام في تمام الساعة الثامنة مساء بالمجمع الرياضي بصحار ضمن منافسات الجولة العاشرة لدوري عمانتل للمحترفين، وفي لقاء اليوم يطمح كل فريق لحصد نقاط المباراة لرفع الرصيد والتقدم خطوة نحو المقدمة، حيث يدخل صحم هذا اللقاء وهو في المركز السابع برصيد (11) نقطة جمعها من ثلاثة انتصارات وتعادلين وتلقى الخسارة الرابعة خلال الجولة الماضية من الخابورة بهدفين نظيفين، لذلك سيسعى بكل تأكيد إلى تعويض خسارته والظفر بنقاط المباراة التي تقام على أرضه وبين جماهيره، وهو قادر على تحقيق الفوز في ظل العناصر الجيدة التي يمتلكها الموج الأزرق بقيادة محمد الغساني وعبدالله دينج وبدر الجابري ومعتصم الشبلي ومصعب الشرقي وعبدالله كوفي وغيرها من الأسماء، وقد استعد الفريق جيدا لهذا اللقاء بقيادة مساعد المدرب التونسي عبدالحليم الوريمي الذي طالب اللاعبين بنسيان الخسارة الماضية والتفكير في مباراة الرستاق وبذل قصارى جهدهم لتحقيق الفوز.
في الجانب الآخر يدخل الرستاق هذا اللقاء وهو في المركز الحادي عشر برصيد (7) نقاط من فوز وحيد، وأربع تعادلات وخسر في أربع مباريات، ويأمل الرستاق في هذه الجولة تحقيق فوزه الثاني في الدوري، وقد اعد الفريق العدة لهذه المواجهة بقيادة مدربه المغربي مصطفى سويب الذي عمل على تحضير لاعبيه بشكل جيد ليكونوا على أهبة الاستعداد لحصد نقاط المباراة، وبات على هدّاف الفريق عصام البارحي ورفاقه سهيل الشقصي والمحترف سوني التركيز التام واقتناص أي فرصة أمام المرمى، وفي الجانب الآخر يجب على سامح الحمراشدي وبقية الرفاق في خط الدفاع التركيز الجيد وعدم ارتكاب أي هفوة دفاعية أمام المرمى تكلف الفريق خسارة نقاط المباراة.
أيمن الفارسي:
جاهزون لتعويض الخسارة في الجولة الماضية والظفر بنقاط المباراة
أكد أيمن الفارسي مدير فريق صحم بأن الفريق استعد لهذه المباراة كاستعداده لأي مباراة في الدوري والفريق جاهز لتعويض خسارته في الجولة الماضية، وقد تم الجلوس مع اللاعبين من قبل الجهاز الفني وإدارة النادي لرفع معنوياتهم ومطالبتهم بنسيان المباراة الماضية والتفكير في القادم، ونأمل أن يكون الفريق في يومه وطموحنا الفوز والعودة لسكة الانتصارات، وأتمنى التوفيق للاعبين وتقديم مستوى جيد والظفر بنقاط المباراة.

جمال الذهلي:
المباراة لن تكون سهلة والعنابي يطمح في الفوز الثاني

وقال جمال الذهلي مدير فريق الرستاق: نحتاج لقليل من الحظ ففي كل المباريات الماضية العنابي يقدم أداء مميزا ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن فنحن نقارع أندية متمرسة ولها باع طويل في دوري المحترفين ونتعادل معها أو نخسر في آخر الدقائق، وفي مباراتنا اليوم مع صحم سيواصل العنابي الأداء بنفس الاصرار والروح القتالية لكسب نقاط المباراة والتقدم خطوة نحو الأمام في سلم الترتيب ، وبطبيعة الحال لن تكون المباراة سهلة، ففريق صحم بعد خسارته من الخابورة في الجولة الماضية سيسعى لتعويض خسارته وخاصة أنه يمتلك عناصر مميزة أمثال لاعب المنتخب محمد الغساني، ونحن مدركون أهمية هذا اللقاء وطامحون لتحقيق الفوز الثاني، وندعو الجماهير للوقوف خلف العنابي في كل الظروف فالفريق بحاجة لهم لتحقيق نتائج ايجابية في الجولات القادمة
عودة الإصابة لسامي العجمي
يفتقد الرستاق في مباراة اليوم لخدمات قلب الدفاع سامي العجمي الذي عادت له الإصابة مجددا خلال مباراة فريقه مع النصر في الجولة الماضية حيث خرج مصابا في الدقائق الأولى من المباراة.
