الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الأسد يترشح للرئاسة ويدعو لتكثيف المشاركة
سوريا: الأسد يترشح للرئاسة ويدعو لتكثيف المشاركة

سوريا: الأسد يترشح للرئاسة ويدعو لتكثيف المشاركة

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
تقدم الرئيس السوري بشار الأسد بطلب الترشح لرئاسة سوريا، داعيا السوريين إلى تكثيف المشاركة، فيما بدأ الجيش عملية واسعة في حي جوبر لتطهيره من المسلحين مع مواصلة التقدم في ريف اللاذقية، فيما أقدم المسلحون على قصف المدنيين.
وأعلن رئيس مجلس الشعب السوري “أن المجلس تلقى من المحكمة الدستورية العليا إشعارا بأن بشار حافظ الأسد قدم للمحكمة طلبا أعلن فيه ترشيح نفسه لمنصب رئاسة الجمهورية العربية السورية مع الوثائق المرفقة به”.
وبين رئيس المجلس أن الدكتور الأسد طلب إعلام أعضاء مجلس الشعب بواقعة الترشح آملا بأن يحظى بتأييدهم الخطي في ذلك.
وطالب الأسد السوريين بأن تتجلى مظاهر الفرح التي يعبر عنها مؤيدو أي مرشح بالوعي الوطني أولاً وبالتوجه إلى صناديق الاقتراع في الموعد المحدد ثانياً.
وأهاب الرئيس الأسد بالسوريين جميعاً عدم إطلاق النار تعبيراً عن الفرح بأي مناسبة كانت خاصة ونحن نعيش أجواء الانتخابات التي تخوضها سوريا لأول مرة بتاريخها الحديث.
إلى ذلك شن الجيش السوري عمليةً عسكريةً في جوبر شمال شرق دمشق وأفادت معلوماتٌ عسكريةٌ بتحقيقه تقدماً باتجاه جسر زملكا من جهة المتحلق الجنوبي وتفكيكه عدداً من العبوات، كما أشارت المعلومات إلى سيطرة الجيش على جامع “طيبة” وسط الحي.
وبالتزامن مع العملية العسكرية شهدت الأحياء الدمشقية القريبة من جوبر تساقط عدد من قذائف الهاون، وأدت لسقوط جرحى وأضرار مادية، وخصوصاً في ساحة العباسيين ومنطقة سوق الهال.
وفي ريف اللاذقية استعاد الجيش السيطرة على إحدى التلال الاستراتيجية المعروفة بالتلة 724 بالقرب من بلدة السمرا غرب كسب.
وتحدثت مصادر عسكرية عن منع الجيش التركي المسلحين الفارين من السمرا من عبور الحدود.
كما واصل الجيش السوري استهدافه لمراكز المسلحين بريف اللاذقية وخصوصاً منطقة النبعين، القصف أيضاً شمل الشريط الحدودي السوري التركي في نقطة نبع المر وتلة النسر.
وأحكمت وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع الدفاع الوطني سيطرتها على المرتفع 724 شمال النقطة 45 والمرتفعين 1017 و959 في ريف اللاذقية الشمالي، وواصلت عملياتها في مدينة حمص القديمة وسيطرت على أحد الأبنية قرب كنيسة مارجرجس وقضت على العديد من الإرهابيين ودمرت أدوات إجرامهم في مناطق عدة بريف حمص، في وقت أحبطت فيه محاولات تسلل مجموعات إرهابية إلى حيي صلاح الدين والأعظمية بحلب واستهدفت عددا من تجمعات الإرهابيين في ريف درعا.
في غضون ذلك قتل 3 أطفال وامرأة وأصيب 15 آخرون جراء اعتداءات إرهابية بقذائف هاون أطلقها مسلحون على مدينة إدلب.
وفي دمشق قتل سوري وأصيب 7 آخرون جراء اعتداء ارهابي بقذائف هاون على منطقتي العباسيين والزبلطاني.

إلى الأعلى