الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “أوربك” تبرم اتفاقيات تمويل مشروع تحسين مصفاة صحار بتكلفة مليار و120 مليون ريال عماني مع 21 مؤسسة مالية محلية وعالمية
“أوربك” تبرم اتفاقيات تمويل مشروع تحسين مصفاة صحار بتكلفة مليار و120 مليون ريال عماني مع 21 مؤسسة مالية محلية وعالمية

“أوربك” تبرم اتفاقيات تمويل مشروع تحسين مصفاة صحار بتكلفة مليار و120 مليون ريال عماني مع 21 مؤسسة مالية محلية وعالمية

سيسهم في رفع الطاقة الاستيعابية الكلية للمصفاة إلى 198,000 برميل في اليوم وزيادرة قدرتها لمعالجة 70% من النفط الخام
الرمحي: تمويل المشروع يعكس رغبة البنوك المحلية والعالمية للاستثمار في قطاع النفط والغاز بالسلطنة وهو حدث اقتصادي مهم
الرئيس التنفيذي لـ “أوربك”: الاتفاقية تعكس حيوية ومتانة الأسس التي ترتكز عليها أعمال وأنشطة الشركة ووضوح رؤيتها المستقبلية

تم يوم أمس بفندق جراند حياة مسقط التوقيع على عدد من أتفاقيات التمويل بقيمة تبلغ مليار و120 مليون ريال عماني (2.8 مليار دولار أميركي) بين شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية ” أوربك” وائتلاف مكون من 21 مؤسسة مالية تتعلق بتمويل مشروع تحسين مصفاة صحار والتي بموجبها سيتم تمويل 65% من إجمالي تكلفة مشروع تحسين المصفاة عدة بنوك محلية وعالمية بجانب عدد من المشاريع.
وقع الاتفاقيات من جانب “أوربك” معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز رئيس مجلس إدارة الشركة ومصعب بن عبدالله المحروقي الرئيس التنفيذي للشركة فيما وقع الاتفاقية بالنيابة عن مساهمي الشركة سعادة ناصر بن خميس الجشمي وكيل وزارة المالية وملهم بن بشير الجرف نائب الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية.
وعقب التوقيع على الاتفاقية قال معالي الدكتور وزير النفط والغاز رئيس مجلس ادارة الشركة عن أهمية تمويل مشروع تحسين مصفاة صحار: بأن تمويل المشروع يعد حدثا اقتصاديا مهما بالنسبة للشركة أو الاقتصاد الوطني، إذ يعكس رغبة البنوك المحلية والعالمية للاستثمار في قطاع النفط والغاز بالسلطنة، ويمثل في الوقت نفسه خطوة إلى الأمام لزيادة القيمة المضافة للنفط الخام العماني.
من جانبه قال مصعب بن عبدالله المحروقي الرئيس التنفيذي لشركة أوربك: تعكس هذه الاتفاقيات الهامة حيوية ومتانة الأسس التي ترتكز عليها أعمال وأنشطة الشركة ووضوح رؤيتها المستقبلية والتي تمثل مجتمعة عوامل شجعت مجموعة البنوك والمؤسسات المالية الرائدة على الدخول في ائتلاف لتمويل مشروع تحسين مصفاة صحار الطموح، وقد أثبت قطاع تكرير النفط أهميته في تعزيز القيمة المحلية المضافة وإمكانياته في جذب هذه الاستثمارات الكبيرة. واكد المحروقي على مواصلة الشركة جهودها لتحقيق مزيد من التطور والنجاح لأوربك خلال السنوات الخمس القادمة.
من جانبه قال رئيس الشؤون المالية بشركة أوربك نزار اللواتي: تعد اتفاقيات التمويل الموقعة اليوم احدى الاتفاقيات الأضخم من نوعها في السلطنة والتي ستسهم في تحقيق العديد من أهداف أوربك المالية خلال المرحلة القادمة.
وأضاف اللواتي: يعزز هذا الائتلاف الذي اتبعت فيه أوربك هيكلا تمويليا متعدد الأطراف، ثقة وكالات ائتمان الصادرات والمقرضون باستراتيجية النمو بالشركة، كما يظهر حيوية السوق العماني والفرص الموجودة به والمكانة الرفيعة والسمعة الجيدة التي تتمتع بها أوربك في الأسواق المحلية والإقليمية والدولية على حد سواء.

البنوك الممولة
يتكون ائتلاف التمويل من عدة بنوك محلية وهي بنك مسقط، البنك الوطني العماني، البنك الأهلي، بنك ظفار، بنك صحار وبنك عمان العربي. كما يشمل الائتلاف وكالات ائتمان عالمية ومنها وكالات الائتمان الكورية كي شور و كي إكسيم بالإضافة الى وكالة الائتمان الإيطالية ساشي. وكذلك شمل الائتلاف عدة بنوك عالمية وهي وبنك اتش اس بي سي البريطاني، سوميتومو ميتسوي، كي إف دبليو آيبكس الألمانية، بنك أبوظبي التجاري، بنك قطر الوطني، البنك الأهلي التجاري، بنك أبوظبي الوطني، بنك ستاندارد شارترد، المؤسسة العربية المصرفية، الشركة العربية للاستثمارات البترولية، البنك الأهلي المتحد والبنك العربي.