وسليمان البريكي يغيب عن صحم
يغيب عن تشكيلة صحم حارس الفريق سليمان البريكي بداعي الإصابة حسب ما أكده مدير الفريق.
السويق × النهضة
السويق بعد خسارته في الجولة التاسعة ما زال يعاني من عدم التوفيق مما يزيد الأمر سوء هو نزيف النقاط المتتالي ولا يجد في ذلك حلا والوضع أصبح خطيرا في حال استمرار هذه النتائج، وهو في رحلة جديدة للبحث عن استفاقة منتظرة عندنا يلاقي النهضة المنتشي من فوز حققه في الجولة الفائتة على حساب نادي عمان بعد أن تمكن من الفوز بثلاثة أهداف دون مقابل، هذا اللقاء يحمل الكثير من الإثارة المنتظرة فالنهضة يود الاستمرار في مواصلة صحوته وتحقيق الفوز الثاني وهو مطلب جماهيري ولا عذر يشفع غير حصد النقاط والوصول الى النقطة الثالثة عشرة والتقدم خطوة نحو الأمام حيث أن الفريق ما زال يعاني من عدم الاستفادة من خدمات لاعبه اليمني المصاب وكذلك تدني مستوى لاعبه البرازيلي الذي وضعت عليه علامات الاستفهام، ورغم هذا النقص الذي يعاني منه الفريق الا أن فرانك يتكفل بالمهمة ليغطي بمستواه الجيد الذي يظهر به في الأوقات الصعبة، فحال الفريق لا يتحمل أي انتكاسة واذا ما تحدثنا عن السويق الفريق الذي كان يتوقع له الظهور بشكل أفضل بكثير وأن يقارع فرق المقدمة و ينافس بقوة على صدارة الترتيب الا انه لم يفق من سباته ، فهل يتمكن مع مدربه الجديد حكيم شاكر أن يبدأ من جديد وينطلق من لقاء النهضة و يتمكن من تحقيق انتصار يرفع من معنوياته و يبتعد عن فرق المؤخرة و يبدأ خطواته بالسير قدما نحو الأمام ، و لكن يجب عليه الوضع في الحسبان أنه يلاقي فريقا اخر جريح و لديه ذات المطلب و الطموح و كلا الفريقين لن تقدمهما نتيجة التعادل كون الفرق التي تتربص بهما متقاربة في النقاط، فلا مجال لهما في التفريط و خسارة المزيد و الابتعاد كثيرا عن فرق المقدمة فما الذي سيحدث بعد التسعون دقيقة والبحث مستمر فمن يبتسم له الحظ في الأخير السويق أم النهضة، الفريقان يعانيان من ضغوط نفسية و شحن جماهيري فمن يرضي جماهيره وخصوصا أن هذه المباراة لها خصوصيتها من حيث التنافس الشديد الذي تعودنا أن نراهما فيه في لقاءات القمة و اليوم يحاربان من أجل الهروب وتركا القمة لأصحاب الهمة ومن يعمل بجد يجني ويربح ومن أراد الصعود فعليه المثابرة بجد واجتهاد، بالتأكيد أن الفريقان لم يتوقعا أن يجدا نفسهما في مثل هذا الموقف، واذا ما تحدثنا بحسابات الأرقام نجد أن السويق في المركز الثاني عشر بفوز واحد و أربع تعادلات و أربع خسائر، سجل ستة أهداف ودخل في مرماه تسعة، وحصد من النقاط سبع من تسع مواجهات أي أنه خسر عشرين نقطة كاملة من مجموع النقاط، فيما يقبع النهضة في المركز الثامن بفارق أربعة مراكز عن السويق فاز في مواجهتين وتعادل في أربع و خسر ثلاث، سجل أحد عشر هدفا و دخل مرماه إثنا عشر، وله عشر نقاط، أي أن النهضة يتفوق في خط الهجوم بفارق خمسة أهداف في معدل التهديف، ويتبين لنا أن السويق هو الأفضل في خط الدفاع بفارق ستة أهداف من حيث معدل استقبال الشباك للأهداف، تلك حسابات نعتمد عليها في القرءآت التحليلية و لكنها لا تعترف غالبا في المواجهات المباشرة، ولكل مباراة ظروفها بعيدا عن ذلك ، نترقب جميعا هذا اللقاء وما سيحمله من إثارة .
