الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الشحي : ( 170 ) مليون ريال عماني إجمالي المشاريع المستلمة خلال العام الماضي في القطاعين البلدي والمائي
الشحي : ( 170 ) مليون ريال عماني إجمالي المشاريع المستلمة خلال العام الماضي في القطاعين البلدي والمائي

الشحي : ( 170 ) مليون ريال عماني إجمالي المشاريع المستلمة خلال العام الماضي في القطاعين البلدي والمائي

شراء (258) من المعدات الثقيلة والآلات ومعدات النظافة والسيارات وتوزيعها على جميع المديريات والبلديات

بلغ إجمالي المشاريع المستلمة في خطة التنمية الخمسية الثامنة ومشاريع الجولات السامية والمشاريع المضافة خلال عام 2013م ( 73 ) مشروعا في القطاعين البلدي والمائي موزعة على مختلف محافظات السلطنة بتكلفة اجمالية بلغت( 170.082.000) مائة وسبعون مليونا واثنان وثمانون الف ريال عماني ،منها (84.000.000) أربعة وثمانين مليون ريال عماني للقطاع البلدي و(85.112.000) خمسة وثمانون مليون ومائة واثنا عشر الف ريال عماني لقطاع موارد المياه صرح بذلك معالي أحمد بن عبدالله بن محمد الشحي وزير البلديات الاقليمية وموارد المياه
وقال معاليه بأن مشاريع القطاع البلدي تمثلت في مجالات الطرق والانارة وفق خطط طموحة تعتمد على أولويات واحتياجات الولايات بهدف تسهيل احتياجات المواطن وتلبية طموحاته بشكل متوازن يضمن تحقيق الأهداف المنشودة للتنمية وغايتها وإرساء قاعدة قوية لبناء المستقبل ، إلى جانب تنفيذ مشاريع عدة لتأهيل وتطوير الأسواق مثل إعادة بناء سوق ولاية نخل القديم المرحلة الأولى بمحافظة جنوب الباطنة ،وإنشاء سوق للخضار والفواكه والاسماك بولاية مدحاء بمحافظة مسندم ، كما تم انشاء عدد من المسالخ في كل من ولايات إزكي والبريمي والمصنعة ، بالإضافة إلى مشاريع الحدائق الجديدة التي نفذتها الوزارة كحديقة البريمي العامة حرصا من الوزارة على تحسين خدماتها البلدية في مجال تطوير الحدائق والمتنزهات وذلك من خلال تزويدها بمختلف الخدمات العامة وعدد من الألعاب الترفيهية بغرض إيجاد وسائل المرح والترفيه والتسلية لتضيف جانب آخر من الاستمتاع والراحة لزوار الحدائق والمتنزهات البلدية بمختلف الفئات العمرية، إلى جانب مشاريع التجميل والتطوير في منطقة حدف بولاية محضة وتجميل المنطقة التجارية بولاية السنينة وتكملة تطوير المدخل الشمالي بولاية البريمي بمحافظة البريمي وأعمال تجميل مدخل ولاية مدحاء بمحافظة مسندم وأعمال تطوير وتجميل مركز ولاية الكامل والوافي بمحافظة جنوب الشرقية وتطوير مدخل ولاية عبري بمحافظة الظاهرة ، وأعمال البستنة والري والتشجير بولاية منح بمحافظة الداخلية.
وفي مجال الصرف الصحي أكد معاليه على أهمية تعميم خدمات الصرف الصحي بهدف تحقيق الإدارة السليمة لدرء المخاطر التي يمكن أن تسببها على الصحة العامة للسكان وعلى المياه الجوفية وإمكانية استخدام هذه المياه بعد معالجتها في العديد من مجالات الري والأغراض الأخرى، وفي هذا الصدد ذكر معالي الوزير بأن الوزارة نفذت عددا من المشاريع الجديدة في قطاع الصرف الصحي منها تأهيل محطة الصرف الصحي بولاية أدم بمحافظة الداخلية ، ومشروع انشاء شبكة الصرف الصحي بولاية الرستاق بمحافظة جنوب الباطنة ،ومشروع تكملة المرحلة الأولى من إنشاء محطة وشبكة الصرف الصحي بولاية خصب بمحافظة مسندم ، وانشاء شبكة ومحطة الصرف الصحي بولاية وادي بني خالد بمحافظة شمال الشرقية ،كما تم الانتهاء من الدراسة الاستشارية لعدد من مشاريع الصرف الصحي المدرجة ضمن الخطة الخمسية الحالية وهي إنشاء شبكة ومحطة الصرف الصحي بولاية عبري المرحلة الثانية ، وإنشاء شبكات ومحطات الصرف الصحي بولايات السويق والمصنعة ومصيره وجاري العمل للانتهاء من الدراسة الاستشارية لمشاريع إنشاء شبكة ومحطة للصرف الصحي في كلا من ولايتي المضيبي وبهلاء.
