الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في دوري أبطال أوروبا : ريال مدريد ينصب السيرك لبايرن ميونيخ في عقر داره ويجرده من اللقب
في دوري أبطال أوروبا : ريال مدريد ينصب السيرك لبايرن ميونيخ في عقر داره ويجرده من اللقب

في دوري أبطال أوروبا : ريال مدريد ينصب السيرك لبايرن ميونيخ في عقر داره ويجرده من اللقب

ميونخ – أ.ف.ب: جرد ريال مدريد الاسباني مضيفه بايرن ميونيخ الالماني من لقبه بطلا لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم عندما سحقه 4-صفر امس الاول على ملعب “اليانز ارينا” في ميونيخ وامام 68 الف متفرج في إياب الدور نصف النهائي.
ويدين النادي الملكي بتأهله الى المباراة النهائية الى نجميه قطب دفاعه سيرجيو راموس ومهاجمه الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو، حيث سجل كل منهما ثنائية الاول في الدقيقتين 16 و20 من ضربتي رأس، والثاني في الدقيقتين 34 و90 من تسديدتين الاولى من داخل المنطقة والثانية من ركلة حرة مباشرة.
واستخلص ريال مدريد الدرس من مباراته امام بوروسيا دورتموند الالماني في إياب الدور ربع النهائي عندما اهدر ركلة جزاء في بداية الشوط الاول وكاد يدفع الثمن غاليا لأن المباراة أفلتت من بين يديه وخسر بثنائية نظيفة كادت تعصف بأحلامه في المسابقة.
وفي المباراة عرف النادي الملكي كيف يستغل الفرص التي سنحت امامه في بداية المباراة وعلى كثرتها وسجل ثنائية حسم بها النتيجة مبكرا قبل ان يوجه رونالدو ضربة قاسية بإضافته الهدف الثالث والقاضية بالرابع في الدقيقة الاخيرة. وحطم رونالدو الرقم القياسي في عدد الاهداف المسجلة في موسم واحد في مسابقة دوري ابطال اوروبا رافعا رصيده الى 16 هدفا هذا الموسم بفارق هدفين امام شريكيه السابقين مهاجم برشلونة الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي (2011-2012) ومهاجم ميلان الايطالي جوزيه التافيني (1962-1963).
ورفع رونالدو رصيده الى 66 هدفا وبات ثالث افضل مسجل في تاريخ المسابقة خلف مهاجم النادي الملكي وقائده السابق راوول جونزاليز (71) وميسي (67).
وتبقى النقطة السوداء بالنسبة الى النادي الملكي هي تلقي لاعب وسطه تشابي الونسو بطاقة صفراء ستحرمه من خوض المباراة النهائية.
وثأر النادي الملكي من الفريق البافاري وازاحه من دور الاربعة على غرار ما فعله الاخير الموسم قبل الماضي عندما خرج على يديه بركلات الترجيح قبل ان يتوق مرارة الفشل امام تشلسي الانجليزي على ملعب اليانز ارينا.
ورد راموس بالذات الاعتبار لنفسه كونه اهدر ركلة جزاء ترجيحية في نصف النهائي قبل عامين. وحقق النادي الملكي فوزا تاريخيا على الفريق البافاري كونه الاول له على ملعب اليانز ارينا في 10 مواجهات بينهما (فاز بايرن 9 مرات مقابل تعادل واحد)، وواصل حلمه بالتتويج باللقب العاشر في المسابقة والاول منذ عام 2002.
وهو الفوز التاسع لريال مدريد على بايرن ميونيخ في تاريخ المواجهات بين الفريقين مقابل 11 خسارة وتعادلين.
وفك ريال مدريد المتوج بين 1956-1960 و1966 و1998 و2000 و2002، النحس الذي لازمه في الدور نصف النهائي في الاعوام الثلاث الاخيرة بعد سقوطه امام مواطنه برشلونة (2011) وبايرن ميونيخ (2012) وبوروسيا دورتموند (2013).
وحرم ريال مدريد منافسه البافاري من بلوغ المباراة النهائية الثالثة على التوالي والرابعة في السنوات الخمس الاخيرة (خسر امام انتر ميلان الايطالي عام 2010 على ملعب سانتياغو برنابيو في مدريد وامام تشلسي الانكليزي عام 2012 على ملعبه اليانز ارينا).
كما فشل بايرن ميونيخ حامل اللقب 5 مرات في 1974 و1975 و1976 و2001 و2013، في ان يصبح اول فريق يحافظ على لقبه في النسخة الحديثة من المسابقة الاولى اي ابتداء من عام 1993 عندما تحول اسمها الى دوري ابطال اوروبا.
والتقى بايرن ميونيخ مع ريال مدريد 22 مرة في المسابقات الاوروبية كلها في المسابقة الاولى (فاز 11 وتعادل مرتين وخسر 9)، بينها ست مواجهات في نصف النهائي، حيث تفوق بايرن في 1976 و1987 و2001 و2012 فيما خرج مدريد فائزا مرتين.