رفع كفاءة مصفاة صحار
سيسهم مشروع تحسين مصفاة صحار في رفع الكفاءة الحالية للمصفاة للتغلب على التحديات الفنية التي تواجهها حاليا والناجمة عن تغير خصائص النفط الخام العماني، كما سيعمل المشروع على تلبية الطلب المتزايد على المنتجات النفطية المكررة ودعم مبادرات تطوير قطاع الصناعة التي تنفذها حكومة السلطنة، إلى جانب رفع مستوى التكامل بين مصانع أوربك في صحار بتلبية كامل متطلباتها واحتياجاتها التشغيلية.
وسيعزز مشروع تحسين مصفاة صحار جودة المدخلات النفطية الخاصة بوحدة التكسير المُحفّْز للنفط المترسب من عمليات التقطير الأولية القائمة في المصفاة الحالية، كما سيعمل المشروع على ضمان الايفاء بمتطلبات مصنع البولي بروبيلين، بالإضافة إلى زيادة إنتاج الجازولين والديزل، وضمان مطابقة منتجات مصفاة صحار من الوقود للمستوى الرابع من المواصفات والمعايير الأوروبية، وكذلك إنتاج مادة النافثا بالجودة المطلوبة لمصنع العطريات، وفي الوقت نفسه سيوفر المشروع المعدات والتقنيات التي ستمكن المصفاة من إنتاج البيتومين (الإسفلت) والفحم البترولي لأول مرة.
وبتشغيل مشروع تحسين مصفاة صحار، ستصبح المصفاة واحدة من المصافي ذات القدرة التحويلية العالية بتشغيلها لوحدات التكسير المُحفّْز (الحالية)،(خمس وحدات جديدة) والتكسير الهيدروجيني (جديدة)، والتفحيم (جديدة)، لتصبح نسبة ما يفقد في عمليات التصفية صفرا، إذ ستتمكن المصفاة من تصفية جميع الكميات الأولية التي تدخلها من النفط الخام إلى وحداتها المختلفة وستتحول بالتالي معظم منتجات عمليات التصفية إلى منتجات وقود عالية القيمة أو إلى مواد بتروكيميائية. وفي ظل وجود مشروع التحسين الجديد ستكون قدرة المصفاة أكبر على التعامل مع التغيرات المستقبلية غير المتوقعة في جودة الخام العماني.

تلبية الطلب المحلي
سيمكن مشروع تحسين مصفاة صحار أوربك من تلبية الطلب المحلي المتزايد على الجازولين في المستقبل القريب والبعيد. وتبلغ الطاقة الاستيعابية الحالية لتصفية النفط الخام العماني بمصفاة صحار والتي بدأت عمليات التشغيل في عام 2006م 116,400 برميل يوميا. وسيتم بناء الوحدات الجديدة كجزء من مشروع تحسين مصفاة صحار لإضافة 82,000 برميل أخرى يوميا للطاقة الاستيعابية الحالية مما سيسهم في رفع الطاقة الاستيعابية الكلية للمصفاة إلى 198,000 برميل في اليوم. كما ستزيد قدرة المصفاة على معالجة النفط الخام بنسبة 70% مع زيادة الإنتاج بنسبة 90% للديزل و37% لبنزين السيارات و93% لوقود الطائرات و91% لغاز البترول المسال و175% للنافثا و44% للبروبيلين.
وسيتم تنفيذ مشروع التحسين على أرض ميناء صحار الصناعي ليكون مكملا لمصفاة صحار الحالية التي بدأت عملياتها التشغيلية في عام 2006م. وتشير تقديرات أوربك إلى أن المشروع سيوفر أكثر من 500 وظيفة جديدة في عمليات التشغيل والصيانة، وستتبع الشركة نهجا مزدوجا في توفير الكوادر البشرية الضرورية لشغل الوظائف المطلوبة وذلك من خلال رفد المشروع بكوادر جديدة من خريجي حملة البكالوريوس والدبلوم، وتعين عدد من أصحاب الخبرة والكفاءة من طاقمها الحالي العامل في مصفاتي صحار وميناء الفحل. وقد بدأت الشركة استعداداتها لهذا الأمر من خلال تنفيذ برنامج تدريب الخريجين الجدد والذي يضم 100 متدرب لفترة تصل إلى 18 شهرا لاكسابهم مختلف الخبرات والمعارف الأساسية.