وأضاف معاليه بأن الوزارة قطعت شوطا كبيرا في سبيل تطوير قطاع النظافة في السلطنة من خلال خططها الرامية إلى تحديث وتطوير الأساليب المستخدمة في إدارة النفايات بما يتناسب مع التطور الذي تشهده السلطنة في مختلف المجالات ، إلى جانب جهود الوزارة في مجال إنشاء المرادم الهندسية الحديثة وتجهيزها بأحدث أساليب وتقنيات الطمر الصحي عوضا عن المرادم القائمة حاليا ، حيث تم الانتهاء من إنشاء مردم هندسي حديث ومحطة تحويل النفايات البلدية بمحافظة جنوب الشرقية وبدأ التشغيل الفعلي لهما من قبل المختصين بالشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة ، بالإضافة إلى إنشاء مردم هندسي آخر بمواصفات حديثة في محافظة الداخلية. ووفقا لأولويات العمل فقد دأبت الوزارة على التقليل من مواقع التخلص والطمر التقليدية المنتشرة واستبدالها بمحطات مجهزة لتحويل النفايات ومرادم هندسية وذلك بالتنسيق مع الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة التي تقوم تدريجيا باستلام المواقع القديمة للتخلص وطمر النفايات وتطويرها حسب الخطط .
المرسومة والأولويات المعتمدة ، إضافة إلى ذلك وفي إطار جهود الوزارة للارتقاء بقطاع النظافة فقد قامت الوزارة بشراء (258) من المعدات الثقيلة والآلات ومعدات النظافة والسيارات والتي تم توزيعها على جميع المديريات والبلديات التابعة للوزارة .
وفي قطاع موارد المياه تواصل الوزارة تنفيذ عدداً من المشاريع المائية المتنوعة في إطار تكريس مقومات الإدارة المتكاملة للموارد المائية وضمان استخدام المياه بصورة مستدامة وقال معاليه: بأن المشاريع المستلمة خلال عام 2013م تركزت في ولايات محافظة مسقط , ففي ولاية قريات تم استلام مشاريع أعمال إنشاء سد وادي ضيقة, ومشروع صيانة وإصلاح فلج حيل الغاف ببلدة حيل الغاف, كما شملت استلام مشروع تصميم وإنشاء معرض سد وادي ضيقة ومشروع تصميم وتنفيذ طريق الخدمات وشبكة تصريف مياه الأمطار بمشروع سد وادي ضيقة, كما شهدت ولاية السيب استلام تحسين مستوى سلامة سد وادي الخوض, وشهدت ولاية العامرات استلام مشروع سد الحماية من مخاطر الفيضانات بمرتفعات العامرات بمحافظة مسقط.
وفي محافظة البريمي تم استلام مشاريع إنشاء سدي التغذية الجوفية على وادي مسيليك بولاية البريمي ووادي محضة بولاية محضة, أما في محافظة الداخلية فقد تم استلام مشاريع إنشاء ثلاثة سدود للتخزين السطحي بوادي ساقة بقريتي السويب والخشيب ووادي الكتت بقرية الرهضين ووادي بني حبيب بقرية اللثيب بنيابة الجبل الأخضر.
وشهدت محافظة شمال الباطنة استلام مشروع إنشاء سد للتخزين السطحي ببلدة سيح البرير بوادي عاهن بولاية صحار. كما شهدت محافظة مسندم استلام مشروع إنشاء سد التغذية الجوفية على وادي صهناء ومشروع أعمال صيانة سد التغذية الجوفية بوادي الصاروج بولاية مدحاء ، إلى جانب مشروع إنشاء خزانات مياه ونقاط توزيع وتوريد وتركيب مضخات وتمديد أنابيب لتوفير مياه الشرب لبعض القرى بمحافظة ظفار
وأكد معالي أحمد بن عبدالله بن محمد الشحي وزير البلديات الاقليمية وموارد المياه على دور الوزارة في تطوير الخدمات البلدية والمائية ومشاريعها باتساع أرجاء الوطن بفضل الرعاية السامية لقائد البلاد المفدى – حفظه الله ورعاه – وتوجيهاته الخيرة التي كان من ثمارها النهوض بقطاعي البلديات وموارد المياه وتوفير كافة الخدمات والمشاريع التي تلبي الاحتياجات المتنامية وتستهدف رفاهية الإنسان العماني في حاضره ومستقبله.
وأشار معاليه الى أن الوزارة ركزت جهودها في القطاع البلدي على تحقيق الأهداف والتغلب على التحديات العديدة التي واجهتها والمتمثلة في اتساع النطاق الجغرافي للولايات والنمو السكاني والعمراني والسعي إلى تأمين الإدارة السليمة للنفايات وتزايد الطلبات على المشاريع وخاصة الطرق والإنارة وتغطية الولايات بشبكات الصرف الصحي وتزايد المنشآت التجارية والأنشطة المهنية وتطوير المدن وتكوين قواعد بيانات والشبكات عالية الجودة وذلك من خلال تأمين الخدمات لحماية الصحة العامة .
ومواصلة الجهود لتوفير البنى الأساسية والعمل على ضمان تنمية عمرانية سليمة واستكمال إنشاء شبكات ومحطات الصرف الصحي بالمناطق ذات الأولوية وتوسيع نطاق مشاركة المواطنين والقطاع الخاص في الخدمات البلدية.

إلى الأعلى