الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الاتحاد العام لعمال السلطنة: ضعف الأجور والحوافز ونظام التأمينات أسباب هجرة المواطنين من القطاع القطاع
الاتحاد العام لعمال السلطنة: ضعف الأجور والحوافز ونظام التأمينات أسباب هجرة المواطنين من القطاع القطاع

الاتحاد العام لعمال السلطنة: ضعف الأجور والحوافز ونظام التأمينات أسباب هجرة المواطنين من القطاع القطاع

ـ سعيد الكيومي: الغرفة تعمل بالتشاور مع الاتحاد عبر الحوار وتذليل الصعاب للنهوض بالقطاع الخاص

كتب ـ يوسف الحبسي:
شارك الاتحاد العام لعمال السلطنة صباح أمس العالم بالاحتفال بيوم العمال العالمي في في مركز سيتي سنتر مسقط بالموالح عبر المعرض التوعوي بمناسبة يوم العمال العالمي تحت رعاية سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان، بحضور عدد من أصحاب السعادة ورئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة.
وصرح سعادة رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان أن الغرفة تعمل كشريك مع الاتحاد العام لعمال السلطنة والأيدي العاملة، ونؤمن الغرفة بأهمية التعاون مع الأيدي العاملة، فأينما وجدت الأيدي العاملة تجد الشركات وهما شريكان مهمان في خدمة القطاع الخاص والوطن المعطاء.
وأضاف سعادته: أن الغرفة في المرحلة الراهنة تعمل بالتشاور مع الاتحاد العام لعمال السلطنة عبر الحوار، فإن وجد الحوار سنذلل كل الصعاب، وخلال الشهرين المنصرمين كان لنا تجارب في طرح كثير من الرؤى والتي ساهمت في تذليل العديد من المصاعب، والمرحلة المقبلة ستكون حافلة بالعطاء من قبل الغرفة والاتحاد العام لعمال السلطنة.

المعرض التوعوي
وأطلع سعادة رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان على المعرض التوعوي بمناسبة يوم العمال العالمي والذي اشتمل على العديد من المستلزمات التي تضمن سلامة العمال في المنشآت.. واستمع إلى شرح عن أهم قواعد السلامة المهنية في القطاع الخاص. وقام سعادة سعيد الكيومي بعد ذلك بتكريم أفضل النقابات العمالية في القطاع الخاص بالسلطنة، وأفضل النقابيين العمانيين في الشركات.

التوعية العمالية
وصرح نبهان بن أحمد البطاشي رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة أن الاتحاد يحتفل مع دول العالم بيوم العمال العالمي الذي يجمع جميع العمال من شتى الدول، والسلطنة بعد اكتمال المنظومة الثلاثية بين أطراف الإنتاج الثلاث لزم عليها مشاركة العالم في الاحتفال بيوم العمال العالمي لأنها أصبحت جزءاً من النقابات العمالية.. وهذا العام ركزنا على التوعية العمالية حول الحقوق والتشريعات والقوانين والواجبات، وبث رسائل للعمال وأطراف العمل والحكومة ببذل مزيد من الجهد في تحقيق الاستقرار الذي يساهم في الإنتاجية داخل المؤسسات.
وقال رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة: إن دور الاتحاد لدعم الأيدي العاملة الوطنية ينقسم إلى عدة اتجاهات منها التشريعي والتوعوي والحوار، حيث يدخل الاتحاد في التشاور مع النقابات العمالية في السلطنة إضافة إلى الحوار مع الحكومة ومؤسسات القطاع الخاص.. مشيراً إلى أن الأيدي العاملة الوطنية ماتزال تفتقد إلى الوعي القانوني ولكن هناك جهود لزيادة هذا الوعي في المرحلة القادمة، وسنصل إلى مرحلة الرضا بين أطراف الإنتاج في الفترة المقبلة.
وأشار إلى أن أسباب عدم استقرار الأيدي العاملة الوطنية في القطاع الخاص ضعف الأجور والحوافز الأخرى إضافة إلى نظام التأمينات الاجتماعية، ويسعى الاتحاد العام لعمال السلطنة إلى تذليل الصعاب من أجل المساهمة في استقرار الأيدي العاملة الوطنية في القطاع الخاص، وهناك حوار وتشاور مع الحكومة في مختلف الأصعدة من أجل النهوض بالقطاع الخاص في السلطنة.

إلى الأعلى