الأهمية البيئية
يعد تحسين الجوانب البيئية من الأمور الرئيسية التي حرصت شركة أوربك على تنفيذها لدى تخطيطها لمشروع تطوير مصفاة صحار وذلك بإجراء العديد من التحسينات التي تساهم في تعزيز إلتزام الشركة بالتشريعات العمانية المتعلقة بحماية البيئة ومنع التلوث، كما سيتم تطبيق الأنظمة البيئية الدولية كتلك المطبقة في دول الاتحاد الأوروبي، والمعايير البيئية التي تطبقها وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة كلما لزم الأمر للتأكد من أن التقنية والمعدات والعمليات المستخدمة في مشروع تحسين مصفاة صحار مطابقة للمعايير البيئية المحلية والدولية. علاوة على ذلك، فإن مشروع تحسين مصفاة صحار يضع في الاعتبار القواعد الإرشادية الصادرة عن وحدة البيئة بصحار في إدارة المواد والمخلفات الصناعية والسلامة في العمليات ودراسة تقدير الأثر البيئي للصناعات الموجودة في منطقة ميناء صحار الصناعي. وتجدر الإشارة إلى قيام أوربك بوضع المعايير الدولية البيئة الآتية بعين الاعتبار في مشروع التحسين الجديد: معايير الأداء من قبل مؤسسة التمويل الدولية الخاصة بالاستدامة البيئية والاجتماعية، بالإضافة إلى قواعد الصحة والسلامة والبيئة الصادرة عن مجموعة البنك الدولي.

القيمة المحلية المضافة
وقد حرصت أوربك على وضع الأطر والرؤى الخاصة بالقيمة المحلية المضافة في مشروع تحسين مصفاة صحار وذلك لضمان توجيه الاستفادة من القيمة الاقتصادية الناجمة عن عمليات المشروع المختلفة نحو المجتمعات المحلية وأبنائها. وقد تم في هذا الصدد عقد العديد من اللقاءات مع مقاولين وموردين محليين من محافظة شمال الباطنة وعلى مستوى السلطنة بشكل عام، وهناك خطط لتنظيم لقاءات أخرى مماثلة مع مقاولين فرعيين في المستقبل القريب لتسليط الضوء على الفرص المتاحة لهم في المشروع للاستفادة منها، كما حثت الشركة في الوقت نفسه المقاوليين الرئسيين على التعاون معها لتحقيق الاهداف المرجوة في هذا الجانب.

مشروعين هامين
تعمل أوربك على تطوير مشروعين إضافيين مهمين وهما في مرحلة التصاميم الأولية هما مشروع لوى للبلاستيك وخط أنابيب مسقط/صحار لنقل المنتجات النفطية بطول 280 كلم.
ويعد مشروع لوى للبلاستيك محطة معالجة تعتمد تقنية التكسير بالبخار لتحسين القيمة المضافة التي تتحقق بمعالجة المنتجات النفطية الخفيفة التي يتم إنتاجها في مصفاة صحار وفي مشروع العطريات، هذا إلى جانب تعظيم الفائدة من الغازات الطبيعية المسالة التي يتم استخراجها من الغاز الطبيعي. وسيسهم هذا المشروع في توفير فرص عمل جديدة في السلطنة، كما أنه سيعزز مكانة أوربك كواحدة من بين الشركات الرئيسة في منطقة الخليج العربي وعلى المستوى الدولي أيضا. ومن المقرر أن يتم انتهاء العمل من المشروع وتسليمه في عام 2018.
وستتمكن السلطنة للمرة الأولى من خلال هذا المشروع من إنتاج البولي إيثلين على شكل بلاستيك تتوفر فيه أعلى معايير الجودة المطلوبة عالميا. وباكتمال المشروع فإن من المتوقع أن يزيد إنتاج البلاستيك بحوالي 1 مليون طن وهو ما سيرفع الطاقة الإنتاجية لأوربك إلى 1.4 مليون طن من البولي إيثلين والبولي بروبيلين بحلول عام 2018م كما سيؤدي المشروع إلى زيادة عائدات أوربك ومضاعفة أرباحها. وبالنسبة لمشروع خط أنابيب مسقط – صحار الذي سيمتد طوله ل 280 كلم، فإنه مخصص لنقل المنتجات النفطية المكررة.
وسيضم مرفق تخزين في الجفنين بالقرب من مسقط وسيرتبط هذا الخط مباشرة بمطار مسقط الدولي لتوفير احتياجات المطار من وقود الطائرات، وسيؤدي هذا المشروع إلى تحقيق العديد من المكاسب أهمها تحسين فعالية وأمان نقل المنتجات النفطية المكررة من خلال خط الأنابيب وهو الأمر الذي سيحد من الحاجة إلى نقل هذه المنتجات عبر الشاحنات باستخدام طريق مسقط صحار.

إلى الأعلى