الثلاثاء 18 فبراير 2020 م - ٢٤ جمادى الأخرة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / افتتاح أعمال المؤتمر الكشفي العربي الـ “28″ بمشاركة إقليمية وعالمية

افتتاح أعمال المؤتمر الكشفي العربي الـ “28″ بمشاركة إقليمية وعالمية

تحت شعار (الكشفية والارتقاء بالبيئة)
ـ دعم مسيرة العمل الكشفي العربي وتهيئة البيئة المناسبة لتحقيق التعاون ومشاركة الشباب أهم الأهداف.
تفتتح صباح اليوم أعمال المؤتمر الكشفي العربي الـ”28″ الذي تستضيفه وزارة التربية والتعليم ممثلة في المديرية العامة للكشافة والمرشدات بالتعاون مع المنظمة الكشفية العربية خلال الفترة من 6 إلى 9 نوفمبر الجاري تحت شعار (الكشفية والارتقاء بالبيئة).
يرعى الحفل صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان بحضور معالي مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم وعدد من أصحاب السمو والمعالي الوزراء من السلطنة وعدد من الدول العربية، وجواو رئيس اللجنة الكشفية العالمية ويوسف خداج رئيس اللجنة الكشفية العربية والدكتور عاطف عبدالمجيد أحمد أمين عام المنظمة الكشفية العربية ورؤساء الوفود الكشفية والأعضاء، وذلك بقاعة عمان بفندق قصر البستان.
وسيتضمن حفل الافتتاح تقديم لوحة ترحيبية كشفية تجسد ترحيب السلطنة بضيوف السلطنة ويؤكد من خلالها الكشافة والأشبال والزهرات الاهتمام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الكشاف الأعظم للسلطنة بالبيئة، كم يتضمن الحفل معزوفات موسيقية متنوعة للفرقة الموسيقية الكشفية وكلمة رئيس المؤتمر الكشفي العربي الـ”28″، وكلمة الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية المدير الإقليمي، وكلمة رئيس اللجنة الكشفية العربية، كما سيتم عرض فيلم عن التنوع البيئي والبيولوجي في السلطنة، وكلمة رئيس اللجنة الكشفية العالمية، وكلمة وزارة التربية والتعليم، كما سيتم تقديم عرض تاريخي للمؤتمرات الكشفية العربية السابقة، بعدها سيتم زيارة معارض الجمعيات الكشفية العربية وعدد من المؤسسات الحكومية والأهلية المعنية بحماية البيئة.
353 مشاركاً
وكان الوفود الكشفية المشاركة قد أكملت وصولها أمس حيث يشهد المؤتمر مشاركة رفيعة من اللجنة الكشفية العالمية والعربية والمنظمة الكشفية العالمية وإقليمها العربي وعددا من الأقاليم الكشفية العالمية ومن الاتحادات الكشفية العربية والبرلمانيين الكشفيين، حيث سجل المؤتمر مشاركة واسعة وكبيرة من القادة الكشفيين والشخصيات العربية والعالمية فاقت جميع المؤتمرات العربية السابقة حيث بلغ عدد المشاركين في المؤتمر حوالي (353) من الدول العربية والعالمية توزعت على النحو التالي: من اللجنة الكشفية العالمية عدد (7) مشاركين، والمنظمة الكشفية العالمية بعدد (6) مشاركين، واللجنة الكشفية العربية (7) مشاركين، ومن المنظمة الكشفية العربية عدد (10) مشاركين، ومن اتحاد البرلمانيين الكشفيين العرب (9) مشاركين، ومن اتحاد الرواد الكشفيين العرب (3) مشاركين، ومن الاتحاد العالمي للكشاف المسلم (2) مشاركين، ومن الإقليم الأوروبي عدد (2) مشارك، ومشارك من الإقليم الكشفي الأفريقي، ومشارك من الإقليم الكشفي الآسيوي والباسيفيكي، ومن لبنان (31) مشاركاً، ومن السودان (17) مشاركاً، ومن الجزائر (14) مشاركاً، ومن السعودية (11) مشاركاً، ومن فلسطين (18) مشاركاً، ومن تونس (10) مشاركين، ومن الكويت (12) مشاركاً، ومن الأردن (10) مشاركين، ومن مصر (9) مشاركين، ومن اليمن (5) مشاركين، ومن ليبيا (10) مشاركين، ومن الإمارات (7) مشاركين، ومن سوريا (5) مشاركين، ومن العراق (5) مشاركين، ومن قطر (4) مشاركين، ومن البحرين (4) مشاركين، ومن المغرب (9) مشاركين، ومن موريتانيا مشارك واحد، إلى جانب مشاركة وفد كوريا بعدد (14) مشاركاً، ومن الولايات المتحدة الأميركية بعدد (2) مشارك، ومن بولندا بعدد (13) مشاركاً، ومن أذربيجان عدد (2) مشارك، ومن اسبانيا وتركيا مشارك واحد لكل دولة، ومن إدارة المخيم الكشفي العالمي على الهواء والانترنت مشارك واحد، ومن المؤسسة العالمية للتدريب والتنمية عدد (2) مشارك، وعدد (20) شاباً من المشاركين في المنتدى الكشفي العربي الثالث للشباب إلى جانب مشاركة (9) إعلامين من مختلف الدول العربية والدولية.