اما في مسابقة دوري ابطال اوروبا فتواجها 16 مرة سابقا، وبمباراة الاياب حطما الرقم القياسي من حيث عدد المواجهات بين فريقين في المسابقة القارية الام والي كان 15 بين برشلونة وميلان. وبالعودة الى اجواء المباراة، قدم النادي الملكي مباراة تكتيكية رائعة لم يترك فيها اي منفذ امام الالة الهجومية للنادي البافاري.
واجرى مدرب بايرن ميونيخ الاسباني جوسيب جوارديولا تبديلا واحدا على التشكيلة التي لعبت مباراة الذهاب في مدريد حيث دفع بتوماس مولر اساسيا على حساب المدافع البرازيلي رافينيا، واعاد القائد فيليب لام الى مركزه مدافعا ايمن، معولا على الثنائي طوني كروس وباستيان شفاينشتايجر في خط الوسط الدفاعي.
في المقابل، دخل ريال مدريد بتشكيلته الكاملة وبالثلاثي “بي بي سي” (الفرنسي كريم) بنزيمة و(الويلزي (جاريث) بايل و(البرتغالي كريستيانو) رونالدو.
وهي المرة الاولى التي لعب فيها الثلاثي اساسيا معا منذ أبريل الماضي. واندفع الفريق البافاري بقوة بحثا عن التسجيل المبكر بيد انه لم يجد الطريق الى مرمى القائد ايكر كاسياس.
وكان النادي الملكي الاكثر خطورة ونجح في تسجيل هدفين سريعين عبر قطب دفاعه راموس بضربتي رأس قبل ان يعززها النجم رونالدو بالثالث.
ودفع غوارديولا بمواطنه خافي مارتينيز مطلع الشوط الثاني على حساب المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، دون ان ينجح في فك الصلابة الدفاعية للضيوف، ثم لعب ورقتيه الاخيرتين باشراكه ماريو غوتسه والبيروفي كلاوديو بيتزارو مكان ريبيري ومولر، دون جدوى.
واجرى انشيلوتي تبديلا احترازيا عندما دفع بالمدافع الفرنسي رافايل فاران مكان راموس تفاديا لحصول الاخير على انذار يحرمه من خوض المباراة النهائية. ثم دفع لايسكو مكان بنزيمة. واهدر بايل فرصة منح التقدم للنادي الملكي عندما استغل كرة رأسية من الحارس مانويل نوير الذي خرج من عرينه فتابعها الويلزي فوق المرمى الخالي (9).
ونجح راموس في افتتاح التسجيل بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية انبرى لها الكرواتي لوكا مودريتش (16).
وعزز راموس بالهدف الثاني بضربة رأسية من مسافة قريبة ايضا اثر ركلة حرة غير مباشرة جانبية انبرى لها الارجنتيني انخل دي ماريا بعدما لمسها في الوهلة الاولى البرتغالي بيبي (20).
وكانت اول فرصة للنادي البافاري في المباراة تسديدة قوية للفرنسي فرانك ريبيري من داخل المنطقة ولكن بجوار القائم الايمن (25).
ورد رونالدو من هجمة مرتدة انهاها بتسديدة قوية زاحفة من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (27).
وعزز رونالدو بالهدف الثالث من هجمة مرتدة قادها مودريتش الذي مرر كرة الى بنزيمة في منتصف الملعب ومنه الى بايل الذي توغل عند حافة المنطقة ومررها على طبق من ذهب الى رونالدو غير المراقب فسددها بيمناه داخل مرمى نوير (34).
وتابع بايرن ميونيخ ضغطه في الشوط الثاني، وجرب المهاجم الدولي الهولندي اريين روبن حظه من تسديدة من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن لكاسياس (57).
وتلاعب ريبيري بالبرتغالي الاخر فابيو كوينتراو وتوغل داخل المنطقة وسدد كرة قوية زاحفة تصدة لها كاسياس (59)، ثم انقذ كاسياس مرماه من هدف محقق بابعاده انفراد مولر الى ركنية (61)، ثم تصدى على دفعتين لتسديدة قوية لطوني كروس (64).
وكاد كوينتراو يضيف الهدف الرابع عندما تهيأت امامه كرة عرضية امام المرمى فسددها في مناسبتين الاولى ارتدت من مواطنه رونالدو والثانية من المدافع البرازيلي دانتي (64).
وكاد غوتسه يسجل هدف الشرف لاصحاب الارض عندما تلقى كرة من روبن داخل المنطقة فسددها بيمناه فوق العارضة بسنتمترات قليلة (75)، واخرى من كروس فوق المرمى بسنتمرتات قليلة (77).
وفي الوقت الذي كانت فيه المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة حصل رونالدو على ركلة حرة مباشرة انبرى لها بنفسه زاحفة على يمين الحارس نوير (90).

