الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جزء ثالث من مسلسل”إلى أبي وأمي مع التحية” يناقش قضايا الشباب
جزء ثالث من مسلسل”إلى أبي وأمي مع التحية” يناقش قضايا الشباب

جزء ثالث من مسلسل”إلى أبي وأمي مع التحية” يناقش قضايا الشباب

استطاع مسلسل “إلى أبي وأمي مع التحية”بجزئيه أن يحتل مكانة مرموقة في ذاكرة الدراما الخليجية عموما ، حيث لا تزال أصداء هذا العمل تتردد بين الأعمال الأكثر شعبية وانتشارا لما تميز به العمل من قيم أسرية عالية . وقد جاءت فكرة الجزء الثالث من العمل بعد التعطش الكبير فى الشاشة الخليجية لمثل هذه الأعمال التربوية وبالأخص بعد أن ظهرت مجموعة من الظواهر السلبية الجديدة على مجتمعاتنا فى المنطقة أدت إلى التفكك الأسري وانحراف بعض الشباب . لذا فإن الجزء الجديد من مسلسل “إلى أبي وأمي مع التحية” سيذهب الى الجيل الثالث . حيث نجد أن الأبناء فى الحلقات السابقة أصبحوا هم الآباء وظهرت عليهم نتائج التربية الجيدة التى حصلوا عليها من آبائهم ولكن المعضلة التى تواجههم فى هذا الجزء هى تغيرات العصر وما صاحبه من تغيرات على كثير من المفاهيم لدى الشباب المعاصر مما يجعل الآباء أمام تحديات كبرى فى البحث عن الطرق والأساليب الأفضل لحماية الأبناء من الإنحراف وغيرها من القضايا التربوية الملحة .
وعن هذة التجربة يتحدث المنتج مشاري المطوع قائلا :”نحرص كل الحرص فى جميع التجارب التى نتصدى لإنتاجها فى ـ براند برودكشنز ـ على خلق معادل أساسى يجمع بين الفن والقيم وهذا ما نراه فى جملة التجارب التى حققناها، وفى هذا العمل نحن أمام مسلسل إجتماعي معاصر يسلط الضوء على التحديات التى تواجهها الأسرة الخليجية فى تربية الأبناء ويعالجها ويعزز القيم الإجتماعية من خلال الدراما البناءة وبطرح إيجابي.
ويضيف “المطوع” : “فى هذا الجزء يذهب العمل إلى الجيل الثالث حيث الحوار التربوى العال الجودة عبر حكايات مختلفة لعدد من الأسر بتنوع خلفياتها الثقافية والإجتماعية ولكنها تواجه نفس التحديات في معالجة السلوكيات الخاطئة والتغيرات السلبية التي طرأت على المجتمع، كما سلطنا الضوء على أهمية تعاون كل من الوالدين مع أجهزة الدولة في مواجهة هذه التحديات ولا سيما التركيز على دور المدارس في العملية التربوية”.
أما الكاتبة عواطف البدر التى كانت وراء تحقيق هذا العمل فى الجزأين الأول والثاني فإنها تتحدث عن الجزء الجديد بقولها :”نحن لسنا أمام جزء ثالث بقدر ما نحن أمام قضايا جيل جديد، وهذا يعنى حتما فريق عمل جديد مع استمرارية عدد من الشخصيات المحورية . حيث نسلط الضوء بتركيز أكثر على عائلة “أحمد ” التى يقدمها الفنان عبدالرحمن العقل والذى كان الإبن الأكبر فى الأجزاء السابقة حيث أصبح اليوم لديه عائلة تتكون من زوجة وولد وبنت وتعيش أم زوجته فى نفس البيت لتمضي حكاية هذه الأسرة الجديدة والجيل الجديد والعلاقة بين أبناء الجيل الأول الذين حصدوا ثمار التربية الإيجابية وأبنائهم، ومن جاءت فكرة تسمية هذا الجزء من العمل بالجيل الثالث.
ويتحدث المخرج رمضان علي قائلا : حرصت فى تجربتى مع مسلسل ” إلى أبي وأمي مع التحية ” (الجيل الثالث ) على التعامل بكثير من العمق مع المضامين التى يؤكد عليها العمل . خصوصا وان الأجزاء الأولى لا تزال تتردد أصداؤها فى ذاكرة المشاهد الخليجى . كما حرصنا فى هذا العمل على خلق علاقة بين الأجيال مع التأكيد على حضور أكبر لجيل الشباب . وأستطيع التأكيد بأن معنا فى هذا العمل اكثر من 170 كادرا من الفنانين إضافة لمنح فرص عالية لكثير من الشباب فى الإطار الفنى حيث شكل هذا العمل بمثابة المختبر الحقيقي وورشة للإهتمام بالكوادر الشابة التى تمتلك الطموح والموهبة .
مسلسل “إلى أبي وأمي مع التحية” يشارك فى بطولته حشد بارز من الفنانين منهم عبدالرحمن العقل وزهرة عرفات واسمهان توفيق ولطيفة المجرن وسليمان الياسين وناصر كرمانى وهبة الدري عبدالله بهمن وشيماء علي ريما الفضالة وغدير صفر ،والمسلسل من تأليف الكاتبة عواطف البدر وإخراج رمضان علي والإشراف الفنى خلف العنزى ومن إنتاج براند برودكشنز، ومن أعمالها السابقة المسلسل التراثي الملافع.

إلى الأعلى