آفاق أوسع
ويكتسب المؤتمر الكشفي العربي الـ”28″ أهمية كبيرة لتحديد مسارات عمل الكشافة في الوطن العربي للثلاث سنوات القادمة، من خلال المواضيع الكشفية التي سيناقشها وصولا إلى رؤية واستراتيجية ترسم آفاقاً أوسع وآمالاً أكبر لتحقيق عالم أفضل لشبابنا الكشفي في الوطن العربي، كما أنه فرصة مواتية لتقييم ما وصلت إليه الكشفية العربية في مجالات دعم وتنفيذ السياسة العالمية لمشاركة الشباب على المستوى العالمي والإقليمي والوطني واستثمار مواردها لتطوير برامج واستراتيجيات القيادات الكشفية الشابة وترسيخ قيم المواطنة الفاعلة، والعمل على إيجاد الآليات الكفيلة لتمكين الشباب من القيام بدورهم الإيجابي في مسيرة التنمية المستدامة، لذلك سيعمل الجميع من خلال جدول أعمال المؤتمر وجلساته وأوراق عمله للوصول إلى رؤية مشتركة لتحقيق أهدافه وشعاره، واعتماد استراتيجية تنمية الحركة الكشفية للأعوام (2017 – 2020م)، ورؤيتها التي تلامس تطلعات الشباب الكشفي العربي الذي سيشارك فعليا بأفكاره ورؤيته التي سيرفعها شباب الكشافة العرب المشاركون في المنتدى الكشفي العربي الثالث للشباب، كما تعد توصياته الخارطة التي تبنى على أساسها خطط جمعيات الكشافة العربية التي تستقي مساراتها من رؤية المنظمة الكشفية العالمية التي أقرها المؤتمر الكشفي العالمي الـ “40″ بسلوفينيا، لتصبح العلامة البارزة في ترسيخ مبادئ الحركة الكشفية والإرشادية التي تؤكد على روح الإخاء والتعاون من أجل عالم أفضل.