…………………………………………

بايرن يلعق جراحه بعد رباعية الملكي

ميونيخ – رويترز: لم يكن لاعبو بايرن ميونيخ ومسؤولو النادي الالماني ليتخيلوا طريقة فقدان لقب دوري ابطال اوروبا لكرة القدم بعد هزيمة الفريق برباعية نظيفة على أرضه في اياب الدور قبل النهائي امس الاول. وخسر بايرن 5- صفر في مجموع مباراتي الذهاب والعودة ليصف كارل هاينز رومينيجه الرئيس التنفيذي للنادي ما حدث بانه “كارثة” كما أشار فيليب لام قائد الفريق الى ضرورة القاء أسئلة بعد هذه هزيمة “مريرة” لبطل المانيا.
وقال رومينيجه “تلقينا صفعة على الوجه وعانينا من كارثة هنا الليلة. لكن نملك مدربا (بيب جوارديولا) صاحب قدرات عالية.”
وأضاف “بالطبع عانينا من هزيمة ثقيلة لكن ليس من المناسب في أمسيات مثل هذه ان نتحدث عن قضايا أساسية.”
واتفق لام مع الجناح الهولندي ارين روبن على ان هدفي سيرجيو راموس من ضربتي رأس في أول 20 دقيقة وضعا المواجهة بعيدا عن متناول بايرن الذي خسر 1- صفر في لقاء الذهاب.
وقال لام لمحطة زد.دي.اف التلفزيونية الالمانية “اهتزت شباكنا بهدفين مبكرين من ركلتين ثابتتين. عندما يتأخر الفريق بهذه السرعة فان المرارة تكون شديدة.”
وأضاف “من الصعب العودة الى الأجواء عند هذه النقطة. ثم أظهر المنافس امكاناته بسرعة لاعبيه.”
وتابع “انها خيبة أمل مريرة. يجب علينا القيام بالكثير بالأمور. يجب ان ننتقد انفسنا الآن وان نلقي بأسئلة. عندما يخسر الفريق 1- صفر ثم 4 – صفر فان هذا مرير للغاية. الفريق يشعر بخيبة أمل شديدة. هذا واضح.”
واشاد روبن بامكانات ريال مدريد في شن هجمات مرتدة بعدما أضاف المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الهدف الثالث للفريق الاسباني في الدقيقة 34.
وقال روبن بعدما أكمل رونالدو رباعية ريال مدريد من ركلة حرة قرب النهاية “التهنئة لريال مدريد. بعد التأخر 2- صفر انتهى الأمر. عند 4 – صفر كان من الواضح اننا لسنا في النهائي ويجب ان نتقبل الأمر وننظر الى الأمام.”
وأضاف “يعلم الجميع ان ريال مدريد أفضل فريق في الهجمات المرتدة. لم يكن يومنا. يجب ان نتقبل هذا. ضاع لقب دوري الابطال.”
وتابع رومينيجه “أريد ان أشكر الجماهير التي قدمت كل ما عندها. ربما افتقدنا بعض الشغف لكن ريال مدريد قدم كرة قدم رائعة. بعد الهدف الثاني كان من الواضح انه من الصعب تحويل دفة اللقاء.”