شاكر يبدأ اولى مهامه
قاد العراقي حكيم شاكر تدريبات نادي السويق بدءا من مساء أمس الأول، وهي الحصة التدريبية الأولى بعد استلامه زمام الامور الفنية بالنسبة للفريق الاصفر الذي ما زال يبحث عن نفسه في معمعمة وصراع دورينا لهذا الموسم رغم الإمكانات الفنية الهائلة التي يكتنزها أصفر الباطنة، فالفريق يمر بمرحلة صعبة للغاية وضعته في مركز متأخر بجدول الترتيب وهو الذي كان مرشحا لإقتناص اللقب نظرا لحجم التعاقدات التي أبرمها مجلس إدارته ، حيث بدأت أولى لمسات شاكر من خلال الحصة التدريبية الأولى التي جرت في تمام الساعة الرابعة مساء أمس الأول وبحضور عدد كبير من الجماهير الوفية ومجلس الادارة، والتي حاول من خلالها الوقوف على مستوى اللاعبين الفردي اولا وتطبيق طريقة اللعب التي ينوي العمل عليها بدءا من لقاء اليوم أمام النهضة، فيما سبق التدريب اللقاء التعريفي الذي جهزت له ادارة النادي بين المدرب واللاعبين، والذي تحدث من خلاله الطرفان عن أهمية المرحلة القادمة والاهداف المرسومة تدريجيا من قبل الجهاز الفني للخروج من المأزق الحالي، وهو اللقاء الذي دام أكثر من (20) دقيقة قبل صافرة بداية التدريبات التي شهدت عدم مشاركة محمد الشيبة وفدران سوى من خلال الجري حول الملعب والخضوع للجهاز الطبي للفريق بغية تجهيزهما للقاء اليوم الهام جدا للأصفر .
حكيم شاكر: حمل ثقيل وكرة القدم لا تعرف المستحيل
في حديث خص به (الوطن الرياضي) قال العراقي حكيم شاكر مدرب السويق: أنا سعيد في بلدي الثاني عمان ، والناس الطيبة التي غمرتني باستقبالها الحافل وكرمها وحسيت بأنني في بغداد ، ولذلك هذا حمل ثقيل علي إن أهلك وضعوا الثقة فيك مقارنة بالموجود وهو الشي الغير جيد حاليا للفريق ، سواء من ناحية النتائج أو وضع اللاعبين غير الجيد، والشيء الذي يجب أن أبشر به الجميع بأن كرة القدم لا تعرف المستحيل ، واليوم تحدثت مع اللاعبين ووجدت لديهم الكثير من الطموح ويريدوا إعادة سمعتهم الطيبة ، والشي المهم أن الادارة اختارت لاعبين مميزين ولكن ما هو السبب في تراجع عطاءات الفريق وهناك حلقة مفقودة، والحمد لله وجدناها في تدريب اليوم، وسنعمل على عودة روح العمل الجماعي، وسنعيد الوضع النفسي للاعبين، والعلاقة الطيبة بينهم وثقتهم بأنفسهم، وهم لاعبون كبار مثل الشيبة وعبدالرحمن والمسلمي والخميسي وكلهم لاعبون كبار، ولكن تحس الفريق ما جيد إذن فيه شيء مفقود، وعلينا أن نؤمن أن كرة القدم تحسب بالنتائج، والنتائج تدلل بأن الفريق غير جيد وعلينا أن نعمل ونجتهد