اهتمام سامٍ
وجاء اختيار(الكشفية والارتقاء بالبيئة) شعارا للمؤتمر ترجمة لاهتمامات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الكشاف الأعظم للسلطنة بالبيئة والحفاظ على مقدراتها عربياً وإقليمياً ودولياً، وتأتي استجابة للدعوة السامية الكريمة التي أطلقها ـ أبقاه الله ـ وجلالة ملك السويد كارل جوستاف الرئيس الفخري لصندوق التمويل الكشفي العالمي في بيان مسقط في يناير 2010م والذي دعا فيها الزعيمان أعضاء الحركة الكشفية والإرشادية العالمية إلى القيام بدور حيوي للمساهمة في تعزيز الجهود ونشر الوعي لتأصيل الثقافة والسلوك الإيجابي على المستوى الدولي بين الشباب والشابات لحماية البيئة والمحافظة عليها لضمان تنمية مستدامة، إلى جانب تحقيق هدف من أهداف الألفية والذي ينص على كفالة الاستدامة البيئية، والتوافق مع رؤية الحركة الكشفية حتى عام 2023م: وهو (تمكين أكثر من 100 مليون كشاف بحلول 2023م، ليصبحوا مواطنين فاعلين من أجل التغيير الإيجابي المرتجى في مجتمعاتهم المحلية والعالمية)، وعليه فإن شعار المؤتمر (الكشفية والارتقاء بالبيئة) يتوافق وينسجم مع هذه الرؤية حيث يجعل الكشافة فاعلين من أجل التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم المحلية من خلال تأثيرهم الإيجابي في المحافظة على البيئة وصيانتها ومن خلال هذه الاعتبارات تبلور شعار المؤتمر “الكشفية والارتقاء بالبيئة” بالإضافة إلى إبراز التنوع البيولوجي والبيئي الذي تتميز به السلطنة من جبال وسهول وصحاري وشواطئ، وما يتميز به هذا التنوع من تنوع ثقافي وحضاري من محافظة إلى أخرى عبر محافظات السلطنة المختلفة؛ مما يشكّل ثراءً كبيراً ومميزاً، هذا الثراء البيولوجي الزاخر والتنوع الثقافي للسلطنة أسهم في تحقيق شبكة مهمة من التبادل الثقافي والإنساني والحضاري بين السلطنة ومختلف شعوب وثقافات العالم عبر التاريخ.
وسيتضمن جدول أعمال المؤتمر عددا من المواضيع المهمة التي سيتم مناقشتها ودراستها واعتمادها ومنها دراسة الموضوع الرئيسي للمؤتمر (مساهمة الحركة الكشفية في حماية البيئة وصون الطبيعة)، واعتماد تقرير إنجازات الأمانة العامة للمنظمة الكشفية العربية للفترة الثلاثية (مايو 2013 –أكتوبر 2016م) واعتماد استراتيجية تنمية الحركة الكشفية العربية للفترة الثلاثية (2017 – 2020م)، واعتماد التقارير المالية والحسابات الختامية لكل من (الأمانة العامة، الإقليم العربي، المركز الكشفي العربي الدولي بالقاهرة، المختبر الكشفي التربوي، بيت الكشافة العرب للأعوام 2013م، 2014م، 2015م، وإقرار تقرير الهيئة العليا لصندوق التمويل الكشفي العربي، كما سيتم استكمال انتخابات أعضاء اللجنة الكشفية العربية وفق النظام الأساسي، إلى جانب عرض لمشروع تطور العمل في بيت الكشافة العرب الجديد، وتسليم قلادة الكشاف العربي ووسام الهدهد للتميز الكشفي إلى جانب عروض الأحداث الكشفية العربية والدولية الكبرى القادمة وهي عرض يقدمه وفد أذربيجان الكشفي حول استعداداته لاستضافة المؤتمر الكشفي العالمي الـ (41)، وعروض مصر وماليزيا حول رغبتهما لاستضافة المؤتمر الكشفي العالمي الـ (42) وعروضا من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا حول استعداداتهما لاستضافة المخيم الكشفي العالمي الـ (24) وعروضا لكوريا وبولندا حول استعداداتهما لاستضافة المخيم الكشفي العالمي الـ (25)، إلى جانب عرض استعدادات مدينة بكاندر ستيج السويسرية للمؤتمر الأكاديمي الثاني عام 2017.