…………………………………………

رونالدو يدخل التاريخ

ميونيخ – أ.ف.ب: دخل مهاجم ريال مدريد الاسباني كريستيانو رونالدو تاريخ مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعدما حطم الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في موسم واحد في المسابقة القارية العريقة عندما سجل هدفين لفريقه في مرمى بايرن ميونيخ الالماني (4-صفر) امس الاول على ملعب “اليانز ارينا” في ميونيخ في اياب الدور نصف النهائي.
وسجل رونالدو الهدفين الثالث والرابع رافعا رصيده الى 16 هدفا هذا الموسم بفارق هدفين امام شريكيه السابقين مهاجم برشلونة الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي (2011-2012) ومهاجم ميلان الايطالي جوزيه التافيني (1962-1963). وهو الهدف ال66 لرونالدو في المسابقة القارية العريقة وبات قريبا من الرقم القياسي في عدد الاهداف والمسجل باسم قائد النادي الملكي السابق راوول جونزاليز وهو 71 هدفا. وكان بامكان رونالدو تسجيل المزيد لو لم يغب لمدة 3 اسابيع في الربيع بسبب الاصابة في الفخذ اليسرى.
وكانت مشاركة رونالدو غير مؤكدة في مباراة الذهاب امام بايرن ميونيخ، وتم تأكيدها قبل ساعتين فقط من انطلاقها الاربعاء الماضي، لكنه لم يجد الطريق نحو هز الشباك.
ويؤكد الرقم القياسي الجديد لـ”صاروخ” ماديرا الموسم الرائع الذي يقدمه مع ناديه سواء داخل او خارج الملعب، فهو وقع عقدا جديدا في سبتمبر الماضي، وحصل حصل في يناير الماضي على الكرة الذهبية لافضل لاعب في العالم للمرة الثانية في مسيرته الاحترافية بعد عام 2008، ويتصدر لائحة هدافي الليجا برصيد 30 هدفا ومسابقة دوري ابطال اوروبا برصيد 15 هدفا.
الأهم هو الفوز بالالقاب
وعلى الرغم من احصائياته المدوية فانها ليست بالأهمية التي تكتسيها الالقاب بحسب ما قاله رونالدو في بداية الموسم. واوضح رونالدو في منتصف سبتمبر عندما مدد عقده مع النادي الملكي حتى عام 2018 “اعتقد بان الارقام القياسية وجدت كي تتحطم، ولكنها ليست اولويتي لانني اعتقد بان هذه الاشياء تحقق بطريقة طبيعية. الاهم هو الفوز بالالقاب”.
واضاف ان دخوله اسطورة البيت الابيض يمر عبر ترصيع سجله بالألقاب خاصة اللقب العاشر في المسابقة القارية العريقة والذي يغيب عن خزائن النادي الملكي منذ عام 2002.
لقب مسابقة دوري ابطال اوروبا، ناله رونالدو سابقا وتحديدا عام 2008 بالوان فريقه السابق مانشستر يونايتد. ولكنه فشل في تخطي الدور نصف النهائي للمسابقة منذ انضمامه الى النادي الملكي عام 2009.
التحدي واضح: اسكات كل من صفروا عليه خلال خسارة الكلاسيكو امام برشلونة (3-4) من خلال قيادة ريال مدريد الى الفوز بلقب أفضل وأعرق مسابقة خاصة بالأندية.
وكان رونالدو أكد منتصف سبتمبر الماضي انه “ليس هناك أي شك في أننا سنحرز في يوم من الأيام اللقب العاشر في المسابقة القارية، وبما أننا نملك لاعبين كبارا ومدربا كبيرا فأنا مقتنع بأن ذلك سيكون هذا العام”.

