الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجزائر: بوتفليقة يتعهد بمراجعة توافقية للدستور ويعين سلال رئيسا للحكومة
الجزائر: بوتفليقة يتعهد بمراجعة توافقية للدستور ويعين سلال رئيسا للحكومة

الجزائر: بوتفليقة يتعهد بمراجعة توافقية للدستور ويعين سلال رئيسا للحكومة

الجزائر ـ وكالات: أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، امس الاثنين، أنه سيعيد عما قريب فتح ورشة الإصلاحات السياسية التي ستفضي إلى مراجعة “توافقية” للدستور، واعدا الجزائريين بمزيد من الحقوق والحريات، والمعارضة بتأكيد مكانتها. وقال بوتفليقة، في خطاب وزع على وسائل الاعلام وقرأ جزءا منه بعد تأديته اليمين الدستورية بقصر الامم بنادي الصنوبر في العاصمة الجزائر “والحال أنني من منطلق ما يحذوني من إرادة حازمة بتعزيز وفاقنا الوطني وجعل الديمقراطية تقطع أشواطا نوعية جديدة سأعيد عما قريب فتح ورشة الإصلاحات السياسية التي ستفضي إلى مراجعة الدستور مراجعة توافقية”. وأكد بوتفليقة، أن القوى السياسية وأبرز منظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية ستدعى للإسهام في هذا العمل “البالغ الأهمية” ، مشيرا الى أن من بين ما سيتوخاه هذا العمل “تعزيز الفصل بين السلطات وتدعيم استقلالية القضاء ودور البرلمان وتأكيد مكانة المعارضة وحقوقها وضمان المزيد من الحقوق والحريات للمواطنين”. وأعلن بوتفليقة عن فتح ورشة أخرى لتحسين جودة الحكامة والقضاء على البيروقراطية، كما أشار إلى أن عملية إصلاح العدالة ستتواصل وكذا محاربة الجرائم الاقتصادية وفي مقدمتها الفساد الى جانب مواصلة التنمية لأجل بناء اقتصاد متنوع يكون مكملا لإمكانيات المحروقات”. وشدد الرئيس الجزائري على أن أولوية عمله تتمثل في الحفاظ على استقرار بلاده ودعم المصالحة الوطنية التي “اعتنقها الشعب وتبناها”، مشيرا أن يد الجزائر “مازالت ممدودة إلى أبنائها الضالين” الذين دعاهم مجددا إلى “العودة الى الديار”. وأشهر بوتفليقة سيف القانون، وقال أنه “سيضرب بيد من حديد كل اعتداء إرهابي يستهدف أمن المواطنين والممتلكات”، كما دعا الجزائريين عند تطرقه الى دور الجيش ومصالحه الأمنية وضع مصلحة الوطن ” فوق أي خلاف أو اختلاف سياسي حتى وإن كان الخلاف والاختلاف من الأمور المباحة في الديمقراطية”. من جهة أخرى، نوه بوتفليقة، بالتزام الجزائر في بناء الوحدة المغاربية والمساهمة على الدوام في منظمات دولية منها الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي وترقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، لافتا إلى أن الجزائر” ستظل وفية لمبادئها وللصداقات التي تجمعها مع بقية العالم”. كما اعلن بيان لرئاسة الجمهورية الجزائرية ان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أعاد تعيين عبد المالك سلال في منصب رئيس الوزراء وانهاء مهام يوسف يوسفي الذي شغل المنصب بالنيابة خلال ادارة سلال للحملة الانتخابية لبوتفليقة. وهذا التعيين هو أول قرار اتخذه بوتفليقة بعد أداء اليمين الدستورية الاثنين ومباشرة مهامه لولاية رابعة. وتسلم سلال منصب رئيس الوزراء من 4 سبتمبر 2012 الى مارس 2014 عندما كلفه بوتفليقة ادارة حملته الانتخابية.

إلى الأعلى