واليوم بدأنا أول حصة تدريبية واللاعبين جميعا متجاوبين، وما زادني إصرار حضور الجماهير اليوم وقيمة الادارة وحب الناس، والجميع يريد تقديم كل شيء من أجل العودة وأتصور بأن القادم سيختلف وثقة اللاعبين ستعاد لهم درجات ، ولكن علينا أن لا نستعجل ، وعندنا أكثر من لاعب نفسيا وليس علاجيا وعلينا العمل على استعادة ثقة بأنفسهم، والجميع كان متواجدا وحاولت أعطيهم شيئا ما متعودين عليه ولكن نجحوا في ذلك واختبرتهم بتمرين بسيط ورأيت أن الإمكانية موجودة، ولكن سوء النتائج مؤثرة عليهم ، وهنا اطالب الجميع بأن يضع يده بيدنا حتى نصل نبدأ خطوة بخطوة وأعتقد ان مباراتنا اليوم ستكون المفتاح الحقيقي للمسار القادم .
واضاف شاكر: هدفي أن ننهي مرحلة ما بعد التوقف بنجاح، ويجب أن نعطي جرعة خلال (14) يوما أن تكون الجرعة نفسيه أكثر مما هي بدنية أو فنية ، ذهابنا للتوقف ونحن محققوين نتيجة جيدة ، وستعطي لنا الكثير من خلال رفع معدل الثقة للجميع ، والكل هدفه واحد في لقاء اليوم سواء من الاداء والنتيجة ، ولدي ثقة كبيرة في اللاعبين خاصة بعد أن نزعنا منهم الخوف والقلق، حيث إن اللاعبين خجلون من أنفسهم خاصة بعد اللقاء مع نائب الرئيس، وبالتالي فكانت انطلاقتي من هذه النقطة بالعمل على تخطي هذه المباراة ، ولا يمكن لمدرب أن يحقق كل شي بمفرده ، لذلك أطلب من الجميع أن نتكاتف سواء من جماهير أو ادارة أو لاعبين حتى نحقق الفوز ونعيد ثقة اللاعبين بأنفسهم إن شاء الله تعالى .
غيابات
النهضة يعاني من غياب محمد بقشان للاصابة الذي لم يلعب مع فريقه ولا مباراة حتى الآن، و يفقد جهود عامر الشاطري أيضا بسبب حصوله على الإنذار الثالث، أما السويق فسيكون جاهزا بدون اصابات أو ايقافات .
حسين الزدجالي: الفريق جاهز لملاقاة السويق
قال حسين الزدجالي إن فريق النهضة جاهز لملاقاة السويق و بالتأكيد الفوز مطلب ولن نتنازل عنه والفوز الذي حققناه على نادي عمان أعطى اللاعبين حافزا ودفعة معنوية كبيرة ولديهم الرغبة في مواصلة الانتصار ونطمح للوصول إلى النقطة الثالثة عشرة و ما علينا هو التركيز أكثر .
خليفة المزاحمي:
درسنا اُسلوب لعب السويق وحددنا نقاط القوة والضعف
قال خليفة المزاحمي مساعد مدرب النهضة ان هذا اللقاء مهم للغاية ولقد رأينا فريق السويق و درسنا طريقة لعبه وأسلوبه وعلينا تطبيق التكتيك في أرضية الملعب وفوزنا على نادي عمان أعطى اللاعبين الثقة أكثر لتحقيق الفوز فقط علينا التركيز واستغلال الفرص والابتعاد عن الأخطاء في خط الدفاع .

إلى الأعلى