…………………………………………

جاريث بيل:
نحن لم نتوج باللقب بعد

ميونيخ – د.ب.أ: أبدى جاريث بيل نجم فريق ريال مدريد الأسباني لكرة القدم سعادته بتأهل فريقه لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا عقب فوزه الساحق والتاريخي 4/ صفر على مضيفه بايرن ميونيخ الألماني في إياب الدور قبل النهائي للمسابقة امس الاول على ملعب أليانز أرينا معقل الفريق البافاري. وصرح بيل عقب المباراة لمحطة (أي تي في) التليفزيونية “نحن سعداء بتأهلنا إلى النهائي، ولكن مازالت أمامنا مباراة واحدة للتتويج باللقب الأوروبي العاشر”. وأضاف “الجميع ظهر في المباراة بشكل ممتاز للغاية”. وأوضح اللاعب الويلزي الدولي “هذا هو السبب الذي جعلني انضم إلى أكبر ناد في العالم، من أجل الفوز بالبطولات خلال مثل تلك المباريات المهمة والحساسة”. وتابع “نحن لم نتوج باللقب حتى الآن، وسنخوض مباراة صعبة في النهائي”. وكان ريال مدريد قد فاز في مباراة الذهاب التي جرت بالعاصمة الأسبانية مدريد 1/ صفر ليفوز 5/ صفر في مجموع مباراتي الذهاب والعودة ويتأهل عن جدارة واستحقاق إلى المباراة النهائية للمرة الأولى منذ 12 عاما. ويعد هذا الفوز هو الأول لريال مدريد على بايرن ميونيخ في ألمانيا.

