السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يهدم منزلين فلسطينيين في (شيوخ العروب)..ويدعو لتوسعات استيطانية في (حوارة)
الاحتلال يهدم منزلين فلسطينيين في (شيوخ العروب)..ويدعو لتوسعات استيطانية في (حوارة)

الاحتلال يهدم منزلين فلسطينيين في (شيوخ العروب)..ويدعو لتوسعات استيطانية في (حوارة)

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الأربعاء، منزلين، في منطقة البص بشيوخ العروب شمال الخليل, فيما دعا جيش الاحتلال مجموعات من المستوطينين الى افتتاح بؤرة استيطانية جديدة.
وأفادت مصادر أمنية ومحلية بأن قوات الاحتلال، وما يسمى لجنة التنظيم والبناء و’الإدارة المدنية’ ترافقها آليات ثقيلة داهمت أراضي وممتلكات في منطقة البص بقرية شيوخ العروب جنوب المخيم،واغلقت حي القصور ومنعت المواطنين من الوصول إلى المكان واطلقت قنابل الغاز في المنطقة قبل أن تشرع بهدم منزلين.
وأشار رئيس اللجنة الشعبية في مخيم العروب أحمد أبو خيران إلى أن ملكية المنزلين تعود للمواطنين محمد حلمي ابو غازي، وحسن ابو غازي، ومساحة كل منهما منهما تزيد عن 200 متر مربع تقريبا، كما جرفت أشجار زيتون وعنب وتين وجدران استناديه في المنطقة.
هذا ووقعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال عقب هدم المنزلين وأسفرت المواجهات عن إصابة عدد من المواطنين بالاختناق.
من جهة اخرى دعا لواء شمال الضفة الغربية المحتلة في الجيش الإسرائيلي المستوطنين للمشاركة في احتفالات ما يسمى بـ”عيد الاستقلال” يوم الثلاثاء القادم، وذلك لافتتاح حي استيطاني جديد داخل قاعدة اللواء في معسكر حوارة إلى الجنوب من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
ووزع الجيش الإسرائيلي منشورات وإعلانات بهذا الخصوص في شتى مستوطنات شمال الضفة، وشملت الدعوة عدا الفعاليات الترفيهية افتتاحا لحي استيطاني جديد في مستوطنة “هار براخا” المقامة على جبل جرزيم جنوبي نابلس يشمل 64 وحدة استيطانية.
ومن المقرر أن يفتح الجيش في هذا اليوم من العام معسكراته أمام الجمهور للتجول داخلها، في حين تشهد منطقة نابلس توتراً كبيراً بين الجيش والمستوطنين وبخاصة في مستوطنة “يتسهار” بعد أن زادت عمليات اعتداء المستوطنين على قوات الجيش ما استدعى الأخير للسيطرة على مدرسة دينية رداً على تلك الاعتداءات.
وعقب الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي على هذا الإعلان قائلاً إن: “الجيش يفتح معسكراته في هذا الوقت من العام لإطلاع الجمهور على سير العمليات التي يقوم بها إلا أن افتتاح الحي الاستيطاني الجديد يأتي على عاتق اللواء فقط”.
وفي سياق آخر أصيب امس الأربعاء، عدد من طلبة مدرستي الشهيد سعيد العاص الأساسية وذكور الخضر الثانوية في بلدة الخضر جنوب بيت لحم بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز في باحات المدرستين.
وأفاد مصدر أمني لـ ( الوطن ) بأن قوات الاحتلال ودون سبب يذكر، قاموا بإطلاق قنابل الغاز صوب المدرستين أثناء الدوام المدرسي، ما أدى إلى إصابة عدد من الطلبة بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز.
وأضاف المصدر الأمني، إن جنود الاحتلال قاموا أيضا باقتحام ساحات المدرستين الأمر الذي خلق حالة من الهلع والخوف بين صفوف الطلبة والهيئة التدريسية.
يذكر أن مدارس الخضر الواقعة في البلدة القديمة محاذية لجدار الضم العنصري، وتتعرض إلى هجمة شرسة من قبل قوات الاحتلال التي تتعمد دوما أثناء الدراسة إطلاق قنابل الصوت والغاز، وكذلك الأمر بعد انتهاء الدوام المدرسي.
من جهة اخرى شكا عدد من مزارعي محافظة سلفيت شمال الضفة الغربية امس الأربعاء ، من تخريب أراضيهم الواقعة خلف الجدار الفاصل، لأضرار تسبب بها المستوطنون.
وأكد المزارعون أن أحد المستوطنين يطلق قطعانه من الخيول والدواب المختلفة ما بين الجدار وسياج مستوطنة “اريئيل” ما يتسبب بتخريب أشجار الزيتون والأشجار الأخرى، وإتلافها وتخريب الأسوار الاستنادية للأراضي.
وطالب المزارعون السماح لهم بدخول أراضيهم والعناية بها وقتما أرادوا وليس في أوقات معينة يحددها الاحتلال.
وقال الباحث في شؤون الاستيطان خالد معالي لـ ( الوطن ) إن الأراضي الواقعة خلف الجدار شمال المحافظة تعاني من الإهمال القسري بسبب قيود جيش الاحتلال على المزارعين، وعدم السماح للمزارعين بدخولها إلا في أوقات وفترات محدودة.
وأضاف إن تقييد المزارعين بأوقات محددة عمل على زيادة الباحثين عن العمل، وتخريب الأراضي، وقلة الناتج في كل موسم زيتون.

إلى الأعلى