السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منافسة قوية فى انتظار فرق عُمان للإبحار
منافسة قوية فى انتظار فرق عُمان للإبحار

منافسة قوية فى انتظار فرق عُمان للإبحار

مسقط ـ الوطن:
كشف اليوم الأول من جولة سلسلة سباقات الإكستريم للإبحار الشراعي التي انطلقت منافساتها يوم أمس في مدينة جينجداو الصينية عن يوم حافل بالمفاجآت لم تكن من حظ قارب الطيران العُماني الذي اعترضه نظيره الفريق البريطاني “جي اي سي بندار” في الثلاثين ثانية الأولى من انطلاقة السباقات، مؤدّيا إلى صدمة غير محسوبة وإنهاء مشاركة القارب العُماني من اليوم الأول – تاركا مسألة احتساب النقاط بيد لجنة السباق.
وعلّق البحّار مصعب الهادي الذي أبحر على متن الطيران العُماني أن الحادثة كانت بسبب تزاحم القوارب المشاركة على مضمار السباق ما أفقد الفريق المنافس “جي اي سي بندار” التحكّم ليتوجّه مباشرة نحو الفريق العُماني قبل انتهاء الدقيقة الأولى من باكورة سباقات الجولة. وأشار إلى أن إنهاء القارب من مواصلة السباقات بسبب قوة الصدمة الناتجة بين القاربين كان مؤسفا جدا للطاقم إلا أن فريق الصيانة المساند للقوارب العُمانية والمكّون من سليمان المنجي وهلال الزدجالي وجو لي سيتولّى القيام بعملية إصلاح القارب ليواصل السباقات اليوم. أما ربّان القارب روبرت جرينهالج فقد قال: “الجيد أنه لم يتعرض أحد لأية إصابات وهذا هو حال سباقات الإكستريم التي تضع القوارب أمام الكثير من المجازفات التي لا توافق ما تشتهيه السفن”.
أما قارب الموج مسقط الذي يتصدّر الترتيب العام حاليا ويقوده الربّان البريطاني لي ماكميلان فقد استطاع تحقيق مراتب متصدرة في اثنين من إجمالي ثمانية سباقات على أن يواصل المنافسة اليوم لكسب المزيد من النقاط وإضافتها إلى رصيده. ويسعى القارب الوطني “الموج مسقط” للمحافظة على اللقب بعد أن فاز بلقب العامين الماضيين على التوالي لأول مرة منذ انطلاق سلسلة الإكستريم. ويشترك ضمن الطاقم البحّار العُماني ناصر المعشري الذي يعد أحد السواعد المهمّة ضمن التشكيلة أما بالنسبة للبطلة الأولمبية سارة إيتون فقد أعادت السباقات لها ذكريات حيازتها على ميدالية أولمبية في الصين لدى مشاركتها أولمبياد بكّين.
وقد انطلقت السباقات بعد إقامة مؤتمر صحفي أقيم صبيحة يوم الخميس في جينجداو ضمّ ربابنة القوارب وشمل حضور أكثر من 60 فردا من الإعلاميين، كما شمل أيضا إطلاع البحّارة على طبيعة الأجواء التي تسبق المنافسة.
وتعدّ الاصطدامات التي تقع بين القوارب في أي لحظة من السباق حالة معهودة بل هي أحد عناصر الإصارة والتشويق في السباقات، حيث حرصت لجنة تنظيم السباقات على توفير الكفاءات والفرق المساندة واللوجستية القادرة على اصلاح القارب وإعادته إلى هيئته وجاهزيته الطبيعية للعودة إلى مضمار السباق في اليوم التالي من الاصطدام، وما على الفرق المشاركة إلى السعي لتفادي مثل هذه الأحداث الطارئة لأنها مكلفة من ناحية النقاط والرصيد العام. ويعدّ مضمار السباق في الصين صعبا للغاية حيث يضع القوارب أمام تحد كبير ما يجعل من جاهزية الفرق واعتيادها على سرعة الرياح وطبيعة الأجواء عوامل مهمة وأساسية لضمان النجاح والبقاء في إطار المنافسة.

إلى الأعلى