…………………………………………

دهشة وسعادة في أسبانيا بعد الفوز الساحق للريال على بايرن

مدريد ـ د. ب. أ: سيطرت أجواء السعادة على فريق ريال مدريد الأسباني لكرة القدم وبدت الدهشة والسعادة واضحة أيضا على وسائل الإعلام الأسبانية بعد الفوز الكبير والتاريخي 4/صفر
للريال على مضيفه بايرن ميونيخ الألماني في إياب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا وفجر الريال مفاجأة كبيرة بهذه النتيجة الرائعة في مواجهة بايرن حامل لقب البطولة. وجاء الفوز السهل للريال على استاد “أليانز أرينا” في ميونيخ ، والذي كان دائما ملعبا مزعجا لمنافسي ، ليثير الدهشة خاصة وأن الريال سقط على هذا الملعب أكثر من مرة سابقة كما يضاعف من سعادة الريال وجماهيره أن الفريق يعود للمباراة النهائية بالبطولة بعد غياب دام 12 عاما وتصدر هذا الفوز الصفحات الأولى في جميع الصحف الأسبانية الصادرة امس خاصة وأن الريال فاز 5/صفر في مجموع المباراتين حيث سبق له الفوز عى ملعبه ذهابا بهدف واحد فقط وأعربت معظم الصحف عن أملها في أن يساهم فوز الريال في تحفيز جاره أتلتيكو مدريد الذي يحل ضيفا على تشيلسي الإنجليزي في إياب المواجهة الأخرى بالدور قبل النهائي. وأشارت صحيفة “إيه بي سي” إلى أمل الجماهير الأسبانية في أن يكون نهائي البطولة هذا الموسم أسبانيا خالصا وذكرت “نهائي مدريدي خالص سيكون مبهجا”. ووصفت صحيفة “آس” الأسبانية الرياضية فوز الريال بأنه “أحد أفضل ليالي الريال في دوري الأبطال. ليلة من الشجاعة والبطولة تناسب تاريخ ناد أحرز لقب دوري الأبطال تسع مرات كما أشادت صحيفة “ماركا” الأسبانية الرياضية بالمدرب كارلو أنشيلوتي المدير الفني للريال والذي “فاجأ بايرن بخطة هجومية جريئة”. وأشادت الصحيفة أيضا بالمدافع سيرخيو راموس والمهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بعدما سجل كل منهما هدفين للفريق في مباراة أمس الاول وذكرت الصحيفة “راموس كان ساحرا ومروعا ، بينما كان رونالدو هائلا وممتازا” كما سارعت “ماركا” بالإشارة إلى أن رونالدو انفرد بالرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في موسم واحد بدوري الأبطال والذي كان يتقاسمه مع كع كل من خوسيه ألتافيني مهاجم ميلان الإيطالي والأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الأسباني برصيد 14 هدفا لكل منهما بينما رفع رونالدو رصيده الآن إلى 16 هدفا في البطولة هذا الموسم. وقال رونالدو “ليس سهلا أن تفوز هنا ، ولكننا سجلنا في وقت مبكر من المباراة. وهذا ساعدنا كثيرا على الفوز.. كنت أعلم أنني على بعد هدف واحد من تحقيق رقم قياسي. الفريق كله ساعدني. أشعر فعلا بالسعادة بالرقم القياسي الجديد ولكن ما أريده بالفعل هو الفوز في النهائي”.
وأشاد رونالدو كثيرا بمدربه أنشيلوتي قائلا “استحق الفريق التأهل للنهائي بعدما سقط في الدور قبل النهائي بالمواسم الثلاثة الماضية على التوالي. لجأ أنشيلوتي لتغيير كل شيء في الفريق : العقلية والأداء الخططي وكل شيء”. وأشادت صحيفة “إل موندو” الأسبانية بأنشيلوتي وذكرت “العبقري الخططي الذي يعلم أكثر من أي شخص آخر كيف يفوز بدوري الأبطال… كان أهم صفقة
أبرمها ريال مدريد هذا العام” وقال المدرب الإيطالي الهادئ “لعبنا مباراة متكاملة هذه الليلة ، واستحق الفريق تماما التأهل للنهائي. فريقي يدهشني بشكل أكبر كل يوم.. الشوط الأول كان مثيرا. ركزنا على الضربات الثابتة لأننا كنا نعلم أن لديهم مشكلة في الدفاع أمام القائم البعيد.. هدفنا كان الوصول للنهائي. لم يكن هذا سهلا ولكننا فعلنا هذا بشكل رائع وبالنسبة لأنشيلوتي ، كان الشيء الوحيد السلبي هو البطاقة الصفراء الذي حصل عليها لاعب الوسط المخضرم تشابي ألونسو لتحرمه من المشاركة في نهائي البطولة بسبب الإيقاف وقال أنشيلوتي “كان هذا حظا سيئا لنا. نشعر بالحزن لهذا اللاعب. إنه يشعر بالحزن ايضا للغياب عن النهائي. سنفتقده بالفعل”.
وقال ألونسو “أعتقد أنه كان إنذارا متسرعا (على إعاقة للاعب باستيان شفاينشتيجر. إنه أمر مؤسف بالفعل.. ولكنه يوم مهم للنادي والفريق بعدما حاول الفريق لسنوات عدة الوصول للنهائي”.

…………………………………………

زامر:
خسرنا أمام فريق عظيم

ميونيخ- د.ب.أ: أعرب ماتياس زامر مدير الكرة في فريق بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم عن حزنه العميق لخسارة الفريق الموجعة صفر/ 4 أمام ضيفه ريال مدريد الأسباني في إياب الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا امس الاول بملعب أليانز أرينا معقل الفريق
البافاري. وقال زامر عقب الخسارة “لقد خسرنا أمام فريق عظيم. كنا الأبطال العام الماضي، وينبغي علينا الآن التصرف مثل الأبطال ونتقبل الهزيمة”. وأخفق الفريق البافاري بتلك الخسارة في تحقيق حلمه بتحقيق ثلاثية تاريخية أخرى (التتويج بالدوري وكأس ألمانيا ودوري الأبطال) مثلما حدث العام الماضي، كما فشل أيضا في أن يكون أول فريق يتوج باللقب الأوروبي المرموق مرتين متتاليتين منذ تتويج ميلان الإيطالي باللقب عامي 1989، 1990. وعقب تتويجه بلقب الدوري الألماني (بوندسليجا) الشهر الماضي، يستعد بايرن حاليا لملاقاة غريمه التقليدي بوروسيا دورتموند في نهائي كأس ألمانيا الشهر المقبل على الملعب الأولمبي بالعاصمة الألمانية برلين.