البرنامج التفصيلي
ويحفل البرنامج بعدد من المواضيع التربوية والكشفية المهمة التي تبحث عن أفضل الوسائل لتمكين الشباب وتعزيز قدراتهم بما يفيدهم ومجتمعاتهم، فبعد جلسات اليوم الأول يستكمل غدا الاثنين 7 نوفمبر استعراض أوراق العمل الخاصة بالموضوع الرئيسي للمؤتمر حول (مساهمة الحركة الكشفية في الارتقاء بالبيئة وصون الطبيعة) بعرض ورقة العمل الرئيسية (التجربة العمانية في الاستدامة البيئية) إلى جانب تقديم عدد من الأوراق المعززة، يتخلله مناقشات عامة، وتستكمل الجلسات بعرض مخرجات المنتدى الكشفي العربي الـ(3) للشباب، ويتضمن برنامج يوم الثلاثاء 8 من نوفمبر عرضا لخطة استراتيجية تنمية الحركة الكشفية العربية للأعوام (2017 – 2020)، وتوزيع المشاركين إلى أربع مجموعات عمل تناقش أربعة محاور وهي: تجديد الكشفية والوصول للجميع والإعلام والاتصال والعلاقات الخارجية والحوكمة والجاهزية، بعدها سيتم عرض نتائج مجموعات العمل ومن ثم مداخلة من رئيس اللجنة الكشفية العالمية متضمنة عرض فيديو، وفي فترة الظهيرة سيتم توزع المشاركين إلى أربع مجموعات لمناقشة أربعة محاور وهي الواجب نحو الله وقياس الأثر الاجتماعي للحركة الكشفية وكيف نصل لعدد مائة مليون منتسب للحركة الحركة الكشفية والاشتراكات والتصويت ثم عرض نتائج مجموعات العمل، بعدها ستقام جولة أخرى لمجموعات العمل التي ستناقش أربعة محاور أخرى وهي: الشفافية في الحركة الكشفية وإشراك الشباب واتخاذ القرار في الجمعيات الكشفية والسياسات الكشفية العالمية، ثم تقام مناقشات عامة، وفي الفترة المسائية سيتم استكمال انتخابات أعضاء اللجنة الكشفية العربية وفق النظام الأساسي، يليه عرض مسودة توصيات المؤتمر الكشفي العربي الـ (28) ومناقشته وتستكمل أعمال المؤتمر يوم الأربعاء 9 من نوفمبر بعروض استضافة الأحداث الكشفية العربية والعالمية القادمة وهي: عرض يقدمه وفد أذربيجان الكشفي حول استعداداته لاستضافة المؤتمر الكشفي العالمي الـ (41)، وعرض مصر وماليزيا للتنافس على استضافة المؤتمر الكشفي العالمي الـ (42) وعرض من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا حول استعداداتهما لاستضافة من المخيم الكشفي العالمي الـ (24) وعرض لكوريا وبولندا حول استعداداتها للتنافس على استضافة المخيم الكشفي العالمي الـ (25)، إلى جانب عرض استعدادات مدينة بكاندر ستيج السويسرية للمؤتمر الأكاديمي الثاني عام 2017.
وسيقام حفل ختام المؤتمر في الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم الأربعاء 9 من نوفمبر تحت رعاية معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة حيث سيتضمن حفل الختام كلمة السلطنة المستضيفة للمؤتمر، وكلمة الضيوف من الوفود المشاركة، وكلمة الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية ، كما سيتم قراءة توصيات المؤتمر، بعدها كلمة رئيس اللجنة الكشفية العربية (المنتخب الجديد)، وتكريم الهيئات والجمعيات الكشفية والضيوف المشاركين في المؤتمر من قبل كشافة ومرشدات عمان والمنظمة الكشفية العربية.
مهرجان موسيقي
وعلى هامش أعمال المؤتمر يقام تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون مساء يوم الاثنين 7 نوفمبر المهرجان الموسيقي الكشفي الثاني على شرف الدول المشاركة وسيتضمن عروضا موسيقية بالمشاة ومعزوفات موسيقية متنوعة تقدمها الفرقة الموسيقية الكشفية كما ستشارك الفرقة الموسيقية التابعة للبحرية السلطانية العمانية، حيث سيقام المهرجان بمقر مركز التدريب الكشفي والإرشادي بالحيل.
زيارات
كما سيتضمن برنامج المؤتمر تنظيم زيارات لعدد من المعالم التاريخية والثقافية والتنموية التي تتميز بها محافظة مسقط ومنها تنظيم زيارة لجامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر وزيارة دار الأوبرا السلطانية وزيارة سفينة شباب عمان الثانية، والمتحف الوطني ومتحف بيت الزبير وسوق مطرح، وعدد من المعالم التاريخية والحضارية الأخرى بالمحافظة.

إلى الأعلى