…………………………………………

جوارديولا لن يغير فلسفته رغم الهزيمة القاسية

ميونيخ – رويترز: قال بيب جوارديولا مدرب بايرن ميونيخ بعد هزيمة فريقه برباعية نظيفة أمام ضيفه ريال مدريد الاسباني في اياب قبل نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم امس الاول انه لا يزال يثق في فلسفته بالاعتماد على الاستحواذ لفترات طويلة ولا يمكنه اخفاء مشاعره تجاه الطريقة التي كان من المفترض أن تسير بها المباراة.
واضطر الأسباني جوارديولا للدفاع عن فلسفته بعد هزيمة بايرن بطل العام الماضي 5- صفر في مجموع مباراتي الذهاب والعودة بقبل النهائي أمام ريال مدريد.
وقال جوارديولا المدرب السابق لبرشلونة الاسباني للصحفيين “أعلم انها ليلة صعبة بالنسبة لنا ولي وللاعبين. السبب في لعبنا بشكل سييء للغاية في الشوط الأول هو اننا لم نستحوذ على الكرة. لم نكن نلعب بالكرة.”
وأضاف “في مواجهة ارسنال ومانشستر يونايتد في المرحلتين السابقتين من البطولة وفي لقاء الذهاب أمام ريال مدريد كنا نلعب بالكرة وسيطرنا على مجريات الأمور.”
وتابع “لم نفعل هذا في الشوط الأول وعندما لا يتمكن الفريق من السيطرة أمام منافس كبير للغاية مثل ريال مدريد فانه لا يملك أي فرصة.”
وسيطر ريال مدريد على الأمور بعد هدفين في أول 20 دقيقة من ضربتي رأس للمدافع سيرجيو راموس ثم أضاف كريستيانو رونالدو الهدف الثالث للفريق الاسباني قبل نهاية الشوط الأول.
وقال المدرب الاسباني “الجدال بشأن أفكاري غير مهم. لا يمكنني تغيير ما أشعر به وما أشعر به هو انه يجب علينا اللعب بالكرة والهجوم بأكبر قدر ممكن.”
ويعتقد الايطالي كارلو انشيلوتي مدرب ريال مدريد ان الهزيمة الثقيلة لبايرن لا تعني نهاية الفلسفة التي بدأها جوارديولا مع برشلونة ويحاول الآن تطبيقها مع بايرن.
وأكد انشيلوتي انه لا يجب اعتبار هذه المباراة أكثر من مجرد عرض جيد لفريقه.
وقال انشيلوتي بعدما قاد ريال مدريد الى نهائي دوري الابطال للمرة الأولى في 12 عاما “هذا فوز ولا أكثر من هذا وفي مواجهة فريق قوي فاز بدوري الابطال العام الماضي.”
وأضاف “ينتهي الأمر عند هذه النقطة. كانت مباراة جيدة وسيطرنا عليها وأبطلنا خطورة المنافس ولعبنا بشكل جيد ونستحق الفوز.”
وتابع “لكن هذه ليست نهاية فلسفة. سيستمر بايرن في طريقته. فلسفة جوارديولا ستستمر لانه فاز بالكثير والكثير.”
وأعرب المدرب الايطالي عن سعادته البالغة مع اقتراب ريال مدريد من لقبه العاشر في البطولة.
وقال انشيلوتي “الوصول الى النهائي بعد 12 عاما هدف كبير ويجعلني أشعر بالفخر انني فعلت هذا مع الفريق.”
وأضاف “عندما جئت الى ريال مدريد شعرت بشيء مميز في الأجواء. قدم الفريق أداء رائعا ولا أملك أي شيء آخر لأقوله. نتمنى أن نلعب بنفس الأسلوب في النهائي.”

إلى الأعلى